الاتحاد

عربي ودولي

الاحتلال يمنع دخول رئيس بلدية فرنسي يؤيد المقاطعة

القدس المحتلة (أ ف ب)

أعلنت الحكومة الإسرائيلية أنها منعت رئيس بلدية جنيفيلييه الفرنسية بالقرب من باريس، باتريك لوكلير من دخول إسرائيل بسبب دعمه مقاطعة الدولة العبرية. ودان رئيس البلدية الذي منعته السلطات الإسرائيلية من الدخول على الحدود بين الأردن والضفة الغربية المحتلة، الإجراء، معتبراً أنه «إهانة» و«تعسف لا يحتمل» تمارسه الدولة العبرية ضد «الذين يعملون من أجل حق الفلسطينيين في الحصول على دولة حرة ومستقلة». وقالت وزارتا الداخلية والشؤون الاستراتيجية الإسرائيليتان في بيان إنه «تقرر عدم السماح له بدخول إسرائيل؛ لأنه شخص يدعم (بي دي اس)»، أي حركة «بويكوت ديسفسمنت سانكشنز» لمقاطعة الدولة العبرية.
وكان البرلمان الإسرائيلي تبنى في مارس 2017 قانوناً ينص على منع أنصار الحركة التي تدعو إلى مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، من دخول إسرائيل. وفي بيان نشر الليلة قبل الماضية، أكد لوكلير أنه «ابلغ من قبل إسرائيل بمنعه من التوجه إلى القدس» بعد «احتجاز دام ست ساعات». وأضاف أن «الأسباب التي ذكرت» لتبرير هذا المنع هي «معرفة فلسطينيين ودعم السجناء السياسيين»، مؤكداً أن «سفارة فرنسا في إسرائيل والقنصلية في القدس تدخلتا من أجلي» لكن «دولة إسرائيل أصرت على رفضها وتم إبعادي». ورأى أن «هذا الوضع يعكس تصلباً في موقف دولة إسرائيل حيال اللواتي والذين يعملون من أجل حق الفلسطينيين في دولة حرة ومستقلة. انه وضع تعسفي لا يمكن القبول به». وقال لوكلير، إنه «في مواجهة رفض إسرائيل احترام مختلف قرارات الأمم المتحدة يجب على فرنسا الاعتراف رسمياً بدولة فلسطين».

اقرأ أيضا

الاحتلال يغلق الضفة وغزة كلياً لعدة أيام