الاتحاد

الإمارات

الشيخة فاطمة توجّه «التنمية الأسرية» بالعمل بتوافق مع استراتيجية حكومة أبوظبي

علي الكعبي مترئساً الاجتماع الأول للمجلس للعام الحالي

علي الكعبي مترئساً الاجتماع الأول للمجلس للعام الحالي

وجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة الاتحاد النسائي العام، مجلس أمناء المؤسسة بالعمل ضمن رؤى قيادية واستراتيجية تتوافق مع رؤية واستراتيجية حكومة أبوظبي، والتأكيد على أهمية العمل ضمن المنهجيات التي تتطابق وتتوافق مع متطلبات جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز.
ونقل معالي علي سالم الكعبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية، إلى المجلس تعليمات سموها بشأن منهجية القيادة والإدارة المؤسسية التي تكرس أهمية تعزيز وتأكيد الدور الريادي للقيادة العليا للمؤسسة المتمثلة في مجلس الأمناء، وبمشاركة القيادة التنفيذية فيها، لضمان التواصل المستمر والفاعل لدعم التوجهات المؤسسية استراتيجيا وإداريا.
جاء ذلك خلال الاجتماع الأول للمجلس لعام 2011 الذي عقد أمس، في مقر المؤسسة بأبوظبي، برئاسة معالي علي سالم الكعبي، وحضور كل من جبر محمد غانم السويدي نائب رئيس مجلس الأمناء، وأعضاء المجلس معالي اللواء عبيد الحيري سالم الكتبي، والمستشار سلطان سعيد البادي، ومحمد خلف المزروعي، والدكتورة هاجر عبد الله الحوسني، وموزة سعيد العتيبة.
حضر الاجتماع، من إدارة المؤسسة، كل من مريم محمد الرميثي المديرة العامة، وسعيد علي الغفلي مدير مكتب رئيس مجلس الأمناء، مدير دائرة الخدمات المساندة.
وناقش الاجتماع البنود المدرجة على جدول أعماله، واطلع المشاركون على محضر الاجتماع الأول لعام 2011 وتمت المصادقة عليه، إلى جانب ما تم اتخاذه من إجراءات حول توصياته.
واطلع مجلس الأمناء على أدلة السياسات والإجراءات الخاصة بالمؤسسة لاتخاذ الإجراءات اللازمة نحو الاعتماد.
بدورها استعرضت مريم الرميثي إنجازات المؤسسة للعام المنصرم 2010، والمتمثلة في الأولويات والمبادرات والبرامج الاستراتيجية وما تم تنفيذه منها حيث تميزت الخطة الإستراتيجية لعام 2010 بالعديد من الإنجازات الكمية والنوعية.
وقالت إن المؤسسة اعتمدت في تنفيذ خطتها على منهجية واضحة ترتكز على دراسة احتياجات المجتمع ومقارنتها بأهداف حكومة أبوظبي، ومحصلاتها، والقيام بالدراسات اللازمة لها وتحديد الأولويات للقضايا وعمل المقارنات المعيارية، واختيار المراكز التي سيتم التنفيذ فيها كمرحلة تجريبية بناء على احتياجات سكانها ومراجعتها وتقييمها.
وأضافت أن المؤسسة استقطبت في برامجها الاستراتيجية والتشغيلية 26 ألفا و554 مشاركا، موضحة أنها بدأت تنفيذ تلك البرامج في شهر أبريل الماضي وبشكل تجريبي، ومن ثم عممت التجربة على مراكز المؤسسة ابتداء من سبتمبر الماضي.
وناقش المجلس منهجية اجتماعاته حيث تم الاتفاق على عقد اجتماعين ربع سنويين، وبمعدل 8 اجتماعات في السنة وفقا لمؤشرات أداء محددة ضمن منهجيات القيادة والإدارة المؤسسية على أن يتم تنفيذ التوصيات والقرارات المعتمدة من مجلس الأمناء بنسبة 90%، ومشاركة القيادة العليا في فعاليات المؤسسة بنسبة 60%.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر مرسومين بتعيين مديرين عامين