(أبوظبي) - ترفع إجازة الربيع نسب الإشغال الفندقي على مستوى الدولة وتنعش السياحة الداخلية للأسبوعين المقبلين، وسط عروض تشجيعية أطلقتها بعض الفنادق لجذب النزلاء. وقال مسؤولون في فنادق إن نسب الإشغال ستتراوح بين 75 و100%، مشيرين إلى أن النزلاء أبرزهم عائلات من داخل الدولة ودول الخليج، إلى جانب سياح أوروبيين، يحتفلون بمناسبة عيد الفصح. وقال أمين الدقاق مدير إدارة التسويق والعلاقات العامة في “روتانا” إن فنادق المجموعة تشهد حركة سياحية داخلية وخليجية نشطة خلال الفترة الحالية، تستمر أسبوعين، فضلاً عن حجوزات لمجموعات أوروبية خلال الفترة المقبلة بالتزامن مع عيد الفصح. وأضاف “نسب الإشغال في أبوظبي ودبي ورأس الخيمة والفجيرة تصل في بعض الفترات إلى 100%، هناك حجوزات نشطة من السوق المحلية”. وأكد الدقاق أهمية السياحة الداخلية في مثل هذا الوقت من السنة، حيث أصبح الكثيرون يفضلون قضاء عطلاتهم داخل الدولة سواء في أبوظبي أو خارجها، لما تتمتع به من مرافق ومنتجعات سياحية جاذبة. وتتلقى فنادق العاصمة دعماً من الفعاليات التي تستضيفها أبوظبي في الفترة الحالية ولغاية نهاية أبريل. وتستضيف أبوظبي أكثر من 12 فعالية ما بين معرض ومهرجان ومؤتمر لغاية نهاية الشهر المقبل، من المتوقع أن تستقطب آلاف المشاركين من داخل وخارج الدولة، بحسب الموقع الإلكتروني لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض. وحول العروض التي تقدمها فنادق للموسم الحالي، قال كمال فاخوري مدير العمليات في شركة “كريستال” لإدارة الفنادق والمنتجعات، إن الفندق يقدم عروضاً خاصة للموسم الحالي في عطل نهاية الأسبوع، بخصومات على الغرفة مع الإفطار تصل إلى 30%. من جهته، أكد علاء العلي مدير “نيرفانا” للسفر والسياحة أن طلبات الحجوزات تشمل فنادق في جميع إمارات الدولة، تبعاً للمرافق التي تريد العائلات زيارتها، متوقعاً أن يستمر النشاط السياحي لنهاية أبريل. وأشار إلى أن الحجوزات تتركز في المنتجعات الشاطئية أو بالقرب من المراكز التجارية والمرافق الترفيهية كفندق أتلانتس نخلة جميرا وفندق الجميرا بدبي والفنادق القريبة من دبي مول إضافة إلى فنادق الفجيرة ورأس الخيمة، فضلاً عن فنادق المنطقة الغربية وجزيرة ياس بأبوظبي بالقرب من مدينة الألعاب العالمية “عالم فيراري أبوظبي”. وتشير إحصاءات هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة أن فنادق الإمارة حققت نمواً نسبته 29% في عدد نزلائها خلال شهر يناير الماضي، مقارنة بالفترة ذاتها من 2011. واستحوذت السياحة الداخلية على 18% من مجموع نزلاء فنادق أبوظبي خلال شهر يناير، وسجلّت دول مجلس التعاون الخليجي أعلى نسبة نمو بين الأسواق الإقليمية، والتي ناهزت 120%. وارتفع عدد النزلاء الأوروبيين خلال يناير بنسبة 30% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. أما في دبي، فقد بلغ عدد نزلاء المنشآت الفندقية والسياح في دبي العام الماضي نحو 9,3 مليون سائح مقابل 8,49 مليون سائح في 2010، بنمو 9,5%، بحسب بيانات دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي عن نتائج عام 2011 في القطاع الفندقي بالإمارة. المنطقة الغربية وقالت نانسي نصرلي مديرة العلاقات العامة الإقليمي لمنتجعي “جزر الصحراء” و”قصر السراب” اللذين طورتهما شركة التطوير والاستثمار السياحي، إن عطل نهاية الأسبوع خلال الفترة المقبلة محجوزة بالكامل في المنتجعين، مشيرة إلى سيطرة السياحة المحلية. وأضافت أن معدل الإشغال خلال الأسبوعين المقبلين خلال أيام الأسبوع يتجاوز 75% في “قصر السراب” و85% في منتجع وسبا جزر الصحراء الذي تديره أنانتارا. ويقدم المنتجعان عروضاً خاصة بمناسبة حلول فصل الربيع الذي يتزامن مع عيد الفصح. ويستطيع زوار تلك المنتجعات مع اعتدال الطقس الاستمتاع بالبيئة الصحراوية التي تتميز بها صحراء ليوا، فضلاً عن المغامرات البرية والبحرية والبيئية المميزة المتوفرة، كما هو الحال في جزيرة صير بني ياس. وفيما يتعلق بفنادق إمارة الفجيرة، بين عاملون ردا على استفسارات “الاتحاد” أن نسب الإشغال تصل إلى 100% خلال الأسبوع المقبل بالتزامن مع العطلة المدرسية وعيد الفصح، في حين أشار آخرون إلى أن الفنادق ممتلئة بالكامل في عطل نهاية الأسبوع حتى بدء الفصل الدراسي الجديد. وقال العلي “موسم الربيع العام الحالي أفضل من الأعوام السابقة، هناك العديد من الفنادق ستحقق إشغالاً كاملاً خلال الأسابيع المقبلة”.