صحيفة الاتحاد

الرياضي

لجنة مؤقتة لإدارة «كرة الجوارح» برئاسة جمال حامد

منير رحومة (دبي)

أصدر مجلس إدارة نادي الشباب برئاسة سامي القمزي، قراراً بتشكيلة لجنة إدارة شؤون كرة القدم بالنادي، برئاسة جمال حامد المري، وعضوية جمال سيف آل علي، وحمد محمد بن مجرن، وبخيت سعد مبارك، وحسن عبدالله مراد، وتتولى اللجنة تسيير مختلف فرق الكرة، وتنظيم العمل الفني والإداري، بانتظار صدور قرار تشكيل شركة كرة القدم، واعتماد الهيكلة الجديدة لمجلس الإدارة وشركتي الكرة والاستثمار قريباً.

وجاء تشكيل اللجنة المؤقتة بهدف تسريع العمل في النادي وكسب الوقت والبدء في تنظيم اللعبة، سواء على مستوى الفريق الأول أو بقية المراحل السِّنية وأكاديمية الكرة، وضم التشكيل نخبة من أصحاب الخبرة والتجربة الكروية، الذين يملكون معرفة دقيقة بشؤون كرة القدم بنادي الشباب، وسبق لهم أن كانوا لاعبين سابقين بـ«فرقة الجوارح»، أو إداريين في مناصب وخطط مختلفة، وذلك بهدف تقييم الوضع بدقة، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بتطوير العمل، وإعادة فرق النادي إلى مكانها الطبيعي.

وجاءت هذه الخطوة التصحيحية في توقيت مهم، خصوصاً بالنسبة إلى الفريق الأول الذي يمر بمرحلة صعبة في دوري الخليج العربي، ويحتاج إلى دعم إداري كبير وعمل يومي، من أجل مساعدة اللاعبين والجهاز الفني على تجاوز المرحلة واستعادة المستوى، علماً بأن «الأخضر» مقبل على خوض نهائي كأس الخليج العربي، في الأول من أبريل المقبل، بهدف إنقاذ موسمه والتتويج باللقب.

وتعقد اللجنة المؤقتة لإدارة شؤون كرة القدم، برئاسة جمال حامد المري اجتماعها الأول مساء اليوم، وذلك لتسلم المهام من الإدارة السابقة، وتوزيع الأدوار بين أعضاء اللجنة، وبدء العمل الميداني، خاصة أن العديد من الملفات بحاجة إلى علاج سريع.

وفي أول تصريح له، وجه رئيس اللجنة المؤقتة، الشكر إلى سامي القمزي رئيس مجلس إدارة النادي على الثقة التي منحها له، متمنياً أن يوفق في تحقيق أهداف وطموحات جماهير الشباب، والمساهمة في الارتقاء بالعمل داخل شركة الكرة، وتطوير فرق الكرة.

وأضاف أن العمل سيكون جماعياً وفي إطار التشاور والتفاهم بين أعضاء اللجنة، من خلال الاستفادة من مختلف الخبرات الفنية والإدارية الموجودة، وتوجيه كل هذه الطاقات لمصلحة قطاع الكرة بالنادي.

من ناحية أخرى، اجتمع خالد بوحميد نائب رئيس شركة الكرة بنادي الشباب بعد مباراة الشارقة مع فريد روتن المدير الفني للفريق، للاستفسار عن أسباب تراجع أداء ومستوى «الجوارح»، وتدهور النتائج، خصوصاً أن «الأخضر» فشل في تحقيق الفوز لأكثر من 50 يوماً في دوري الخليج العربي، وبالتحديد للجولة السادسة على التوالي. وناقش بوحميد العديد من النقاط المهمة، التي أصبحت تشغل المسؤولين والجماهير، مثل كثرة الإصابات في صفوف اللاعبين، ومدى ارتباطها بأيام الراحة الكثيرة التي يمنحها المدرب للاعبين، حيث أكد روتن أن معدل لياقة اللاعبين يعتبر جيداً، بفضل القياسات والاختبارات التي يجريها مدرب اللياقة أسبوعياً، بينما الإصابات التي حدثت كلها طبيعية، وجاءت على أثر احتكاكات خلال المباريات، واعتبر أن أيام الراحة لا تؤثر في عطاء اللاعبين وجاهزيتهم، وإنما هي طريقة عمل يتبعها مع مختلف الفرق التي دربها، بهدف الحفاظ على جاهزية اللاعبين، وعدم تعرضهم للإرهاق أو التعب على مدار الموسم.

وبالنسبة إلى المستوى المتواضع الذي ظهر به الشباب في الجولة الأخيرة أمام الشارقة، والاختيارات غير الموفقة لإدارة المباراة، والتي لاقت انتقادات واسعة، وعد المدرب إدارة الشباب، بالعمل على تصحيح الأمور بسرعة، وتعديل الصورة خلال المباريات المقبلة، خصوصاً إذا اكتملت صفوف الفريق، وعادت مختلف العناصر للمشاركة، سواء المصابين أو الموقوفين.

وأكد بوحميد للمدرب فريد روتن أن إدارة النادي حريصة على تجديد الثقة في الجهاز الفني ودعمه، لتجاوز المرحلة الصعبة، واستعادة النتائج الإيجابية التي بدأ بها مشواره مع الفريق في افتتاح الموسم، وقادت «الأخضر» إلى تصدر الدوري، واحتلال مراكز لائقة.

واجتمع خالد بوحميد خلال الأيام الماضية مع لاعبي الفريق الأول، وناقش العديد من الأمور المتعلقة بمستواهم وعطائهم في الملعب، إلى جانب الالتزام والانضباط، كما اجتمع بشكل منفرد مع الأرجنتيني توماس للاستفسار عن كثرة حصوله على الإنذارات التي بلغت عشر بطاقات حتى الآن، بهدف تصحيح سلوكه ومراجعة تصرفاته في المباريات.

وأغلقت إدارة الشباب باب التعاقدات مع الأجانب، وقررت الاكتفاء بضم الغاني نانا بوكو بديلاً للهولندي رود بويمانز، بينما يسابق مسؤولو «الجوارح» الزمن لضم عدد من اللاعبين المواطنين لدعم الصفوف، حيث ينتظر أن ينضم ثلاثة لاعبين من الوصل هم: حسن أمين ومحمد خلفان، شقيق فهد خلفان لاعب الفريق الأول، وسعد سرور، وذلك بعد أن تم الاتفاق على مختلف الأمور مع إدارة الوصل.