الاتحاد

كرة قدم

أوباميانج: فخور بتمثيل بلادي.. وأتمنى الوصول للنهائي

أنور إبراهيم (القاهرة)

في حوار له مع شبكة «راديو مونت كارلو سبورت»، قال النجم الدولي الجابوني «بيير- إيميريك أوباميانج» هداف فريق بروسيا دورتموند الألماني، إنه فخور بتمثيل الجابون في بطولة كأس الأمم الأفريقية، التي تستضيفها بلاده وتطرق للحديث عن العرض الصيني الذي تلقاه، وأيضاً عما تردد عن رغبته في اللعب لفريق ريال مدريد، وطموحاته مع ناديه الألماني.
ورداً على سؤال بشأن مباراة افتتاح كأس الأمم الأفريقية «الكان» ضد منتخب غينيا بيساو والتي انتهت بالتعادل 1/ 1، قال أوباميانج: «يحدث أحياناً أن تكون البداية مخيبة للآمال بعض الشيء، ولكنها ليست سيئة على أية حال وسنقوم بتصحيح أخطائنا في المباراة المقبلة».
وعن شعوره وهو يلعب أمام جماهير بلاده، قال: «أنا فخور بكوني جابوني وعندما يسألني أحد لماذا لم تختر منتخب فرنسا حيث ولدت، أقول: أقول لأن الجابون هي جذوري وأصولي وتجري في دمي وأفخر دائماً بارتداء قميص منتخب بلادي».
وعما إذا كان هدف الجابون في هذه البطولة هو الوصول إلى المباراة النهائية، قال هداف بروسيا دورتموند: «نتمنى ذلك بالتأكيد، لأن هذا الأمر سيسعد الجميع، ولكننا على أية حال نأمل في الوصول إلى أبعد مدى خاصة أن البطولة تقام على أرضنا ووسط جماهيرنا فلماذا لا نحقق هذا الإنجاز».
وأضاف: «صحيح هناك منتخبات أفريقية عريقة وكبيرة ولكنني أعتقد أن المنتخب الذي يملك الإرادة والرغبة الأكبر سيكون هو صاحب الفرصة الأكبر للفوز باللقب، نعم بدأنا بداية غير جيدة ولكننا لم نمت، ومازلنا موجودين».
وأكد أوباميانج أن دوره هو أن يكون قدوة لشباب اللاعبين في منتخب بلاده لأنهم ينتظرون منه دائماً النصيحة وكلمات التشجيع حتى تزداد ثقتهم بأنفسهم وهم على ثقة بأن ما سأقوله لهم سيفيدهم.
وقال أوباميان: «الكثير من اللاعبين رفضوا للعب لمنتخب بلادهم، أما أنا فأفعل ذلك بكل الحب والولاء».
وعما تردد بشأن العرض الصيني، الذي تبلغ قيمته 150مليون يورو، والذي تردد أن وكيله تلقاه من نادي شنغهاي «إس إي بي جي» براتب قدره 41 مليون يورو، قال أوباميانج: «كنت في إجازة وقتها واستيقظت من نومي على صوت رنين الهاتف فإذا بشقيقي على الطرف الآخر فبادرته قائلاً: لماذا تتصل بي الآن، هل حدث مكروه ؟ فقال: هل علمت شيئاً بخصوص العقد الذي تلقيته ؟ وعندما حكى لي كانت سعادتي لا توصف بأن هناك من هم على استعداد لدفع مثل هذا المبلغ الكبير مقابل ضمي، ولكن هذا الأمر أخذته على محمل التسلية».
وأضاف قائلاً: «السؤال الواجب طرحه هو هل كان عرضاً حقيقياً فعلاً أم لا ؟، وتابع قائلاً: «على أية حال لم أهتم بهذا الكلام لأن لي أهداف أخرى لها الأولوية عندي كلاعب محترف».
وعندما سئل عما إذا كانت هذه الأهداف الأخرى تتعلق بفريقه بروسيا دورتموند أم بريال مدريد، قال أوباميانج: «أهداف حتى الآن تنحصر في بروسيا دورتموند، وأعتقد أن الإعلام توقف عن الكلام فيما يتعلق بما أفصحت عنه بشأن اللعب لريال مدريد، ولم يعد الوقت مناسباً الآن للحديث في هذا الأمر، صحيح أن دورتموند ليس من فرق القمة مثل برشلونة والريال أوبايرن ميونيخ، إلا أنه من الأجدى أن أفوز ببطولات وألقاب مع هذا النادي أولا وهو ما أتمناه من كل قلبي وبعدها سوف نرى ما يمكن أن يحدث بشأن مستقبلي الكروي، وسيبقى الريال حلماً مؤجلاً، لأنني كنت وعدت والدي بأن ألعب له ذات يوم».

اقرأ أيضا