الاتحاد

منوعات

مقتل راكب في انفجار محرك طائرة بعد إقلاعها

أعلنت السلطات الأميركية أن طائرة بوينغ 737 تابعة لشركة "ساوث وست" تعرضت بعيد إقلاعها من نيويورك لانفجار في أحد محركيها مما أدى لتحطم إحدى نوافذها ومقتل راكب، بينما تمكنت الطائرة من أن تحط بسلام بعدما نفذت هبوطا اضطراريا.

وهي المرة الأولى منذ تسع سنوات التي يسقط فيها قتيل خلال رحلة جوية تجارية في الولايات المتحدة. وفي فبراير 2009، تحطمت طائرة "بومباردييه" تابعة لشركة "كولغان اير" أثناء رحلة بين نيويورك ومدينة بافالو الصغيرة مما أدى لمقتل كل من كان على متنها وعددهم 49 شخصا.

ولدى تنفيذها هبوطا اضطراريا في مطار فيلادلفيا قرابة الساعة، بدت الطائرة -وهي من طراز 737-700- وقد فقدت أجزاء كبيرة من محركها الأيسر وهو من طراز "سي. أف. أم-56" وتنتجه شركتا "جنرال الكتريك" و"سافران" سويا.

وأوضحت إدارة الطيران الاتحادي (أف إيه إيه) أن الأضرار لم تقتصر على المحرك بل شملت بدن الطائرة وإحدى نوافذها.

من جهتها، قالت شركة "ساوث وست"، التي تعتبر إحدى أبرز شركات الطيران الأميركية، إن الرحلة 1380 كانت تقل 144 راكبا وطاقما من خمسة أفراد.

وبحسب إفادات أدلى بها عدد من ركاب الطائرة، فإن المحرك انفجر في الجو مما أدى لتحطم نافذة قريبة منه وإصابة راكبة بجروح خطرة.

ولم يتضح في الحال ما إذا كانت هذه الراكبة هي القتيل الذي سقط على متن الرحلة.

وبحسب وسائل إعلام أميركية، فقد أدى الحادث إلى إصابة سبعة أشخاص آخرين بجروح طفيفة.

اقرأ أيضا

فيسبوك تنتظر غرامة بقيمة 3 مليارات دولار بسبب الخصوصية