الأربعاء 19 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
ألوان
«زهرة الخليج» تبدأ سلسلة «وجهات السفر» بـ«عاصمة النور»
«زهرة الخليج» تبدأ سلسلة «وجهات السفر» بـ«عاصمة النور»
الجمعة 19 مايو 2017 00:09

أبوظبي (الاتحاد) أطلقت «زهرة الخليج»، مجلة المرأة العصرية الأولى في العالم العربي، والتي تصدر عن مجموعة أبوظبي للإعلام، سلسلة «وجهات السفر»، والتي ستكون بمثابة دليل سياحي متخصص باللغتين العربية والإنجليزية بالتعاون مع شخصيات اشتهرت بشغفها لعالم السياحة والسفر على مستوى الخليج والعالم العربي. باريس كانت الوجهة الأولى بالتعاون مع المحررة ومصممة المجوهرات الإماراتية سلامه خلفان. ويضم مجموعة متنوعة من المقالات القيّمة والمشاهدات الشخصية لعشاق السفر لتتيح لهم فرصة التعرف عن كثب على أهم المعالم، واختبار تجارب مذهلة تخبئها لهم هذه المدينة التي تشتهر عالمياً باسم «مدينة النور». وفي معرض تعليقها على إطلاق الإصدار الجديد، قالت هلا القرقاوي مدير التحرير التنفيذي لمجلة زهرة الخليج: «لطالما حرصت زهرة الخليج على تسليط الضوء على أبرز الجوانب في عالم السياحة والحياة العصرية من خلال تقديمها مواد صحفية تجمع بين أعلى درجات المهنية والمحتوى المتميز». وأضافت القرقاوي: «تقدم سلسلة «وجهات السفر» للقراء مشاهدات شخصية لعشاق السياحة والسفر العرب والخليجيين حول أهم الوجهات السياحية العالمية، بمنظور جديد يتميز بالعمق والتركيز على التفاصيل المحلية الفريدة، مع الالتزام بأعلى المعايير المهنية التي تحتفي بها مجلتنا». ويبرز عدد باريس جميع الجوانب المتعلقة بنمط الحياة الباريسية، مع التركيز على الأماكن الفريدة وغير التقليدية التي لا يعرفها سوى الباريسيون. ويقدم الملحق في صفحاته الرئيسية إجابة على الاستفسارات المتعلقة بأماكن الإقامة، والمطاعم، والتسوق، وما يجب القيام به، وأهم المعالم السياحية، وما يجب معرفته، وهو ما تجيب عنه سلامة خلفان من خلال نصائحها وتوصياتها في صفحات المجلة بأسلوب مفيد وعملي. ويضم الملحق، عدداً من المقالات التي تهدف إلى تقديم النصح والمشورة للقراء حول جميع جوانب الرحلة بدءاً من الفنادق سواء كانت من الفئة الفاخرة أو «البوتيك»، إلى جانب مجموعة مختارة من أفضل المطاعم والمقاهي التي تتمتع بمفهوم عصري، وصولاً إلى أشهر متاجر الأزياء والمصممين الفرنسيين، بالإضافة إلى ذلك، يسلط الملحق الضوء على قصص نجاح العلامات التجارية الفاخرة المتخصصة بالأزياء والمجوهرات والدور الفرنسية، مثل، لويس فويتون، وروجيه فيفير، وفان كليف آند آربلز. وأضافت هلا القرقاوي: «حرصنا من خلال هذا العدد على أن تكون تجربة المسافرين أكثر واقعية، وذلك من خلال إضافة الرمز الرقمي «كيو آر كود» الذي يتيح لهم فرصة الوصول إلى المواقع الخاصة بجميع الأماكن المدرجة على صفحاتنا، إلى جانب إمكانية تحميل تطبيقات الهاتف الذكي التي يمكنهم الاستفادة منها خلال إقامتهم في باريس. من جانبها، قالت سلامه خلفان: «إن العدد الأول من «وجهات السفر» يتيح لنا فرصة محاكاة أحاسيس ومشاعر لم نختبرها من قبل، فالغوص في مدينة كباريس بأجوائها وثقافتها يمنحنا شعوراً لا مثيل له بالسعادة، حيث تنهض الحواس من سباتها مع مزيج مذهل من المشاهد والألوان والروائح والأصوات». وأضافت سلامه: «تتمتع باريس، أكثر من أية مدينة أخرى، بقدرة فريدة على إدخال زائرها في تجربة حسية متميزة وغنية، لذا، لطالما كنت أتمنى أن أشارك التجارب التي عشتها في هذه المدينة مع بقية القراء في الشرق الأوسط، وخاصة العرب، وأن أنقل إليهم معارفي حول أبرز نواحي الثقافة الباريسية».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©