الاتحاد

الرياضي

الجزيرة الحمراء يغرق تحت أمطار العروبة 10 مرات

اعتلى أبناء خورفكان أمس قمة الدرجة الثانية بنهاية الدور الأول بالفوز على دبا الفجيرة في عقر داره بهدف نظيف·· وبهذا نجح الخليج في القفز إلى المركز الأول برصيد 36 نقطة وبفارق نقطة عن بني ياس الذي تراجع للمركز الثاني في عملية تبادل للمراكز بينه وأبناء خورفكان إثر هزيمته من رأس الخيمة·
ونجح الخليج في إسعاد جماهيره بنهاية الدور الأول للمسابقة وتمكن النيجيري عباس مويا في حسم اللقاء لفريقه في وقت مبكر بالدقيقة السادسة بعدما تلقى مويا كرة عرضية فسددها قوية في شباك حارس دبا الفجيرة محمد سالم·· ونجح دفاع الخليج ومن خلفه الحارس جابر جاسم في الحفاظ على شباكه نظيفة والتصدي لمحاولات لأمين جاي والمغربي سامي تاج الدين·· أدار المباراة عبدالله اسحاق وساعده جاسم عبادي وحسن علي وحكماً رابعاً مسعود حسن وراقبها يونس حسن·
ونصب فريق العروبة السيرك وأسعد جماهيره حتى الثمالة بالفوز الساحق على الجزيرة الحمراء 10/صفر· وبهذا ارتفع رصيد العروبة الى 29 نقطة ويمتلك الجزيرة الحمراء 7 نقاط·· والفوز الذي حققه فريق العروبة بالأمس يعد هو الأكبر والأثقل في المسابقة خلال الدور الأول الذي سيغلق أبوابه اليوم مع نهايته·
وتألق المحترفان باولو ومارسيو وأحرز الاثنان (هاتريك) بينما أحرز عمر العطر هدفين وأحمد جاسم هدف وياسر سالم محمد هدف·
وكانت البداية من نصيب عمر العطر ثم توالت الأهداف حيث سجل باولو الثاني من ضربة جزاء، وكان الثالث من نصيب أحمد جاسم وأحرز مارسيو الرابع وياسر سالم الخامس وباولو السادس ومارسيو السابع وباولو الثامن وعمر العطر التاسع، وفي الوقت بدل الضائع سجل مارسيو مسك الختام بالهدف العاشر·· وخرج حارس الجزيرة الحمراء سعيد صنقور مصاباً بعد الهدف الثامن وحل بدلاً منه محمد الحسمي· وكان الشوط الأول انتهى لصالح العروبة بخماسية نظيفة·· وأدار المباراة عبدالله العاجل وساعده علي مسعود وصالح الطنيجي وحكماً رابعاً محمد علي يوسف وراقبها علي مخلوف·
بني ياس يتألم من ضربة رأس الخيمة بثلاثية عقاب و جمعان

نبيل فكري

بني ياس- انتقلت صدارة دوري الدرجة الثانية إلى فريق الخليج، ليس فقط لفوزه على دبا الفجيرة بهدف، ولكن بعد الخسارة التي لقيها بني ياس على ملعبه من رأس الخيمة بثلاثة أهداف مقابل هدف في ختام الدور الأول للمسابقة·· أحرز لرأس الخيمة فارس جمعان وطارق عقاب ''هدفين''، فيما أحرز هدف السماوي الوحيد المحترف المجري هورفيث فيرنك·· بهذه النتيجة تجمد رصيد بني ياس عند 35 نقطة تراجع بها للمركز الثاني خلف الخليج الذي أصبح يسبقه بنقطة، فيما رفع رأس الخيمة رصيده الى 25 نقطة وقفز مركزين من السادس إلى الرابع· وبدأ الشوط الأول حماسياً وسط رغبة من الفريقين للتهديف المبكر خاصة بني ياس الذي هاجم بكل خطوطه، وفي المقابل حاول رأس الخيمة التماسك ومبادلة السماوي الهجمات لتعزيز طموحه هو الآخر والتقدم خطوة للأمام·
وبشكل عام كان بني ياس هو الأفضل طوال الشوط، وبكّر بإحراز هدف في الدقيقة السابعة عن طريق المحترف هورفيث فيرنك الذي استثمر كرة حسن زهران التي سددها لترتد من جسم الحارس الى هورفيث المنفرد فيضعها بسهولة في مرمى الخيماوي·
وتتحول الأحداث كاملة لبعض الوقت لصالح الخيماوي بعد طرد حسن زهران استثماراً للنقص العددي في صفوف السماوي، ويكشر الخيماوية عن أنيابهم سعياً الى التعويض وإدراك التعادل، ولكن بني ياس يحكم إغلاق منطقة دفاعه أمام هجوم رأس الخيمة، وفي نفس الوقت تمثل هجماته المرتدة خطورة حقيقية على مرمى رأس الخيمة، وكا بإمكان جواد الهاجري وهورفيث إضافة هدف على الأقل لولا عدم التركيز في إنهاء الهجمة·
وبدأ الشوط الثاني كما انتهى الأول بسيطرة كاملة من بني ياس لدرجة أنه لم يشعر أحد ممن يتابع المباراة أن السماوي يلعب ناقصاً، وأغرت هذه السيطرة لاعبي الوسط بالتقدم ليسدد راشد ناجم مرتين بجوار القائم وفوق العارضة·
وبينما السيطرة ''سماوية''، تنقلب الآية حين يتلقى لاعب رأس الخيمة فارس جمعان كرة شاردة وهو على بعد 25 ياردة من مرمى بني ياس ليطلق صاروخاً بوجه القدم الخارجي يسكن أعلى الزاوية اليسرى لحارس بني ياس وليد خميس سعد الله·
يتناول الفريقان المد والجزر، ولكن تظهر مساحات خالية كثيرة في دفاعات بني ياس، ومن إحداها يتقدم المخضرم طارق عقاب دون أن يجد من يتصدى له ليسددها سهلة زاحفة على يسار حارس بني ياس مسجلاً الهدف الثاني للخيماوي في الدقيقة 15 من الشوط الثاني·
ويتكرر سيناريو الهدف الثاني حين يعيد ويجد كرة عرضية ويهيأها الى طارق عقاب، ومن حوالى 25 ياردة أيضاً يسدد عقاب صاروخاً في الشباك السماوية محرزاً ثالث أهداف رأس الخيمة في الدقيقة ·30
يتوتر لاعبو بني ياس بقية المباراة ويصبح التعويض صعباً خاصة أن الخيماوي أغلق منطقة مرماه أمام هجماهم·




، ومضت الدقائق الباقية دون جديد حتى أطلق عبدالواحد خاطر حكم المباراة صافرة النهاية معلناً فوز رأس الخيمة بالثلاثة·


4 مباريات في ختام الدور الأول اليوم
الفجيرة يواجه دبي ·· والاتحاد يلاقي الحمرية
عجمان في ضيافة مسافي ·· والحصن أمام الرمس
سالم الشرهان

رأس الخيمة- تختتم اليوم مباريات الجولة والدور الأول بإقامة 4 مباريات تجمع الفجيرة مع دبي ويستضيف الاتحاد الحمرية بينما يذهب عجمان إلى مسافي ويستقبل الرمس دبا الحصن·
الفجيرة * دبي
حوار الكبار

لقاء الفجيرة مع دبي يعدّ من أبرز المواجهات ·· الفجيرة الذي خسر في الجولة الماضية نقطتين ثمينتين بعد تمكن رأس الخيمة من التعادل معه في الدقائق الأخيرة يطمح إلى التعويض بحصد 3 نقاط جديدة تحقق له التوازن في الدور الثاني الذي عليه ان يدخله بمفهوم الفوز إذا ما أراد بقاء آماله قائمه في المنافسة على الصعود خاصة وانه فقد أي نقطة جديدة قد تهدر مجهود موسم كامل لاسيما مع تقارب النقاط بين الفرق التي تنافسه·
والجيرة ومن خلال ما أظهره في المباراة الماضية يتضح بان لديه الإمكانية للتواجد في مركز أفضل من الذي هو فيه حاليا والذي يأتي في المركز الخامس برصيد 25 نقطة حيث تأمل جماهيره في ان ينجح الفريق في إدخال الفرحة إلى نفوسها التي حرمهم منها رأس الخيمة عندما عجز عن المحافظة على تقدمه بهدفين نظيفين ليسقط في الدقائق الأخيرة في فخ التعادل·
وتعول جماهير الفجيرة على حصد النقاط الثلاث على مجموعة من الشباب الذي يتمتع بموهبة فطرية بجانب المحترف كريم كركار الذي شاءت الظروف في ان يواجه فريقه السابق الذي هو الآخر قادم إلى الفجيرة بطموح تحقيق فوزا يعيد له بعض من توازنه الذي فقده خلال الجولات الماضية ليدفع ثمن ذلك نزيف العديد من النقاط ليتراجع على أثرها الفريق كثيرا إلى المراتب الخلفية في جدول الترتيب وهو الذي كان من أقوى المرشحين لأن يكون في مقدمة الفرق المنافسة فهو حاليا يقبع في المركز السابع برصيد 24 نقطة·
وما يثير الاستغراب ان فريق دبي وبما يملكه من إمكانات ولاعبين متميزين إلا انه عاجزا حتى الآن عن فرض نفسه كفريق قوي ومنافس حتى انه في الجولة الماضية حقق الفوز بصعوبة بالغة في ملعبه على الرمس متذيل جدول الترتيب بهدفين مقابل هدف بعد ان كان الرمس متقدما عليه ·· هذه الوضعية الصعبة التي يمر بها اسود العوير أفقدت المسابقة طرفا مهما في إثرائها حيث يأمل الجميع في ان يتمكن دبي إلى العودة من جديد إلى واجهة أحداث المسابقة لأن عودته ستعطي المنافسة طعم آخر وهو اليوم بكل تأكيد يتطلع إلى هذه العودة حتى وان كانت عبر بوابة منافسا قويا وعنيدا مثل الفجيرة·
الاتحاد * الحمرية
تصحيح المسار
الاتحاد الذي يستضيف الحمرية عينه على النقاط الثلاث ليصحح بها مساره الذي اهتز في الجولة الماضية في قلعة الحصن عندما سقط برباعية أفقدته فرصة كسر حاجز النقطة الثلاثين وبالتالي التقدم أكثر لمزاحمة بني ياس والخليج، حيث فرضت عليه الخسارة من الحصن التوقف عند نقاطه السابقة الـ 28 نقطة وأبقته في مركزه الثالث ولكن الخسارة قربت عجمان والفجيرة ورأس الخيمة منه كثيرا·
اليوم وهو يواجه الحمرية صاحب المركز الثاني عشر برصيد 13 نقطة فإن الفرصة مواتية أمامه لتصحيح مساره من خلال تحقيق الفوز خاصة وان الحمرية ليس بذلك الفريق الذي يمكن ان يقف حجر عثرة أمام طموحه كونه يتفوق عليه من كافة الجوانب لكن يمكن أن تبقى المسابقة مليئة بالمفاجآت والتقلبات حيث يمكن للحمرية قلب الطاولة على أصحاب الأرض بالذات إذا ما دخل أصحاب الضيافة المباراة بتراخٍ وتعالٍ على منافسهم كونه يقل مستوى عنهم لأن عالم كرة القدم لايعترف بكل ذلك بقدر ما يعترف بما يقدم من عطاء وجهد طيلة التسعين دقيقة·
ومن المتوقع ان يعمد مدرب الحمرية إلى إغلاق كافة المنافذ أمام لاعبي الاتحاد والاعتماد على الكرات المرتدة التي قد تكون الحل الأمثل لمواجهة فريق بقوة وخطورة الاتحاد·
مسافي * عجمان
القوة والصمود
عجمان رابع الترتيب برصيد 26 نقطة يذهب إلى مسافي لملاقاته سعيا إلى تحقيق الفوز وبالتالي حصد النقاط الثلاث ليكون قريبا من المقدمة وهي بمثابة اختبار لأبناء القمصان البرتقالية أصحاب الرقم القياسي في نسبة الأهداف المسجلة في مباراة واحدة عندما أمطروا مرمى الذيد في الجولة الماضية بثمانية أهداف نظيفة سجل منها مهاجمه الخطير العاجي ديارا بمفرده 5 أهداف وضعته على رأس قائمة الهدافين برصيد 19 هدفا·
ولا شك انه هذا الهداف الخطير سيكون تحت مجهر مدرب مسافي عبدالحليم الحملاوي الذي بلاشك ستكون مهمته شاقة وهو يضع ديارا والهجوم البرتقالي بشكل عام تحت رقابة لصيقة مما قد تؤثر على المستوى العام للفريق الذي وبالرغم من صعوبة مهمته إلا انه يدخل المباراة بطموح تحقيق النتيجة الايجابية لتحريك الرصيد المتوقف عند النقاط الـ 7 التي وضعته في المركز الرابع عشر·
بصورة عامة ليس لدى مسافي المستوى الفني الذي يعطيه الأفضلية ولكن يعوض ذلك بحماس شبابه وإصرارهم على تحسين الصورة إلا ان ذلك لن يكفيه للصمود أمام الهجوم الكاسح للبرتقالي بقيادة المرعب ديارا الذي بلاشك وبما يملكه من إمكانات قادر على إثراء المباراة بالمستوى الفني الذي سيمتع الجماهير التي ستحرص على الحضور لمتابعة صاحب خماسية الذيد الذي ربما خطف الأضواء من الجميع·
الرمس * دبا الحصن
رغبة وآمال
يحاول الرمس صاحب المؤخرة برصيد نقطته اليتيمــــة -عندما يستقبل دبا الحصن صاحب المركز الثامن برصيد 24 نقطة والقادم بمعنويات عالية بعد فوزه الكبير على الاتحاد 4/1 في الجولة الماضية- إضافة نقطة على اقل تقدير لتلك النقطة اليتيمة كنقطة معنوية تساعده في الدور الثاني لتغيير الصورة المتواضعة التي قدمها في الدور الأول خاصة مع انضمام اللاعبين المحترفين لصفوف الفريق الذي يلعب منذ فترة طويلة بدون محترفين·
ومع ان لاعبي الرمس يعلمون جيدا أن مهمة مواجهة دبا الحصن تعدّ في غاية الصعوبة لقوة القادم من الحصن إلا ان التفاؤل دافعهم لتحقيق ما يرمون إليه خاصة بعد المستوى الجيد الذي قدموه أمام دبي في العوير وإحراجهم له·
في المقابل يعرف لاعبو الحصن بان أي تعثر جديد قد يرمي بطموحاتهم خارج لعبة المنافسة ولهذا فهم قادمون إلى رأس الخيمة واضعين في اعتبارهم العودة إلى ديارهم وهم محملين بالنقاط الثلاث بالذات وأنهم يعرفون بأنها ستدفعهم خطوة إلى الأمام ولربما خطوتين أو أكثر على ضوء ماستسفر عنه بقية المباريات·
من هنا تمثل المباراة أهمية للفريقين وبالأخص دبا الحصن الذي يملك الإمكانات التي تجعله يلعب دورا مهما في المسابقة إلا ان مشكلته هي عدم الاستقرار على مستواه، فتارة يظهر في قمة المستوى وتارة أخرى يظهر بمستوى عادي جدا وعدم الاستقرار على مستوى ثابت جعل النقاط تتسرب منه بصورة كبيرة كلفته التواجد في مركز لايتناسب مع إمكاناته وما يضمه من نجوم فرضت نفسها في دوري الأضواء والشهرة قبل موسمين عندما كان الحصن أحد فرق الدرجة الأولى·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد سباقات «الإيذاع» في المرموم