الأربعاء 19 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عربي ودولي
تحذير أممي: الوضع مأساوي في غزة
تحذير أممي: الوضع مأساوي في غزة
الخميس 18 مايو 2017 14:26

علاء مشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله) قال مدير عام عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» بو شاك إن قطاع غزة يشهد وضعا مأساويا جديدا جراء الأزمات المتلاحقة من تقليص الرواتب إضافة إلى أزمتي الكهرباء والمياه. وأكد بو شاك في مؤتمر صحفي بمقر الاونروا بغزة: «نحن نقوم بكل ما نستطيع من باب مسؤوليتنا، ولكن هناك أمور لا نتمكن من حلها في غزة، مشددا على أن الاونروا مستمرة في تقديم خدماتها الإنسانية حسب قدرتها. وتابع بو شاك قائلا: «من المحزن أن نرى أوضاع غزة في تدهور والبطالة تزداد، مشددا على ضرورة إيجاد حلول دائمة وليست مؤقتة لأزمات قطاع غزة». وطالب بحلول سياسية عاجلة لتفادي مخاطر استمرار تفاقم الأزمات الإنسانية في قطاع غزة. وحذر من أن «الوضع الصعب للشباب في قطاع غزة يؤدي بهم إلى سياق انعدام الأمل، وتداعيات هذا الوضع هي تداعيات دراماتيكية وخطيرة ما يتطلب وضع ذلك موضع الحسبان». وذكر بو شاك «غزة تسبح في الظلام منذ عدة أسابيع ووضع السكان مأساوي وسيؤدي إلى فقدان الأمل، وتداعيات هذا الوضع دراماتيكية وعلينا أن نضع ذلك في الحسبان». وأضاف أن «قطاع غزة بحاجة إلى حلول سياسية ونوايا سياسية جادة للحل من أجل تفادي مخاطر الارتفاع القياسي في معدلات الفقر والبطالة ولضمان تسريع إعادة إعماره وحل أزمات نقص الخدمات الأساسية». وأفادت وسائل إعلام فلسطينية امس بأن قوات إسرائيلية تحاصر بلدة سلواد شرق رام الله، وأن القوات اعتقلت شابا مصابا من البلدة. وقال رئيس بلدية سلواد عبد الرحمن صالح أن مواجهات «عنيفة» تدور في البلدة بعد اعتقال الشاب المصاب، الذي لم تعرف حالته اللحظة. وأوضحت وكالة «معا» الفلسطينية أن الشاب أصيب بعد إطلاق مستوطنين النار عليه خلال مشاركته مع آخرين بإغلاق أحد الشوارع دعما لإضراب المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. ويواصل مئات الأسرى الفلسطينيين إضرابا مفتوحا عن الطعام تحت شعار «إضراب الحرية والكرامة» منذ نحو شهر. ويطالب المضربون بوقف العزل الانفرادي والاعتقال الإداري والقيود المفروضة على زيارة عائلاتهم، ولتحسين الرعاية الطبية وأوضاعهم المعيشية. وقام العشرات من أهالي السجناء الفلسطينيين المضربين عن الطعام، في سجون الاحتلال، بإغلاق مقر الأمم المتحدة بمدينة رام الله، صباح امس، احتجاجًا على صمت المنظمة الدولية تجاه السجناء المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال.وكان الأهالي قد اعتصموا أمام مداخل المقر ومنعوا الموظفين من الدخول، حاملين صور السجناء المضربين وشعارات تدعو الأمم المتحدة للتدخل في قضية المضربين، وفور الإغلاق حضرت قوة من الشرطة الفلسطينية إلى المكان. وطالب المعتصمون الهيئة العامة للأمم المتحدة بعقد جلسة طارئة لمناقشة قضية إضراب السجناء ومطالبهم الشرعية، ووضع حد للانتهاكات والتهديدات الإسرائيلية بتطبيق التغذية القسرية بحق السجناء المضربين عن الطعام، الأمر الذي يعرض حياتهم للخطر.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©