الاتحاد

الرياضي

جوارح الشباب في مهمة صعبة لالتهام عسل النحل

تقام مساء اليوم الجمعة ثلاث مباريات في ختام الأسبوع التاسع لمسابقة الدوري العام لأندية الدرجة الأولى لكرة القدم، يلتقي فيها الإمارات مع الأهلي في الخامسة إلا خمس دقائق بملعب الإمارات برأس الخيمة والظفرة مع الوصل في الخامسة وخمس دقائق بملعب الظفرة بالمنطقة الغربية بالعاصمة أبوظبي والشباب مع الشارقة في السابعة والربع باستاد مكتوم بن راشد بدبي·
ومن المقرر أن تعود المسابقة للتوقف من جديد لمدة تسعة أيام لإتاحة الفرصة لإقامة آخر المباريات المؤجلة هذا الموسم والتي تشهد مباراتين الأولى بين الوحدة والنصر باستاد آل نهيان بالعاصمة أبوظبي وهي مؤجلة من الأسبوع الثاني بسبب ارتباطات الوحدة في دوري الأبطال الآسيوي والثانية بين الجزيرة والعين باستاد محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي، وهي مؤجلة من الاسبوع الرابع بسبب ارتباطات الجزيرة في بطولة أندية مجلس التعاون الخليجي التي احرز الفريق لقبها، والمباراتان تقامان يومي الثلاثاء المقبل على ان تعود المسابقة من جديد بمنافسات الاسبوع العاشر يومي 27 و28 يناير الجاري·
ومباريات اليوم في ختام الجولة التاسعة للمسابقة غاية في الأهمية لكل أطرافها الستة، والفوز هو الشعار الذي رفعه الجميع في المباريات الثلاث، بغض النظر عما اذا كانت المباراة بملعب الفريق أو خارجه أو اختلاف مواقع الفرق في جدول الترتيب، خاصة وان الدور الأول اقترب من نهايته، وأصبح لكل نقطة ثمن غالٍ، سواء على صعيد المنافسة على البطولة أو في صراع المؤخرة، في ظل التقارب الشديد في عدد النقاط وايضا في المستوى الفني بين أغلب أندية المسابقة·
ومن المتوقع ان تشهد جميع المباريات حضورا جماهيريا كبيرا في ظل ارتفاع المستوى من جولة الى اخرى والإثارة والمتعة التي تتسم بها أغلب المباريات على الرغم من عدم انتظام المسابقة واستقرار المواعيد·

الإمارات *الأهلي
الرقم الصعب

يشهد ملعب الامارات برأس الخيمة مواجهة ساخنة بين الإمارات صاحب الأرض والجمهور والمتحفز لتحقيق الفوز وانتزاع النقاط الثلاث والأهلي الذي يتطلع هو الآخر لاحراز الفوز لمواصلة مسيرة الانتصارات والتقدم خطوة جديدة نحو انتزاع صدارة الدوري·
ومن المتوقع ان تشهد المباراة إثارة وندية طوال فتراتها على الرغم من فارق الامكانات والخبرة لصالح الأهلي، خاصة وان فريق الامارات يمثل رقما صعبا دائما وهو يلعب على ملعبه في رأس الخيمة وبين جماهيره، علاوة على ان الفريق روحه المعنوية مرتفعة بعد تعادله الاخير خارج ملعبه مع الزعيم العيناوي 1/،1 بالاضافة الى انه يقدم دائما أقوى عروضه أمام الفرق الكبيرة·
الإمارات يحتل المركز الحادي عشر وقبل الأخير برصيد 5 نقاط، ويهمه تحقيق الفوز الثاني له في المسابقة هذا الموسم للتقدم خطوة الى الأمام للهروب من مراكز المؤخرة حتى لا يدخل في دوامة الهبوط مبكرا·
ويسعى الفريق الى استمرار الصحوة التي بدأت بالتعادل الثمين الذي حققه خارج ملعبه مع العين 1/1 واستغلال ميزة اللعب على ملعبه وبين جماهيره وارتفاع الروح المعنوية للاعبين وعودة الثقة اليهم من جديد·
ومن المتوقع ان يلعب الفريق بخطة هجومية سعيا الى تحقيق الفوز مع فرض رقابة صارمة على مفاتيح لعب الأهلي ومصادر خطورته، وما أكثرها، ومحاولة الضغط المبكر على لاعبي الأهلي لمنعهم من بناء الهجمات والسيطرة على مجريات الأمور·
ومن المتوقع ايضا ان يواجه فريق الإمارات صعوبة في مجاراة لاعبي الأهلي الأكثر مهارة وخبرة وامكانات ووفرة في النجوم وان كانت كرة القدم لا تعترف بهذه المقاييس أو المعايير ولا تعطي إلا من يبذل الجهد والعرق طوال الوقت، ويحترم منافسه ويلعب وفقا لامكاياته، ويأمل أخضر رأس الخيمة فرض اسلوبه على الأهلي وربما ينجح في ذلك الى حد كبير·
ويملك الفريق مجموعة جيدة من اللاعبين الاجانب والمواطنين ويقودهم الايرانيان رسول خطيبي ورضا عنايتي، كما يمتاز الفريق بالروح العالية وعدم اليأس واللعب الجماعي دون الاعتماد بجزء كبير على اللاعبين الأجانب·
والأهلي استعاد ثقته في نفسه اخيرا بعد البداية غير المستقرة له في بداية الموسم وتخلص لاعبوه من الضغوط النفسية التي نتجت عن ترشيحات الخبراء والإعلام له كبطل للدوري هذا الموسم، بعد ان دعّم صفوفه بمجموعة كبيرة من اللاعبين المواطنين والأجانب ووجود وفرة من النجوم السابقين اغلبهم يلعب في صفوف المنتخب الوطني، أو سبق له تمثيله·
وبدأ الفريق يستعيد قدراته وامكاناته من جديد وانطلق بسرعة الصاروخ في بطولتي الدوري والكأس واستطاع تحقيق عدة انتصارات متتالية في الدوري آخرها على العين والشارقة، وتأهل بجدارة الى الدور قبل النهائي لبطولة كأس رئيس الدولة متخطيا فريق الوحدة·
ولا بديل للأهلي عن الفوز اليوم واحراز النقاط الثلاث، اذا اراد الاستمرار في هذه الصحوة والتقدم نحو الصدارة التي يتطلع اليها وهو بلاشك الأقرب لتحقيق الفوز خاصة وان هناك فارقا كبيرا في الامكانات والخبرة والمهارة لصالح لاعبيه·
ومن المتوقع ان يلعب الأهلي بخطة هجومية منذ بداية اللقاء مع الحذر الدفاعي من هجمات فريق الامارات ويعتمد الأهلي بشكل اساسي على قوة خط هجوم ومهارات لاعبي الوسط العالية ويقودهم الدولي فيصل خليل ومعه جريجوري واوسانساو واسماعيل الحمادي وعلي عباس وقوة خط دفاعه ونزعتهم الهجومية، كما يملك الأهلي دكة بدلاء على أعلى مستوى متمثلة في الدوليين محمد راشد وسرور وأحمد خليل الصاعد بسرعة الصاروخ واحد الأوراق الرابحة مع سرور في لقاء اليوم·
ويتميز الأهلي باللعب الجماعي وتنويع أساليبه، واستغلال مهارة لاعبيه في مختلف الخطوط وقدرة لاعبي الدفاع على بدء الهجمات من الخلف ومشاركتهم في الهجوم واحراز الأهداف ويحتل الأهلي المركز الخامس برصيد 11 نقطة·

الظفرة*الوصل
مهمة مزدوجة

يخوض فريق الوصل بطل الدوري والكأس واحدة من أهم وأصعب مبارياته في الدور الأول عندما يواجه فريق الظفرة الملقب بفارس الغربية وصاحب النتائج المميزة في الأسابيع الأخيرة للمسابقة·
وطرفا المباراة لهما مهمة مزدوجة في مواجهة اليوم التي لن تخلو من صعوبة لكليهما، فالفريقان جريحان بعد ان خسرا في الجولة الثامنة الظفرة أمام الشباب 1/3 والوصل بملعبه 4/5 أمام الشعب في أكثر مباريات الدوري اثارة حتى الآن، ويسعى كل منهما أولاً الى تعويض الخسارة الماضية واستعادة الثقة وثانيا اجتياز عقبة الآخر واحراز الفوز والحصول على النقاط الثلاث·
الظفرة توقفت مسيرة انتصاراته امام الشباب عندما خسر 1/3 بعد سلسلة من الانتصارات في مسابقتي الدوري والكأس، ويحاول اليوم استعادة الثقة والانتصارات من جديد على الرغم من صعوبة المهمة أمام حامل لقبي الدوري والكأس الذي يمر بالظروف نفسها· وقد يتأثر الفريق حتماً بغياب أبرز لاعبيه وقائد خط دفاعه وأحد هدافيه أمين الرباطي المتواجد حاليا مع منتخب المغرب الذي يستعد للمشاركة في بطولة الأمم الافريقية التي تنطلق يوم الأحد المقبل في غانا، وعلى الرغم من ذلك فإن الفريق سيلعب من أجل تحقيق الفوز، وبالتأكيد فإن الجهاز الفني بقيادة المدرب المصري الكفء أيمن الرمادي قد اعد البديل للرباطي، وسيعتمد على الروح العالية التي تعوّض كثيرا من النقص في الجانب الفني والمهاري والخبرة التي تصب كلها في صالح لاعبي الوصل·
ويضم فريق الظفرة مجموعة كبيرة من اللاعبين المميزين أبرزهم والتر واكبر بور ومحمد سالم وبعض لاعبي الخبرة ممن انتقلوا اليه من فريقي الوحدة والعين، ويمتاز الفريق بالروح العالية بجانب إجادة تنفيذ الهجمات المرتدة، بالاضافة الى الأداء الجماعي المنظم·
ومن المنتظر ان يلعب الفريق مهاجما من البداية ومحاولاً استغلال ميزة اللعب على أرضه مع الحذر الدفاعي التام طوال المباراة ويحتل الفريق المركز التاسع برصيد 7 نقاط·
والوصل توقفت مسيرته بعد الصحوة الاخيرة وخسر على ملعبه في أغرب مباريات الدوري حتى الآن 4/5 أمام الشعب، واضاع فوزا كان في متناول يده بعد ان أنهى الشوط الأول 4/،2 لكنه خسر في النهاية 4/5 وفَقَدَ ثلاث نقاط غالية جدا من المؤكد ان يكون لها تأثير على مسيرة الفريق وهو يسعى الى الدخول في المنافسة على البطولة، على الرغم من صعوبة موقفه وهو يحتل المركز السابع برصيد 10 نقاط·
ومن المؤكد ان يلعب الوصل باسلوب هجومي في ظل تألق مهاجميه البرازيليين اوليفيرا ودياز مع الحذر التام من هجمات فريق الظفرة الذي يلعب هو الآخر بطموح الفوز وانتزاع النقاط الثلاث·
ويمتاز فريق الوصل بوفرة اللاعبين من اصحاب المهارات العالية والخبرة بالاضافة الى التنظيم الجماعي الجيد والهدوء والثقة في الأداء·
وأهم ما يميز الفريق هو وجود حارس مرمى المنتخب الوطني الأول ماجد ناصر بين صفوفه وهو يعطي ثقة كبيرة لزملائه خاصة في خط الدفاع·
ويسعى الفريق الى استغلال فارق المهارات والخبرة للسيطرة مبكرا على زمام الأمور وعدم السماح لفريق الظفرة بالاستحواذ على المبادرة الهجومية من البداية·


الشباب * الشارقة
القوة المتكافئة

مواجهة صعبة ومتكافئة يشهدها ستاد مكتوم بن راشد وتحظى بمتابعة إعلامية وجماهيرية كبيرة بين الشباب متصدر مسابقة الدوري من بدايتها حتى الآن برصيد 19 نقطة والشارقة صاحب الأداء الكروي الجميل والذي يحتل المركز الرابع برصيد 13 نقطة وأحد المنافسين الأقوياء على البطولة هذا الموسم·
اللقاء صعب للطرفين خاصة وان كليهما يلعب للفوز فقط الشباب لمواصلة تصدره للمسابقة للاسبوع التاسع على التوالي والشارقة للتقدم خطوة الى الأمام واللحاق بالصدارة بعد العطل المفاجئ في الجولة الثامنة، بالخسارة على ملعبه صفر/1 امام الأهلي، ومن الطبيعي ان يلعب الفريقان لتحقيق الفوز خاصة وهما يسعيان الى بطولة الدوري التي غابت عنهما منذ نهاية فترة التسعينات التي شهدت تألق الفريقين وحصد العديد من الألقاب المحلية سواء على صعيد الدوري أو الكأس·
الشباب صاحب الأرض ومتصدر الدوري يدخل اللقاء بهدف واحد لا ثاني له وهو اجتياز عقبة منافسه والحصول على النقاط الثلاث ومواصلة انتصاراته والاحتفاظ بالقمة حتى اشعار آخر الى ان ينتهي الجزيرة من مبارياته المؤجلة يوم الثلاثاء المقبل·
وروح لاعبي الشباب المعنوية مرتفعة بعد الفوز على الظفرة 3/1 في الجولة الثامنة والتأهل الى الدور قبل النهائي لبطولة الكأس على حساب الشعب واستعادة الثقة بعد الخسارة في الجولة السابعة امام الشعب 1/2 وهي الهزيمة الوحيدة التي نالها الفريق حتى الآن·
وبلاشك فإن مهمة الجوارح صعبة الى حد كبير اليوم وهم يواجهون فريقا يضم افضل لاعبي الدوري مهارة فردية ويسعون هم ايضا الى استعادة ذاكرة الانتصارات بعد الخسارة صفر/1 بملعبهم أمام الأهلي·
ويعتمد الشباب على مجموعة متميزة من اللاعبين وان كان سيتأثر بالطبع بغياب أولادي المصاب وربما كاظميان الذي اصيب هو الآخر وسيكون اعتماده بالدرجة الأولى على نجومه المواطنين وفي مقدمتهم سالم سعد وسرور سالم·
والشارقة على الرغم من أنه يضم وفرة من اللاعبين اصحاب المهارات العالية إلا انه حتى الآن غير مستقر في نتائجه وآخرها الخسارة أمام الأهلي بملعبه صفر/1 وضياع ثلاث نقاط مهمة في مسيرته نحو استعادة لقب الدوري الذي أصبح بعيد المنال عن الفريق منذ أكثر من عشر سنوات، وإن كان الفريق قد بدأ الموسم بداية قوية واستطاع التأهل الى الدور قبل النهائي لبطولة الكأس وتخطي الزعيم العيناوي في دور الستة عشر في أقوى لقاءات الكأس حتى الآن·
ويسعى الفريق الى اجتياز عقبة منافسه واحراز الفوز وانتزاع النقاط الثلاث وتعويض جماهيره الغاضبة من خسارة مباراة الأهلي على الرغم من أنه كان الطرف الأفضل معظم أوقات المباراة·
ويعتمد الشارقة على مهارة لاعبي الوسط والهجوم مسعود شجاعي وأندرسون والكاس ونواف مبارك والمنصوري وطارق أحمد وقصي منير ومن خلفهم عبدالله سهيل الذي يجيد بناء الهجمات من الخلف والمساندة الهجومية لزملائه، وكما هو متوقع فإن الشارقة سيلعب مهاجماً مع توازن دفاعي وحذر شديد من سرعة مهاجمي الشباب في الارتداد من الدفاع إلى الهجوم·

اقرأ أيضا

22 لاعباً في قائمة منتخب الناشئين