الاتحاد

الرياضي

ملعب شاطئ السعديات يعكس مفهوماً جديداً للجولف

جاري بلاير ( يمين ) ولي تيبلرمع مجسم للملعب الجديد

جاري بلاير ( يمين ) ولي تيبلرمع مجسم للملعب الجديد

تتواصل الإنجازات الرياضية سواء على صعيد النتائج أو المنشآت التي تعلو صروحها يوماً بعد يوم ، وآخرها ملعب شاطئ السعديات للجولف والذي كشفت عنه بالأمس خلال مؤتمر صحفي شركة التطوير والاستثمار السياحي، الرائدة في مجال تطوير الأصول السياحية في أبوظبي، وقام بتصميمه اللاعب العالمي ومصمم ملاعب الجولف جاري بلاير·
ويعتمد تصميم الملعب الجديد بشكل أساسي على المحافظة على المقومات البيئية والطبيعية لجزيرة السعديات، ويعتبر الملعب الوحيد الذي قام بتصميمه بلاير في الإمارات وأول ملعب في المنطقة يتضمن حفرات تقع مباشرة بمحاذاة الشاطئ·
أكد مبارك حمد المهيري، مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والعضو المنتدب في شركة التطوير والاستثمار السياحي أن تصميم بلاير يبدي التزاماً واضحاً بالأبعاد البيئية والطبيعة المحيطة به، حيث يتناغم مع مياه الخليج والتلال الرملية البيضاء المحيطة به، ويعتبر التصميم نموذجاً للتميز بحد ذاته، حيث سيشكل ملعب شاطئ السعديات للجولف إضافة نوعية هامة لمرافق الرياضة والمقومات السياحية في أبوظبي، كما أنه ينسجم مع استراتيجيتنا الرامية إلى التحالف مع أبرز الخبراء والمتخصصين العالميين لضمان تنفيذ مشاريعنا وفق أعلى معايير الجودة·
وكانت شركة التطوير والاستثمار السياحي قد وضعت معايير قياسية للجودة وللممارسات البيئية المعتمدة في تطوير المرافق المختلفة ضمن جزيرة السعديات، بما في ذلك إنشاء محمية على الشاطئ توفر موطناً آمنا لتكاثر سلالة نادرة من سلاحف ''هاوكس بل''، بالإضافة إلى حماية التلال الرملية المحاذية للشاطئ·
وقد تم تصميم الملعب وفقاً لمواصفات ملاعب الجولف الكلاسيكية مما يؤهله لإستضافة البطولات الدولية، فضلا عن أن ثلث مساحته تقريباً تطل مباشرة على الشاطئ، مما يسمح لأعضاء وزوارالنادي بمشاهدة الدلافين والأحياء الطبيعية البحرية بصورة مباشرة، ويتضمن الملعب أيضاً بحيرتين من المياه المتجددة وأخرى من المياه المالحة·
من جانبه، قال بلاير: في الوقت الذي انصب فيه جانب كبير من تركيزنا على مناطق ضرب الكرات حسب مواصفات البطولات العالمية، حرصنا في الوقت ذاته على توفير مجموعات من مناطق الضرب عند كل حفرة، بما يتناسب مع مختلف مستويات أداء ومهارة ممارسي اللعبة، وهذه الميزة تعتبر إحدى سمات تصاميمنا·
وأضاف: استند التصميم إلى المقومات الرئيسية للطبيعة المحيطة بموقع الملعب، وهو ما يُجنب اللاعبين ضرب الكرات إلى الحفرة ذاتها مرتين ، ويطرح هذا الملعب صياغة جديدة لمعايير التصميم تقوم على التناغم بين لعبة الجولف والبيئة الطبيعية، ونحن على ثقة بأنه سيكون أحد أكثر ملاعب الجولف صعوبة وتحدياً في منطقة الشرق الأوسط والعالم·
ويعتبر جاري بلاير أسطورة في عالم الجولف، فهو فائز بالبطولات الأربع الكبرى في العالم، حيث حاز على ثلاث بطولات ''ماسترز'' وثلاثة ألقاب في ''بطولة بريطانيا المفتوحة'' وبطولتين ضمن الجولة الأوروبية للاعبين المحترفين وبطولة الولايات المتحدة المفتوحة·
ووصف النجم الجنوب أفريقي الحفرة رقم 15 في ملعب شاطئ السعديات بأنها إحدى أكثر حفرات الجولف تحدياً وصعوبة، حيث قال: تتسم هذه الحفرة بطابع مميز، وتحتاج إلى أسلوب خاص في التعامل معها، حيث يبلغ طولها 548 ياردة بمعدل 5 ضربات، وتشكل الموانع المائية عنصراً رئيسياً في تصميمها،ويتحتم اتباع أسلوب يجمع بين المهارة والدقة لتفادي الكثبان التي تحد الجانب الأيمن من مسار ضرب الكرات، والممرات المائية الموجودة في الجانب الأيسر والتي تمتد أيضاً عبر منطقة قلب الملعب وصولاً إلى السهل العشبي الأخضر·
الجدير بالذكر أنه سيتم استخدام عشب ''برمودا'' في زراعة الممرات الخضراء ومناطق ضرب الكرات، وعشب ''باهاي'' المقاوم للجفاف في الإطار الخارجي ونطاق الضرب وحول الممرات ، ويستهلك هذا النوع من العشب كميات قليلة من المياه مقارنة بعشب ''برمودا''· وقال بلاير: تم اختيار أنواع العشب بعناية لاستهلاكها كميات قليلة ومناسبة من المياه والأسمدة الزراعية·
وأوضح:تتصدر إدارة الموارد المائية أولويات برامج صيانة وجودة ملاعب الجولف الناجحة، وسيتمتع ملعب شاطئ السعديات للجولف بنظام ري مبتكر يتم التحكم به إلكترونياً، ويتصف بمرونة عالية تتيح ترشيد استهلاك مياه الرّي لضمان نمو العشب مع تجنب تعرضه للرّي المفرط·


بطولة أبوظبي للجولف
الألماني الواعد كايمر يتصدر اليوم الأول

أبوظبي - سجل النجم الألماني الواعد مارتين كايمر، بطل كأس السير هنري كوتون ،2007 معدل 66 ضربة في ظهوره الأول على الملعب الوطني في نادي أبوظبي للجولف، ليتصدر بذلك منافسات اليوم الأول من بطولة أبوظبي للجولف، المدرجة ضمن برنامج الجولة الأوروبية للمحترفين ويبلغ إجمالي جوائزها مليوني دولار أميركي· واستهل البطل الألماني الحفرات التسع الأخيرة بأسلوبه الرائع عند الحفرة ،10 الأولى ضمن دورته، حيث ضرب الكرة ''ايجل'' ببراعة ودقة بالغة، وهي إحدى ثلاث ضربات فقط من نوعها خلال اليوم الأول، وأبدى كايمر ارتياحاً كبيراً في الأداء على الملعب الوطني· وقال: ''يمتاز الملعب بالعديد من الحفرات ذات التصميم الجيد، بعضها يتسم بصعوبة بالغة (معدل 3 ضربات)، وهو ما يحتاج إلى دقة ومهارة في توجيه الكرات''·
وأضاف: ''كانت الرياح قوية، ولكني بدأت البطولة بصورة طيبة، وخاصة عند الحفرة ،10 حيث استقرت ضربتي فوق العشب الأخضر على بعد مترين فقط عن الحفرة''·

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي