محمد صلاح (رأس الخيمة) رفضت محكمة الأحوال الشخصية في دائرة المحاكم في رأس الخيمة، أول دعوى أقامها عربي طالب فيها ببطلان طلاقه من زوجته، لكونه وقع بالإكراه ومن دون إرادته الكاملة. وأوضح محمود العجوز المستشار القانوني والمحامي وكيل صاحب الدعوى أن موكله طلب عدم الاعتداد بهذا الطلاق؛ لأنه لم يكن بكامل إرادته عند وقوعه، مشيراً إلى أنه بحسب قانون الأحوال الشخصية وما ذهب له المذهب المالكي، فإن مثل هذا الطلاق لا يقع لكونه لم يتم في حضور الطرفين، ووقع تحت علة الإكراه، حيث أكد الزوج أنه لم يكن ينوي تطليق زوجته، وأن رفض الزوجة الصلح واشتراطها الطلاق بسبب الخلافات الزوجية كان مرحلة وقتية قبل أن تعود الزوجة وتقر بخطئها في طلب هذا الطلاق.