الاتحاد

تكنولوجيا

5 ألعاب شهيرة تنافس على الصدارة في أسواق تكنولوجيا

شركات إنتاج ألعاب الفيديو تراعي لاعب الكمبيوتر الشخصي ولا تهمله (من المصدر)

شركات إنتاج ألعاب الفيديو تراعي لاعب الكمبيوتر الشخصي ولا تهمله (من المصدر)

في الوقت الذي تتنافس به منصات تشغيل الألعاب الشهيرة، وعلى رأسها «بلاي ستيشن» بنسختيها 3 و4 من سوني، وإكس بوكس بنسختيها 360 و 1، على كسب ود أكبر عدد من المستخدمين عشاق ألعاب الفيديو، وجذب نظر المقبلين على شراء مثل هذه المنصات، بطرح ألعاب حصرية مميزة، تأتي الكثير من شركات إنتاج هذه الألعاب، عشاقها بالكثير من الخيارات والنسخ المميزة المتوافقة على أجهزة الكمبيوتر المجهزة والخاصة بهم، والتي ترضي وتشبع شغف اللاعبين المتمرسين والمحترفين.

إذا كنت تنضم إلى فئة عشاق ممارسة ألعاب الفيديو على أجهزة الكمبيوتر الشخصية المجهزة والمعدة لذلك، فمن المؤكد أنك على علم تام بالعديد من أشهر أسماء ألعاب الفيديو المخصصة والمتوافقة على هذا الجهاز.
أما إذا كنت جديداً في عالم ألعاب الكمبيوتر الشخصي، فالأجدر بك أن تأخذ نظرة سريعة على أهم وأقوى الألعاب التي تم طرحها خلال السنوات الماضية التي تعمل على الكمبيوتر الشخصي بكفاءة.
وقام الموقع الإلكتروني الشهير «آي جي إن» المتخصص بمتابعة آخر وأهم أخبار ألعاب الفيديو الإلكترونية على منصات الشتغيل والأجهزة المختلفة، ومن خلال فريق عمله الاحترافي، بحصر أهم الألعاب الإلكترونية التي تم طرحها خلال السنوات الماضية، والتي تتوافق مع أجهزة الكمبيوتر الشخصية، وذلك حسب القائمة التالية:
لعبة BioShock
طرحت شركة إنتاج ألعاب الفيديو في عام 2006، مفاجأة من العيار الثقيل، أثرت على سير وطريق إنتاج ألعاب الفيديو، تمثلت في حصريتها BioShock، التي تأخذ اللاعب الذي يتقمص شخصية جاك في اللعبة، وتكشف مدينة رابتور المثالية في أعماق المحيط الهادي، التي تحولت إلى مدينة مدمرة يعمها القتلة والسفاحون.
اللعبة مبنية على محاكاة الواقع من خلال معالجة النفوس البشرية ومواجهة أطماعها والأنانية التي لا يعلو عليها شيء، وهو ما يضع اللاعب في جو مربك، يكون هدفه الأول هو الانتهاء من المرحلة التي يدخلها بأسرع وقت ممكن. الجدير بالذكر أن النسخة الجديدة من اللعبة هي Bioshock Infinite التي تطرحتها الشركة العامة الماضي، والتي لاقت نجاح نفس الجزء الأول.
‏Portal 2
أحد أهم ألعاب الشركة الأميركية العملاقة Valve، التي حصدت المركز الثاني، نظراً لاختلافها عن آي لعبة أخرى أنتجتها الشركة خلال السنوات الماضية، حيث اعتمدت بشكل أساسي في نجاحها على القصة المثيرة والغامضة بدرجة كبيرة، بالإضافة إلى السيناريو المتقن والهزلي بين الشخصيات الافتراضية ومناقشة المشاكل التي يمروا بها، والاداء المذهل لفريق العمل. وتمتاز اللعبة باحتوائها على كم هائلة من الألغاز المبتكرة والمعقدة في أحيان كثيرة.
مما يتطلب من المستخدم التركيز التام للتمكن من عبورها بنجاح، حيث يستخدم اللاعب سلاحاً متطوراً يسمح له بفتح بوابات زمنية للانتقال من منطقة للأخرى بسرعة كبيرة، كما يحاول الاستفادة من جميع العناصر التي حوله لحل اللغز وفتح البوابة والعبور للمرحلة التالية.
يذكر أن اللعبة حققت نجاح مدوي في جزئيها، وهناك شائعات تتحدث منذ فترة عن الإعلان عن الجزء الثالث قريبا.
‏ Fallout 3
عند الحديث عن ألعاب الفيديو ذات العوالم المفتوحة، فلا يمكن تجاهل هذه اللعبة، التي تم إنتاجها من قبل استوديو الألعاب الأميركي Bethesda Softworks عام 2008، والتي اشتعل فتيل الشائعات عن النسخة الرابعة منها مؤخراً على مواقع الإنترنت المختلفة، حيث تناولت بعض هذه الشائعات إمكانية طرحها خلال العام الحالي، خصوصاً أن النسخة الثالثة منها، فاقت كل التوقعات، وحصدت الكثير من النجاحات. والقصة تتحدث عن المستقبل القريب وانهيار الدول العظمى بعد صراع دامي بين الولايات المتحدة والصين على الموارد النفطية، بينما يأخذ اللاعب دور أحد الناجيين الذين يحاولون البقاء على قيد الحياة والسفر من منطقة منكوبة لأخرى وطلب المساعدة من الاخرين، اسلوب اللعب كان وثوري في ذلك الوقت واعتمد على عناصر ألعاب الأر بي جي، وحققت اللعبة نجاح مدوي فور إطلاقها امتد ليشمل بيع 610 الف نسخة في أول 30 يوم.
‏ Battlefield 3
في الوقت الذي تحتفل به نسختها الرابعة «رغم بعض المشاكل الفنية والتقنية» بالنجاح الكبير الذي حققته عند طرحها مؤخراً العام الماضي، خصوصاً بعد تفضل آلاف اللاعبين لها على غريمتها Call of Duty: Black Ghost، اعتبر الجزء الثالث بحسب موقع آي أن جي، من أكثر أجزاء اللعبة نجاحاً وواقعية في فئة ألعاب التصويب، حيث تمكنت الشركة الأميركية EA المنتجة للعبة، من إضافة الكثير من الخرائط الكبيرة والواسعة، في اللعبة بالإضافة إلى تزويد اللاعبين بعدد هائل من الأسلحة المختلفة والمتنوعة في تصميمها ودقتها وقوتها، أضف إلى ذلك المؤثرات البصرية المميزة، والمركبات الحربية والطائرات والدراجات النارية.
‏ The Elder Scrolls V: Skyrim
إحدى أهم ألعاب الفيديو من فئة آر بي جي و إم إم أو، التي عرفتها الألعاب الإلكترونية منذ فترة زمنية طويلة، ورغم قدم اللعبة التي طورها نفس الاستوديو المطور للعبة Fallout 3 في عام 2011، إلا أنها تمكنت وبجدارة من الحصول على لقب لعبة العام الماضي من فئتها.
وفرت اللعبة الكثير من البيئات الافتراضية والخيالية التي تحاكي الواقع للاعبيها، مما أعطاهم حرية ومساحة أكبر خلال ممارستهم للعبة.
كما أن نظام تطوير الشخصية الافتراضية والمعدات الكثيرة والمختلفة القابلة للتطوير أيضاً، بالإضافة إلى الأنماط الغير رسمية التي عمل عليها المبرمجون المستقلون جعلها من أشهر الالعاب والأكثر طلباً، حيث تم بيع أكثر من 7 ملايين نسخة في الأسبوع الأول من طرحها رسمياً.

اقرأ أيضا