الاتحاد

دنيا

استعراضات مثيرة تلهب حماس رواد «مهرجان التسوق»

استعراضات باهرة نالت إعجاب الجمهور

استعراضات باهرة نالت إعجاب الجمهور

اصطفت مجموعة كبيرة من العائلات أمام بوابة سيرك مونتي كارلو المقامة في شارع الرقة بالقرب من مركز الغرير، وذلك قبل بدء العرض بنصف ساعة، وبدا على الأطفال والكبار على حد سواء الترقب والحماس لمشاهدة عرض أحد أشهر دور السيرك في العالم، والذي يقدم عروضه طوال فترة مهرجان دبي للتسوق 2012 المستمر حتى 5 فبراير المقبل.
وفضل معظم الحاضرين الحصول على المقاعد الأمامية القريبة من حلبة السيرك لمتابعة العروض المثيرة عن قرب، واستمر العرض لقرابة ساعتين ونصف الساعة، شهدت مزيجاً من الضحك والشهقات وصيحات الإعجاب وصرخات الحماس والاندماج مع ما يقدم، وموجات من التصفيق المستمر من قبل الجمهور.
وفي استعراض مثير استطاع الشقيقان فوريرو، وهما من كولومبيا المحافظة على اتزانهما فوق عجلة ضخمة تدور بسرعة كبيرة، وترتفع عن الأرض بأمتار عدة، وقاما بأداء حركات استعراضية مذهلة وحركات بهلوانية صعبة، تتضمن التعلق بالأطراف المعدنية للعجل والمرور بين فتحاته، ولقيا تصفيقاً حماسياً من أفراد الجمهور.
وأدى مدرب الكلاب فقرة جسدت العلاقة التي تنشأ بين الإنسان والحيوان بالتعايش، حيث نجح في تدريب هذه الكلاب على طاعة أوامره، والمشي على القائمتين الخلفيتين كالبشر، بالإضافة إلى أداء حركات بهلوانية طريفة، ونال العرض إعجاب الأطفال، واصطفوا بعده أمام المدرب لالتقاط الصور التذكارية مع كلابه الذكية.
ضحكات المهرج
وبين الفقرات الرئيسية يقوم فريق السيرك بتجهيز الحلبة بمتطلبات الفقرة التالية، فيدخل المهرج الطريف أندرياس من كولومبيا، ليسلي الجمهور، ويقوم بممازحة أفراده وخصوصاً الأطفال، ويؤدي حركات طريفة، وتمكن من إضحاك الحاضرين كثيراً خصوصاً عندما قام بتقليد رقصة مايكل جاكسون على أغنية«بيلي جين» الشهيرة.
واستطاعت الأوكرانية يانا ترويض ثعبان من فصيلة بايتون يبلغ وزنه 65 كيلوجراماً، وخلال فقرتها مع الثعبان قامت بلفه حول رقبتها فاستقر على كتفي مدربته باطمئنان، وبعد العرض سمحت يانا للحضور بالتقاط الصور التذكارية مع هذا الثعبان.
أكروبات
وقام فريق «موركو بويز» المكون من أربعة شبان يرتدون ملابس مزركشة بأداء فقرة تتضمن حركات أكروباتية تجمع المرونة والرشاقة والقوة البدنية، حيث قام أحدهم بحمل رفاقه الثلاثة على أكتافه ووقف يحيي الجمهور بيديه، كما أدى الفريق حركات هوائية صعبة ومذهلة، تعالت معها صيحات الإعجاب من الجمهور.
وأدت السلوفاكية جينيا فقرتين ممتعتين على أنغام موسيقية رائعة، تضمنت الأولى قيامها بتسلق شرائط من القماش يبلغ ارتفاعها امتاراً عدة، ثم أداء حركات خطرة تشمل التعلق بالشرائط بقدميها فيما يتدلى رأسها للأسفل وذراعاها مفرودان يحييان الجمهور، وفي الفقرة الثانية تسلقت حبلاً بذات الارتفاع، وقامت بالدوران بسرعة كبيرة أبهرت الحاضرين ومع هذا العرض خفت الأضواء، فقامت بإلقاء قصاصات لامعة انتشرت حولها في مشهد باهر تعالى معه التصفيق وصيحات الإعجاب. وأدى الساحر لاكي وزوجته أدريانا فقرة مثيرة حبست الأنفاس، حيث استخدم مهارتة وخفة يديه لإبهار الجمهور بعرضه المشوق والذي لعبت فيه زوجته دوراً رئيسياً في إضفاء أجواء الإثارة والمتعة بين الحضور.
الأرجوحة
وقام مدرب الطيور الألماني ليوباد بأداء فقرة مع مجموعة من طيور الببغاء الملونة، تضمنت قيام الببغاوات باللعب على أرجوحة، وقيامها بالتزحلق على منحدر، ومجموعة من الحركات البهلوانية الطريفة، وتجمهر الحضور حول المدرب بعد العرض لمداعبة هذه الطيور والتقاط الصور التذكارية معها. وقام فريق كولومبي مكون من 3 أفراد بالمشي على سلك مرتفع، وأداء رقصات طريفة عليه، وقام أحدهم بالجلوس بوضع كرسي على الحبل واضعاً إحدى ساقيه فوق الأخرى، وتظاهر آخر بأن توازنه اختل فسقط وتعالت صرخات الفزع، ليتبين أنه ربط قدميه بالسلك قبل أن يلقي بنفسه، كما قام الفريق بالسير بالدراجات الهوائية فوق السلك بثقة تثير الإعجاب. وفي إحدى أكثر الفقرات إثارة وقف مدرب الوحوش المصري محمد الحلو بين أسدين ولبوتين ونمر سيبيري عملاق، وفي مشهد مشوق أطاعت الحيوانات الشرسة أوامره بالقفز عبر حلقه من النيران وأداء حركات بهلوانية، وتظاهرت بالموت عندما طلب منها ذلك، وقام النمر السيبيري بالتصفيق للجمهور، وتناول الأسد شرائح من اللحم من يدي المدرب بخضوع يثير الذهول.
عروض السيرك
استوقفتنا الزائرة خلود التي حضرت العروض برفقة أطفالها وهي تهم بالخروج من خيمة السيرك، وقد بدا على أطفالها مدى استمتاعهم بما شاهدوه، وقالت «لقد ذكرنا هذا العرض المدهش بعروض دور السيرك في الماضي، حين كنا صغاراً نترقب الإعلان عن وصول إحدى دور السيرك إلى الدولة لمتابعة عروضها. لقد مرت ساعتان ونصف الساعة بسرعة كبيرة» وأضافت «لقد مرت سنوات على آخر مرة شاهدت فيها عرضاً للسيرك يجمع المهارات البشرية وترويض الحيوانات». وبدت البهجة على يوسف نعمان وصديقه أحمد السويدي وهما يلتقطان الصور التذكارية مع الثعبان الضخم، وقال يوسف: لقد استمتعت بكافة العروض خصوصاً عرض الأسود، وأفكر في العودة مجدداً مع أفراد أسرتي»، أما أحمد فقال «أنا معتاد على الذهاب إلى عروض السيرك في الدولة، وعندما أسافر إلى الخارج للسياحة، لكن عرض سيرك مونتي كارلو يمتاز بجمعه مابين عروض المهارات الإنسانية والحيوانات الخطرة، وسوف أصطحب أمي معي إلى السيرك في عطلة نهاية الأسبوع.
وقال سهيل عبيد مالك السيرك «أنا أعمل في هذا المجال منذ 25 عاماً، وقد طفت بلداناً عدة لتقديم عروض السيرك فيها، إلا أن لدبي مكانة خاصة في قلبي، فأنا أقيم فيها بشكل شبه دائم، وأشعر أن هذه المدينة هي موطني»، وأضاف «لقد شاركت مع إحدى دور السيرك في أول دورة لمهرجان دبي للتسوق 1996، وأعتقد أن للمهرجان نكهة مميزة، حيث يجتمع الشرق والغرب في دبي، وزواره من مختلف أنحاء الدنيا يستمتعون بما تقدمه المدينة من الفعاليات والعروض والبضائع والمأكولات القادمة من كل بقاع العالم. وعن تفاعل الجمهور قال سهيل، منذ فترة لم يصل إلى دبي سيرك يجمع عروض المهارة البشرية وترويض الحيوانات، لذلك لقينا تفاعلاً كبيراً من الجمهور، خصوصاً العائلات وأطفالها، ونحن نهتم بتقديم عروض ممتعة لجمهورنا أكثر من اهتمامنا بالربح، لذلك فنحن نتعهد بإعادة رسوم الدخول لأي شخص لاتنال عروضنا إعجابه.
وقال سلافي مدرب الكلاب إن الكثير من مدربي الكلاب يعتمدون على الطعام لإقناعها بإطاعة الأوامر، إلا أنه لا يعتمد على هذا الأسلوب، بل يبني علاقة صداقة مع الكلب منذ مولده، مشيراً إلى أن تدريب الكلب الواحد يستغرق سنتين إلى ثلاث سنوات، كما تجب العناية به بشكل كبير
أما ليوباد مدرب طيور الببغاء فقال إن طيور الببغاء التي أدت الفقرة الاستعراضية مهددة بالانقراض، وتحمل شريحة إلكترونية مزروعة تحت أجنحتها لتتبع مكان وجودها ومنع المتاجرة بها كأحد الحيوانات النادرة، موضحاً أن هذه الطيور تحمل أوراقاً ثبوتية وجوازات سفر، وأن الببغاء يعيش 100 عام في المتوسط، ويستغرق تدريبه 7 سنوات على الأقل.
وقال محمد الحلو مدرب الوحوش إن تدريب الأسود والنمور يبدأ عند بلوغها 3 أشهر، ويستغرق تدريبها نحو 3 سنوات أو أكثر، بحسب قدرات ومهارة المدرب، ولأن الطبع يغلب التطبع تهاجم هذه الحيوانات المدرب أحياناً.

اقرأ أيضا