سجل رئيس شركة برازيلية مقابلة له مع الرئيس البرازيلي ميشال تامر وهو بصدد إعطاء موافقته على رشاوى لشراء صمت رئيس سابق لمجلس النواب ادواردو كونها، بحسب صحيفة او غلوبو. وكان تامر اجتمع في 7 مارس مع جوسلاي باتيستا احد مالكي شركة جي اند اف التي تسيطر خصوصا على شركة اللحوم العملاقة جي بي اس، بحسب الصحيفة. وقال باتيستا أثناء الاجتماع مع رئيس الدولة آنذاك انه سيدفع مالاً لادواردو كونها المسجون حاليًا حتى يلزم الصمت. وكان كونها الذي حكم عليه في نهاية مارس 2017 بالسجن 15 عاما بتهمة الفساد، احد أكثر السياسيين نفوذاً في البرازيل وساهم في اقالة الرئيسة البرازيلية السابقة ديلما روسيف. وقال الرئيس تامر في التسجيل «يجب أن تستمر في هذا (دفع الرشاوى)»، بحسب الصحيفة. وردت الرئاسة البرازيلية في بيان «إن الرئيس ميشال تامر لم يطلب أبدًا الدفع للحصول على صمت النائب السابق ادواردو كونها. ولم يشارك أو يسمح بأية عملية هدفها تجنب اعتراف او تعاون البرلماني السابق مع القضاء». وقالت النيابة العامة للمحكمة العليا في البرازيل إنها لا تملك معلومات بشأن هذه القضية.وكان باتيستا وقع مع شقيقه اتفاقا مع القضاء للحصول على خفض في العقوبة، وفق ما أضافت الصحيفة. وتهز فضيحة فساد كبيرة في شركة بيروباس النفطية العملاقة العامة منذ اشهر الطبقة السياسية في البرازيل.