القاهرة (وكالات) أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن التنسيق والتشاور والتعاون بين مصر والمملكة العربية السعودية يتم على أعلى درجة، لافتا إلى ًأنه سيشارك في القمة العربية الإسلامية الأميركية المقررة في21 مايو الجاري في العاصمة السعودية الرياض. وأضاف السيسى في حوار مع رؤساء الصحف القومية المصرية أنه حريص على تلبية أي دعوة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، مؤكدا أن مصر والسعودية جناحا هذه الأمة، مشدداً على أن مصر مع أي جهد يساهم في تحقيق الاستقرار ومجابهة التطرف والإرهاب. وذكر الرئيس المصري أن الرئيس الأميركي ترامب شخصية متفردة لا تقبل بغير النجاح، معبرا عن ثقته في قدراته ووعوده، مضيفا أن هناك أشياء نعلن عنها وأشياء لا نعلنها.وفيما يخص تطورات القضية الفلسطينية، أكد أن العرب والفلسطينيين مستعدون للسلام وهناك فرصة يجب اغتنامها، معتبرا أن الرئيس ترامب هو الرقم الحاسم في الحل. ودعا إسرائيل إلى اغتنام الفرصة قائلاً: إسرائيل ترى أن هناك فرصة، وبالفعل هناك فرصة، وإذا أُحسن اغتنامها سنصل إلى حل وسيصبح الصراع تاريخا». وأضاف، «تقديري أن ترامب لا يأخذ أوقاتا طويلة في حسم القضايا، ومحاور الحركة لديه مختلفة لأنه شخصية قادرة لا يعمل كالآخرين». وتوجه للرأي العام الإسرائيلي بالقول: «إن لديكم فرصة للسلام، ولدينا جميعا فرصة لنعيش معاً ونوفر مستقبلاً أفضل لشعوبنا بعيدا عن الكراهية، ومن الخطأ الشديد إهدار هذه الفرصة». وأوضح:«إننا ندخل القمة العربية الإسلامية الأميركية باستراتيجية ذات آمال عريضة، وعندما التقيت الرئيس ترامب في البيت الأبيض كان تركيزنا على مكافحة الإرهاب وحل القضية الفلسطينية»، مشددا:«مصلحتنا واحدة في هذا الشأن». وفيما يخص الأزمة الليبية أكد السيسي على الدور الإيجابي لمصر في إيجاد حل سياسي، منوها أن رفع حظر التسليح عن جيش ليبيا الوطني أساس تحقيق الاستقرار من أجل عودة الدولة. وحول العلاقات المصرية السودانية أكد الرئيس السيسي انه لا يقبل بأي محاولة للنيل من عمق العلاقات المصيرية بين مصر والسودان.