دبي (الاتحاد) يستعد الحكم يعقوب الحمادي «36 عاماً»، لإدارة النهائي الأول في تاريخه لكأس صاحب السمو رئيس الدولة الليلة بين النصر والوحدة ومعه طاقماً تحكيمياً يظهر أيضاً في النهائى للمرة الأولى، ويضم مسعود حسن مساعداً أول، وخميس فيروز مساعداً ثانياً ويحيى الملا. ويجمع الحمادي ما بين ممارسة التحكيم وعمله الرسمي ضابطاً في وزارة الداخلية، منذ دخوله مجال التحكيم عام 2005، قبل أن يتوج جهوده بنيل الشارة الدولية في 2015، ومنح العمل في المجال الشرطي المجال للحمادي لإضفاء الصرامة المطلوبة في اتخاذ القرارات السليمة في الوقت المناسب وصنع منه شخصية قوية، وساعده كثيراً على النجاح في «المستطيل الأخضر» وقيادة المباريات. ورغم الجدية التي يتعامل بها في إدارة المباريات المختلفة في دوري المحترفين، إلا أن الحمادي يتميز دائماً بالهدوء والتركيز الجيد واللياقة البدنية العالية، إذ تجده دائماً في الملعب يتحرك في كل مكان وقريباً جداً من الكرة مما يمنع اعتراض اللاعبين. وبعيداً عن التميز على المستوى المحلي، يحمل السجل الدولي للحمادي تسجيله الظهور الأول من خلال إدارة مباراة السويد وكوت ديفوار الودية في 15 يناير 2015، وأدار الحمادي خلال العام الحالي مباراتين في دور المجموعات لكأس الاتحاد الآسيوي 2017.