الاتحاد

الرئيسية

إروس .. أحدث تقنية لشراء الصحف بالبطاقات الذكية

بطاقة إروس  لحل لمشكلة البحث عن الخردة

بطاقة إروس لحل لمشكلة البحث عن الخردة

مع التراجع المستمر في أعداد قراء الصحف اليومية ، لم يكن أمام أصحابها ومروجيها إلا البحث عن الوسائل التي تعيد إليها حظوتها لدى شرائح أوسع من القراء خاصة بعد انتشار ظاهرة التوزيع المجاني لنسخ مسائية من صحف شهيرة· ويتناول المحلل إريك بفانير هذا الموضوع في تقرير نشرته صحيفة (إنترناشونال هيرالد تريبيون) فيشير إلى إحدى أحدث هذه الوسائل وهي شراء الصحف بواسطة البطاقات الذكية·
ويشير بفانير إلى أن صحيفة التابلويد اللندنية المسائية الشهيرة (إفنينج ستاندارد) التي يتم توزيعها في محطات القطارات ومواقف الباصات، تعاني الآن من هجوم كاسح لعناوين بارزة من نسخ مسائية مجانية لصحف شهيرة يتم توزيعها بواسطة بائعين متجولين· ولم يكن أمام إدارة هذه الصحيفة غير البحث في ابتداع طريقة يمكنها أن تحثّ القراء على ابتياعها دون أن يضطروا للبحث عن القطع النقدية (الفكّة) من فئة 50 بنسا في جيوبهم· وعمدت إدارة الجريدة إلى إطلاق نظام يسمح للقراء بشراء الصحيفة بواسطة بطاقة ذكيّة خاصة تدعى (إروس) Rros في أكثر من 300 مركز لبيع الصحف في لندن· ويكفي أن يدخل المشتري البطاقة في آلة تخزين النسخ حتى تخرج إحداها من بوابة صغيرة· واستعارت البطاقة إسمها من أحد المعالم اللندنية البارزة؛ وهو تمثال شهير مقام في ساحة (بيكاديللي سيركوس) ومعروف باسم (إروس) إله الحب المزعوم عند اليونانيين القدماء· وتستخدم بطاقات (إروس) تكنولوجيا جديدة تدعى (نير فيلد كوميونيكشينز) َمفْ-نىمٌل كٍٍَُِّىكفُّىََُّ التي تستخدم على نطاق واسع في محطات المترو تحت الأرضية في لندن وهونج كونج وباريس لدخول رصيف الركوب· وفي هذه التكنولوجيا، يتم شراء بطاقة ذكية صغيرة طبعت عليها كلمات وتواريخ بحبر مغناطيسي يمكن لآلة متخصصة قراءتها فتقوم بفتح عمود يغلق الباب لتسمح بدخول مستخدمها· وهذه الطريقة ليست إلا واحدة فحسب من عدة تقنيات تم اختبارها لتسهيل عملية بيع الصحف في بريطانيا·
وبلغ حجم التوزيع اليومي لصحيفة (إفنينج ستاندارد) في شهر ديسمبر الماضي 284 ألف نسخة هبوطاً من أكثر من 321 ألف نسخة في نفس الشهر من عام 2005 بسبب هجوم الصحف المسائية المجانية على الأسواق مثل (ذي لندن لايت) The London Lite و(ذي لندن بيبير) The London Paper·
وينقل التقرير عن أندرو مولينز رئيس تحرير صحيفة (إفنينج ستاندارد) قوله: ''في حمأة هذا الهجوم الضاري التي تشنه مئات الألوف من نسخ الصحف المجانية اللندنية، لاحظنا أن بعض بائعي صحفنا بدأوا بالتذمّر والشكوى من تراجع المبيعات، إلا أن مبادرتنا الجديدة لتسهيل طريقة دفع ثمن النسخة من صحيفتنا ساعدتنا على تسجيل نقاط تفوّق مهمة على الصحف المنافسة وأعادت هامش الثقة المفقودة بيننا وبين البائعين)· ويرى بعض بائعي صحيفة (إفنينج ستاندارد) أن هذه التقنية سوف تضمن رواجها السريع بالرغم من أن عدد الذين يستخدمون (بطاقة إروس) لم يتجاوز حتى الآن بضع مئات· وحجّتهم في ذلك أن هذه البطاقة سهّلت على القراء الحصول على الصحيفة بعد أن كانوا يترددون كثيراً قبل شرائها وهم يبحثون عن القطع النقدية في جيوبهم· وهم لا يشكون في أن أعداد مستخدمي النظام سوف تتزايد بسرعة بعد أن اتضحت فوائده الكبيرة·

اقرأ أيضا

سنة لننطلق