أرشيف دنيا

الاتحاد

فريال يوسف: ليست لديّ خطوط حمراء في أدواري

فريال يوسف وخالد الصاوي في «خاتم سليمان» (أرشيفية)

فريال يوسف وخالد الصاوي في «خاتم سليمان» (أرشيفية)

محمد قناوي (القاهرة)-أكدت الممثلة فريال يوسف أنها تهوى المغامرة في حياتها الخاصة والمخاطرة في أدوارها، ولديها القدرة على مفاجأة الجمهور والتجديد في أدوارها ومنذ أيام تعاقدت على مشاركة سامح حسين بطولة مسلسله الجديد «يا أنا يا جدو».
وتقول: المسلسل سيناريو وحوار فتحي الجندي وإخراج احمد البدري في ثاني تعاون معه بعد مسلسل «أزمة سكر» الذي جمع بيننا قبل عامين ويشارك في بطولته حسن حسني وسميرة صدقي وإنتاج مدينة الإنتاج الإعلامي وتدور أحداثه في 30 حلقة والمقرر البدء في تصويره قريبا.
مشيرة إلى أن العمل كوميدي ومشاركتها بمسلسل «يا أنا يا جدو» خطوة جديدة لها حيث تعمل في مسلسل كوميدي مصري خفيف.
وعبرت عن سعاتها بالنجاح الذي حققه مسلسل «نقطة ضعف» الذي شاركت في بطولته أمام جمال سليمان بقولها: المسلسل حقق نجاحا في الداخل والخارج وكان متقنا وقصته مكتملة، وأجواؤه تذكرني بمسلسل «خاتم سليمان» الذي نجح بشكل كبير.
تنوع الأدوار
وعن أسباب تقديم شخصية «رباب» في مسلسل «نقطة ضعف»، الذي عرض في رمضان الماضي أضافت: شخصية ينطبق عليها مفهوم السهل الممتنع، وبعيدة عن الشخصيات التي قدمتها من قبل، وهذا ما أبحث عنه في كل عمل، خاصةً أنني أبتعد عن الشخصيات المثالية، حتى لا أكرر نفسي، بدليل تقديمي شخصية الفتاة الوصولية في فيلم «بالألوان الطبيعية» وفي مسلسل «أزمة سكر» شخصيتي اختلفت أيضاً عن دوري في مسلسل «خاتم سليمان».
وعن تركيزها على الدراما التليفزيونية قالت: أنا وراء العمل الحلو سواء في السينما أو التليفزيون أو المسرح ولكن مادة الدراما هي الأفضل الآن، وأحلم بالوقوف أمام كاميرات السينما بمصر من خلال عشرات الأعمال وشاركت في أعمال ناجحة بتونس وأعمال إيطالية منها فيلم مع النجم الإيطالي راؤول بوفا.
وعن ترشيحها لأدوار الدلع والإغراء وهل يرتبط ذلك بجمالها قالت فريال: أنا فنانة وأرحب بأداء كل الأدوار وليست عندي أي خطوط حمراء والمهم مضمون العمل وقضيته وألا يكون الموضوع تافها أو سطحيا.
اعتماد خورشيد
وعن صحة تقديمها شخصية اعتماد خورشيد في عمل تلفزيوني قالت: الموضوع حتى الآن مجرد اتصالات تلفونية وسعدت بترشيح نجلها لي لتقديم سيرة حياة والدته في عمل تلفزيوني بسبب رؤيته أنني الأقدر على تقديم الدور، لكن لم يتم الاتفاق على العمل أو المخرج أو الأبطال المشاركين.
ونفت شعورها بالحزن لابتعادها عن السينما بقولها: وأين هي الأفلام؟ لست وحدي بعيدة عن السينما، فأكثر الفنانين لا يجدون الأفلام المناسبة التي يقدمونها، لأن شركات الإنتاج لم تعد بقوتها، وتجد شركتين فقط في الإنتاج السينمائي.
واضافت: أحب الأفلام التي تنتجها إحدى الشركتين، فهي تناقش موضوعات تعجبني كما أنها واقعية أما المنتج صاحب الشركة فيركز بشكل أكبر على العمل بمبدأ «الجمهور عايز كده» وهو مبدأ مقبول لدى البعض، وترى أن السينما يجب أن ترتقي بالواقع وتعلّم الجمهور ما هو أرقى وتأخذه إلى عالم أجمل وأفضل، وليس بالضرورة أن ينفصل عن واقعه أو يقدم أعمالاً لا تناقش قضايا، لكن المقصود هو الارتقاء بأذواق الشعوب وتحقيق المتعة.
رؤية
وعن رؤيتها لنجمات الصف الأول في السينما ومن الأقرب إليها،قالت فريال إلى أن السينما المصرية فيها نجمات جميلات تسعد برؤية أعمالهن دائماً، وتتمنى لهن مزيداً من التألق، ومن بينهن منى زكي وغادة عادل ومنّة شلبي، وتعتبر الأقرب إلى قلبها على الصعيد الشخصي ياسمين عبدالعزيز التي تحب مشاهدة أعمالها وخفة ظلها.
وكشفت فريال عن علاقتها بنجمات بلدها اللاتي يعملن بمصر، موضحة أن علاقتها طيبة جداً بكل الفنانين الذين تعاملت معهم، وتتمتع بعلاقة جميلة أيضاً مع بنات بلدها من التونسيات، لكن تعتبر الأقرب إليّها الفنانة هند صبري، فهي جارتها في مصر وتونس.
أما حول رؤيتها للعمل الفني والتواجد بمصر فأكدت أن أي فنان يحلم بالمجيء إلى مصر وتحقيق شهرته منها لأنها مهبط الفن الحقيقي وبها صناعة فنية ضخمة وعلى المستويات كلها، وقالت: لكن مع ذلك نحن نجوم في بلادنا ففي تونس نقدم أعمالا هائلة وتلقى صدى واسعا، مشيرة إلى أن رشاقتها ترجع الى ممارستها الرياضة ثلاث مرات في الأسبوع على الأقل، فالرياضة بالنسبة لها الصحة والطريقة السليمة للحياة.

اقرأ أيضا