الاتحاد

الاقتصادي

أوبك ترجح زيادة الإنتاج وأسعار النفط تتأرجح


عواصم- 'وام'، 'رويترز': فيما رجحت مصادر مطلعة في منظمة الدول المصدرة للبترول 'أوبك' زيادة الانتاج في اجتماعها اليوم بمدينة أصفهان الإيرانية بواقع نصف مليون برميل يومياً، تأرجحت الأسعار في الأسواق الدولية أمس بين ارتفاع وانخفاض·
وقال الشيخ احمد الفهد الصباح، وزير النفط الكويتي ورئيس 'أوبك' الثلاثاء: إن المنظمة قد تزيد الإنتاج بواقع نصف مليون برميل يوميا أخرى في موعد لاحق بخلاف زيادة فورية في الإنتاج· وقال: إن 'أوبك' ستزيد الإنتاج 500 ألف برميل يوميا بدءا من أول أبريل أو أول مايو، ولكنه أضاف أن من الممكن زيادة الإنتاج بنفس المقدار في موعد لاحق·
وقال: إنه سيعمل بصفته رئيسا لـ 'أوبك' على تنسيق الزيادة الإضافية·
ومن جانبه قال وزير البترول السعودي علي النعيمي: إن السعودية تتوقع حدوث زيادة ملموسة في الطلب العالمي على النفط في الربع الأخير من عام 2005 ، مما يعني أنه سيتعين عليها زيادة الإنتاج· وأضاف: الطلب سيزيد على الارجح أكثر من مليوني برميل يوميا في الربع الأخير من العام، مقارنة مع الربع الثالث من ·2005 وقد أعلنت الرياض أنها سترفع إمدادات النفط في وقت لاحق من العام لتلبية الطلب العالمي المتزايد·
وأضفت مسألة زيادة السقف الانتاجي للمنظمة، والخلاف حول التوقيت أهمية على مؤتمر أصفهان بعد أن كان الاعتقاد سائدا في أوساط السوق النفطية العالمية، بأن 'أوبك' ستبقي على سقف إنتاجها الرسمي البالغ '27 مليون برميل يوميا' دون أي تغيير، رغم ارتفاع أسعار النفط، وذلك بسبب مخاوف من تراجع الطلب العالمي على النفط في الربع الثاني من العام الحالي·
وقد بحثت دول مجلس التعاون الخليجي الأعضاء في 'أوبك' في اجتماع عقدته في أصفهان أمس الاقتراح السعودي برفع الإنتاج 500 ألف برميل يومياً· وقال الشيح أحمد فهد الصباح: إن الإمارات والسعودية والكويت وقطر تركت الخيار مفتوحا أمام المؤتمر الوزاري· وأكد أن جميع دول 'أوبك' ترغب في زيادة سقف الإنتاج· وقال: ' لكن الدول منقسمة بشأن إقرار هذه الزيادة في المؤتمر'·وقالت مصادر لـ'وام': إن مؤتمر أصفهان ربما يشهد اتفاقا أيضا بين دول 'أوبك' على سلة جديدة لـ'نفوط أوبك'· وأكد مصدر وزاري أن المؤتمر سيوافق على اقتراح بتجديد السلة لتضم ''11 نوعا من النفوط الأساسية·
وكشفت مصادر لـ'وام' عن أن المؤتمر الوزاري سيبحث أيضا نطاقا سعريا جديدا لنفوطها الخام بعد أن جمدت في اجتماعها في 30 يناير الماضي في فيينا النطاق السعري الذي يتراوح بين '22 و28 ' دولارا للبرميل، بعد أن أصبح غير واقعي مع ارتفاع أسعار النفط· كما سيبحث تعيين أمين عام جديد للمنظمة دون بوادر على الاتفاق حوله·
وعلى صعيد متصل، شهدت أسعار النفط تأرجحاً خلال جلسات بورصة نايمكس، وبورصة البترول الدولية في لندن، وبلغ أعلى سعر للعقود الآجلة للنفط الخام الأميركي الخفيف لشهر ابريل 55,17 دولار للبرميل، مقتربا من ذروته 55,67 دولار التي سجلها في أواخر أكتوبر الماضي· وفي بورصة البترول الدولية بلندن بلغ أعلى سعر لعقود مزيج النفط الخام برنت 53,89 دولار للبرميل·

اقرأ أيضا

الخوري: إيرادات 2018 لا تشمل الدخل من «المضافة» و«الانتقائية»