دنيا

الاتحاد

خطب نسائية غيرت العالم

أبوظبي (الاتحاد)

أكد موقع «independent» أن القيادات النسائية ساهمن في تغيير العالم بمناقشات تناولت القضايا الرئيسة مثل تغير المناخ والتعليم والعنف المسلح، وضرب الموقع مثلاً بخطاب النجمة الأميركية باتريشيا آركيت عند تلقيها جائزة أحسن ممثلة في حفل توزيع جوائز الأوسكار عام 2015، إذ انتهزت المناسبة للمطالبة بالمساواة في الأجور.
وقامت أيضاً الناشطة المراهقة غريتا ثونبرج بالدفاع عن البيئة في خطاب مُلهم أثناء قمة الأمم المتحدة للمناخ في وقت سابق من العام المنصرم، وشجبت سياسات بعض قادة العالم بسبب ما وصفته بـ«خيانة» الشباب لعدم اتخاذهم إجراءات بشأن تغير المناخ. وكذلك قالت الممثلة والناشطة النسائية إيما واتسون، التي تم تعيينها سفيرة للنوايا الحسنة للأمم المتحدة: لقد أدركت أن القتال من أجل حقوق المرأة أصبح غالباً مرادفاً للتعرض لكراهية الرجل، إذا كان هناك شيء واحد أعرفه، بكل تأكيد هو ضرورة أن يتوقف ذلك السلوك.

اقرأ أيضا

إيطاليا.. أشكال جديدة من الفقر والتضامن بسبب «كورونا»