الاتحاد

أخيرة

«نجمة» على رصيف الفن لـ«إيفا لونجوريا»

لوس أنجلوس (أ ف ب)

حصلت الممثلة إيفا لونجوريا التي اشتهرت كإحدى بطلات مسلسل «ديسبريت هاوس وايفز» التلفزيوني، على «نجمة» على رصيف الفن والشهرة في هوليوود.

وقالت الممثلة البالغة، 43 عاماً، والمولودة في تكساس (جنوب الولايات المتحدة) في عائلة متواضعة الحال من أصول مكسيكية، لوكالة فرانس برس: «تمثيل الأقليات مهم، وفي كل مرة يحصل فيها شخص من أصول أميركية لاتينية على نجمة على رصيف الفن والشهرة «ووك اوف فايم» يشكل ذلك نصراً جديداً لهذه المجموعة».

ورافق الممثلة والمخرجة والمنتجة وكاتبة السيناريو زوجها المليونير المكسيكي خوسيه باستون الرئيس السابق لمحطة «تيليفيسا»، ومشاهير آخرون من أمثال المغني البورتوريكي ريكي مارتن، وفيليسيتي هافمان التي شاركتها بطولة «ديسبريت هاوس وايفز».

وأضافت الممثلة: «من المهم جداً بالنسبة لي أن أكون هنا.. يجب أن يدرك الناس الذين يأتون إلى هنا، وينظرون إلى النجمة أنه بالعمل الجاد يمكن الوصول».

وأكدت لونجوريا، وهي حامل بطفلها الأول، في كلمة ألقتها على جادة هوليوود بولفارد، أنها لا تزال تشعر «بأنها طفلة صغيرة في تكساس لديها أحلام كبيرة.. بصفتي امرأة ومن أصل أميركي لاتيني فأنا أمثل الكثير من الفئات، وأود أن أقول لهم إن هذه ليست نجمتي بل نجمتهم».

واشتهرت إيفا لونجوريا في مطلع الألفية بتأديتها دور جابرييل سوليس، وهي زوجة من أصول أميركية لاتينية لها نزواتها في مسلسل «ديسبريت هاوس وايفز»، وقد رشحت عنه للفوز بجائزة جولدن جلوب.

اقرأ أيضا