أنور إبراهيم (القاهرة) بعد التألق اللافت للنجم الفرنسي كريم بنزيمة مع ريال مدريد، طالب الكثيرون من عشاقه في فرنسا وغيرها من البلدان الأوروبية، بعودته إلى صفوف منتخب بلاده في أقرب فرصة ممكنة. صحيفة «ليكيب» التقطت هذا الخيط والتقت بالنجم الفرنسي، في حوار تحدث خلاله بمنتهى الصراحة قائلاً: ما زلت أنتظر توضيحاً من ديدييه ديشامب المدير الفني للمنتخب لمعرفة السر وراء استمرار استبعادي عن منتخب «الديوك».. وأعرب بنزيمة الذي يعود قرار استبعاده إلى شهر أكتوبر من عام 2015، عن تصميمه الشديد على العودة إلى صفوف المنتخب، وقال لا أفكر مطلقاً الآن في اعتزال اللعب الدولي، وتابع: أتمنى أن يمنحني ديشامب ولو دقيقتين فقط لكي يفسر لي أسباب استبعادي حتى الآن، وما إذا كان هذا الاستبعاد له أسباب رياضية وفنية، أم أسباب أخرى.. فلو كان لأسباب رياضية فعليه أن يوضحها ويعلنها، وكذلك لو كانت هناك أسباب أخرى عليه أيضاً أن يعلنها.. ولكن عليه أن يقول ذلك في وجهي. وأضاف بنزيمة: لهذا فإنني لا أطلب سوى دقيقتين فقط لاستجلاء الأمر من المدير الفني، وأعتقد أن ذلك ليس أمراً معقداً وإنما هو مجرد تفسير. وأكد بنزيمة، أنه لم ولن يتخلى عن منتخب بلاده مطلقاً مادام يشعر بأنه قادر على العطاء. وقال: البعض يسعده أن أعتزل اللعب الدولي، وأن أعلن هذا القرار، ولكنني لن أفعل، وسأظل تحت أمر المنتخب.. والمدير الفني يعرف ذلك جيداً. وواصل بنزيمة قائلاً: على المستوى الرياضي، أنا في أفضل حالاتي، ولهذا تسعدني كثيراً العودة للمنتخب؛ لأنني ما زلت أملك كل دوافع ومقومات الإجادة والتألق. وقال، لم أتلقَ أي استدعاء للمنتخب منذ آخر مباراة لعبتها معه أمام أرمينيا يوم 15 أكتوبر 2015، معلقاً: هذا يعني أنني حتى لست ضمن القائمة الأولية للاعبين المرشحين للمنتخب وعددهم 50 لاعباً. وأضاف بنزيمة: لو كان الاختيار يتم بمعايير رياضية لكان موجوداً في القائمة الموسعة للمنتخب. وبلهجة يملأها المرارة، قال بنزيمة: لا أستطيع أن يمنع نفسه من متابعة القوائم التي يعلنها ديشامب للاعبي المنتخب؛ لأن كرة القدم هي مهنته؛ ولأن المنتخب لم يكن أبداً شيئاً تافهاً بالنسبة له.