الاتحاد

الإمارات

السفير الأميركي يطلع على مقتنيات دارة سلطان القاسمي

قام ريتشارد أولسون، السفير الأميركي لدى الدولة، صباح أمس بزيارة لدارة الدكتور سلطان القاسمي للدراسات الخليجية. واطلع السفير، خلال الزيارة، على ما تحتويه الدارة من مقتنيات تاريخية وجغرافية، خاصة مقتنيات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الخاصة، والتي جمعها سموه على مدار أكثر من 25 عاماً، وتم حفظها في الدارة وعرضها للباحثين.
واستمع السفير الأميركي من علي إبراهيم المري، مدير عام الدارة، إلى شرح عن ما تحتويه المجموعة الشخصية لصاحب السمو حاكم الشارقة من أوسمة ودروع وميداليات، نالها سموه من المنظمات العالمية، التي كرمته على مجهوده الكبير، الذي بذله في مجال العلم والتعليم والثقافة، وغيرها من العلوم الإنسانية، ومن بينها الشهادات العلمية والأكاديمية سواء من الجامعات العريقة أو المنظمات والمعاهد والكليات الدولية ذات الاختصاص.
واطلع على الوثائق والمراجع والمخطوطات، التي تعرضها الدارة، وجميعها من مقتنيات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الخاصة.
وجال على قاعة دول الخليج، التي تضم مجموعة من صور دول الخليج، وقاعة دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تضم مجموعة من الصور والمخطوطات النادرة، وقاعة تاريخ الخليج العربي، التي تعكس التطور الحاصل في المعرفة البشرية فيما يتعلق بمنطقة الخليج، والتي تضم 170 مادة علمية، تنقسم إلى خرائط، من ضمنها أقدم خريطة للعالم، فضلاً عن كتب مطبوعة ومخطوطات.
وأعرب السفير عن سعادته الكبيرة لإتاحة هذه الفرصة له لزيارة دارة الدكتور سلطان القاسمي للدراسات الخليجية والاطلاع على محتوياتها، وأثنى على اهتمام سموه بكل ما يثري دولة الإمارات والمنطقة ويحفظ لها هويتها وكيانها الثقافي والإنساني، مشيداً بدارة الدكتور سلطان القاسمي وما تقدمه من خدمات للباحثين في شؤون الخليج والإمارات.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يفتتح مسجد الشهيد سلطان بن هويدن الكتبي