تحرير الأمير (دبي) أعلنت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي انطلاق برنامجها الرمضاني «سباق التحدي» في دورته السابعة 2017. وأكد اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإقامة أن البرنامج حظي بإقبال واسع منذ انطلاقته حتى الآن في وقت وصل عدد المشاركات في السنوات الثلاث الأخيرة عبر الرسائل النصية والهاتف النقال، إلى 535 ألف مشاركة، في حين وصل عدد الفائزين بالبرنامج إلى 976 فائزا، فيما وصل عدد المشاركات عبر قنوات التواصل الاجتماعي (الإنستغرام) إلى 15ألفا و207 مشاركات مما يعكس نجاح البرنامج الذي يعاد بثه في شهر رمضان من كل عام بحلته الجديدة ليشمل شريحة أكبر من الراغبين في الاشتراك من مستمعين من مقيمين ومواطنين لتعم الفائدة على الجميع». جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي بمقرها الرئيسي للإعلان عن رعاية برنامج «سباق التحدي» في دورته السابعة مع عدد من الشركاء الاستراتيجيين. وأضاف: إن البرنامج يسهم في إثراء القاعدة الثقافية والمعرفية لدى المشاركين ودعمها ، إضافة إلى خلق نوع من التحدي في أجواء منافسة شريفة وتشجيعهم على تطوير مهارات المطالعة، مشيدا بدعم الرعاة الاستراتيجيين لأنشطة وبرامج الإدارة التي تشترك معها في المظلة الرسمية للعمل الرمضاني «سباق التحدي» 2017 ما يعكس جهود القائمين في تعزيز التنسيق المشترك وتكامل المسؤولية لأجل تعزيز اللغة العربية وترسيخ الإبداع الثقافي، وحفظاً للإرث المعرفي الإماراتي مما يرسخ ثقافة العلم والمعرفة في نفوس المواطنين والمقيمين». وأكد المري أن تقديم الدعم إلى البرنامج يأتي انطلاقاً من حرص الرعاة الاستراتيجيين على دعم وتعزيز مفاهيم التعاون والشراكة المجتمعية بين الطرفين بشكل فعال بهدف توحيد الجهود فيما يتعلق برفع الوعي الثقافي والمجتمعي والارتقاء بالممارسات والإبداعات وإثراء التواصل الحضاري بما يخدم قضايا تنمية المجتمع الإماراتي وتأصيل التراث والمحافظة عليه وتعريف الجيل الجديد بالموروث الشعبي، موضحاً أن نشر الثقافة والمعرفة مسؤولية مشتركة بين جميع المؤسسات والجهات الحكومية والخاصة والشركات. إلى ذلك تضمن المؤتمر توقيع 5 اتفاقيات لرعاية البرنامج وذلك مع شركة إماراتك وتعاونية الاتحاد، مجموعة الرستماني القابضة، وشركة فلاي دبي، والكندي للسيارات، بهدف دعم وتعزيز مفاهيم التعاون والشراكة المجتمعية القائمة بين الإدارة والجهات الأخرى بشكل فعال، ونشر الوعي المعرفي والثقافي والمحافظة على الهوية الوطنية الإماراتية.