الاتحاد

الرياضي

الظفرة ينهي خدمات النيجيري كينيث «بالإجماع»

كينيث (وسط) دفع ثمناً غالياً لتصريحاته

كينيث (وسط) دفع ثمناً غالياً لتصريحاته

قرر مجلس إدارة نادي الظفرة وبالإجماع إنهاء عقد النيجيري كينيث مدافع الفريق الأول لكرة القدم، وذلك بعد التصريحات التي أدلى بها لـ(الاتحاد)، والتي أشار خلالها إلى أنه شارك في مباراة النصر وهو مصاب.
وأشار أحمد القبيسي عضو شركة الظفرة لكرة القدم والمشرف على الفريق الأول أن ما جاء على لسان كينيث عارٍ من الصحة، وقال: اللاعب كان جاهزاً وبنسبة 100% للمشاركة في المباراة، ونادي الظفرة تهمة سلامة اللاعبين وصحتهم، ويأخذ ذلك بعين الاعتبار وبشكل أهم من نتيجة المباراة نفسها.
أضاف القبيسي أنه ليس من مبادئ نادي الظفرة أن يقوم بمثل هذا العمل، ولو كان كلام كينيث صحيحاً، لما صبر الظفرة على مواطنه عباس مويا والذي أبعدته الإصابة فترة طويلة عن الملاعب، ورفض الظفرة أن يدفع به في المباريات حتى تأكد من سلامته ومقدرته على المشاركة في المباريات، بناء على التقرير الوارد من الجهاز الطبي والذي يعد من أكفء الكوادر الطبية المتواجدة في الإمارات حالياً.
وكان مجلس إدارة نادي الظفرة قد وافق على انتقال البوركيني عبدالله سيسيه مهاجم الفريق إلى نادي الخور القطري، وأقامت الإدارة حفل وداع للاعب قبل رحليه، في صورة تجسد أن علاقة الظفرة بلاعبيها قوية، وأن الظفرة يحترم جميع لاعبيه بغض النظر عن مردودهم داخل المستطيل الأخضر.
وسارع مجلس الإدارة على إعادة ترتيب أوراق الفريق، حيث إنه تم التعاقد مع مهاجم برازيلي من المنتظر أن يصل خلال الساعات القليلة القادمة، من أجل الخضوع للكشف الطبي وقيده في سجلات الفريق تعويضاً عن البوركيني عبدالله سيسيه مهاجم الفريق السابق، كما أنه من المنتظر أن يصل لاعب برازيلي آخر يلعب في مركز الدفاع من أجل الخضوع للاختبارات، تمهيداً للتعاقد معه.
من ناحيةٍ أخرى، يواصل الفريق الأول لكرة القدم استعداداته للمواجهة المرتقبة على ملعبه وبين جماهيره مع فريق الأهلي حامل لقب النسخة الأولى لدوري المحترفين بعد غد، في ختام مباريات الدور الأول للنسخة الثانية، ويسعى فريق الظفرة لاستعادة المركز السادس الذي فقده في الجولة الماضية بعد الخسارة من النصر، حيث من المنتظر أن تشهد مباراته مع الأهلي إثارة كبيرة في ظل احتلال الأهلي المركز السادس وبفارق نقطة وحيدة عن الظفرة.
وطالب الجهازان الفني والإداري للفريق اللاعبين بضرورة طي صفحة الخسارة من النصر، والتركيز على المباريات المقبلة من أجل التعويض، وتحقيق الطموحات الظفراوية باقتناص مركز متقدم في منطقة الوسط الدافئة.
وركز الجهاز الفني للفريق بقيادة الفرنسي لوران بانيد على تصحيح الأخطاء التي رافقت الفريق في المباراة الأخيرة، مطالباً اللاعبين بضرورة التركيز ومضاعفة الجهد، والظهور بروح قتالية عالية كما هو حال الفريق في الجولات الأولى لدوري الاتصالات هذا الموسم.
ويعمل بانيد على إيجاد البديل المناسب في خط الدفاع، حيث إنه سوف يتواصل غياب جمعة خاطر مدافع الفريق للإيقاف، بعد حصوله على بطاقة حمراء مباشرة في مباراة الفريق في الدور ربع النهائي لبطولة الكأس، والتي ودعها فارس الغربية بعد الخسارة من العنكبوت الجزراوي بثلاثية نظيفة.

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»