الاتحاد

الرئيسية

الضباب يتسبب في انخفاض الرؤية الأفقية إلى 50 متراً في مناطق بالدولة

الضباب يخيم على أبوظبي أمس

الضباب يخيم على أبوظبي أمس

عادت الأجواء الضبابية إلى سماء الدولة، حيث استمر تأثيرها حتى الساعة الثانية عشرة من ظهر أمس، متوقعا المركز الوطني للأرصاد والزلازل أن يستمر تشكل الضباب حتى ساعات صباح اليوم، مطالبا السائقين أخذ الحيطة والحذر أثناء القيادة نظرا لتدني مستوى الرؤية الأفقية لأقل من 50 مترا·
وتوقع المركز استمرار تأثير الأجواء الضبابية على بعض المناطق الساحلية والداخلية في الدولة، نتيجة الاستقرار في حالة الطقس وارتفاع الرطوبة النسبية في الصباح الباكر·
من جانبها، واصلت مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي تكثيف دورياتها على الطرق الداخلية والخارجية بكل من أبوظبي والمنطقة الغربية لتوفير السلامة خلال تشكل الضباب الذي خيم بكثافة ابتداء من منتصف ليل الثلاثاء وإلى ساعات ظهر أمس، مؤثرا على مناطق متعددة من إمارة أبوظبي مصحوبا بتغيرات مناخية أدت إلى انخفاض مدى الرؤية الأفقية في بعض الأماكن إلى 50 مترا·
وحررت مديرية المرور على الطرق الخارجية أثناء الضباب (646) مخالفة، منها (159) مخالفة للسير ليلا أثناء الضباب دون استعمال الأنوار، و (400) مخالفة لعدم التزام سائقي المركبات بعلامات وإرشادات المرور، و (87) مخالفة لعدم اتباع تعليمات شرطي المرور·
وحول أسباب تشكل الضباب أمس، أوضح المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل أنه نتيجة لاستمرار تأثر الدولة بامتداد المرتفع الجوي السطحي الممتد من الشمال خلال الأيام الماضية، والذي عمل على تغذية المنطقة بكتلة هوائية رطبة، ونتيجة أيضا لسيطرة المرتفع الجوي في طبقات الجو العليا على المنطقة، ساعد ذلك في انحسار هذه الكتلة الهوائية الرطبة في الطبقات المنخفضة من الغلاف الجوي·
وأضاف المركز ''مع انخفاض درجات الحرارة أثناء الساعات المتأخرة من الليل وساعات الصباح الباكر ومع هدوء الرياح، أدى ذلك إلى تكثف بخار الماء المحمل في الغلاف الجوي وتشكل الضباب على أغلب المناطق الساحلية والداخلية من الدولة، مما أدى إلى انخفاض مستوى الرؤية الأفقية إلى ما دون الـ 50 متراً على بعض هذه المناطق''·
وأكد المقدم محمد أحمد المزروعي رئيس قسم مرور الطرق الخارجية بمديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، عدم وقوع أي حوادث مرورية جسيمة أمس على الطرق الخارجية·
ولفت إلى أن عدد الحوادث المرورية الجسيمة التي وقعت بسبب الضباب خلال الفترة من 15 وإلى 29 من ديسمبر الحالي، أدت إلى وفاة شخصين وإصابة 8 آخرين بإصابات متوسطة و5 أشخاص بإصابات بسيطة·
وناشد المزروعى في بيان صحفي أمس مستخدمي الطرق الخارجية خفض السرعات للتمكن من التوقف في المسافة التي تتاح فيها الرؤية وعدم تجاوز السرعة القانونية، مؤكدا أن هناك تعليمات واضحة بتشديد الضبط المروري·
وشدد على ضرورة ترك مسافة أمان وعدم تجاوز المركبات الأخرى أو الإسراع المفاجئ و ضرورة استخدام ضوء المصابيح المنخفض عندما تضعف الرؤية وعدم استخدام إشارات الانتظار الرباعية أثناء السير في الضباب، ومضاعفة مسافة التتابع بمسافة أكبر من المسافة العادية، كما حذر قائدي المركبات من استخدام الأضواء العالية في المركبة أثناء الضباب لأنها تعكس وتعيق الرؤية·
وفى المنطقة الغربية، أكد الرائد أحمد عبدالله الشامسي رئيس قسم مرور المنطقة وقوع حادث تصادم بسيط لم يؤدِ إلى إصابات بالقرب من منفذ الغويفات الحدودي، لافتا الى أن الضباب الكثيف كان له أثر واضح في خفض معدلات الحركة المرورية على طريق أبوظبي- الغويفات الدولي، وقامت إدارة المرور بإيقاف حركة الشاحنات خارج نهر الطريق منذ منتصف ليل أول أمس وإلى حين وضوح الرؤية صباحا·
وأضاف أن الرؤية الأفقية انخفضت إلى 50 مترا في المنطقة الواقعة من المفرق وإلى الضبعية وتحسن ووضوح الرؤية في المنطقة الواقعة بين الضبعية وإلى أبو الأبيض وتقطع الرؤية في المنطقة الواقعة بين المرفأ إلى الرويس وانخفاض الرؤية في كل من بديع زايد وليوا·
وقال المزروعي إن ''مرور الغربية'' استنفرت كافة الدوريات بالقسم منذ منتصف الليل لمراقبة الحركة المرورية وإيقاف حركة الشاحنات بالقطاعات المختلفة للطريق بجانب التنسيق مع غرفة العمليات المركزية بالمنطقة الغربية للتعامل مع الحوادث التي تقع أثناء الضباب· ويكون الطقس اليوم الخميس صحوا إلي غائم جزئيا على بعض المناطق الشمالية والجزر، ومعتدل الحرارة نهارا وباردا نسبيا ليلا إلى بارد على بعض المناطق الداخلية والجبلية، وتكون الرياح خفيفة إلي معتدلة السرعة، ويكون البحر خفيفا إلي معتدل بوجه عام، وتزداد الرطوبة النسبية في ساعات الليل والصباح الباكر على بعض المناطق خاصة الداخلية، وقد يتشكل الضباب الخفيف على تلك المناطق·
فيما يكون الطقس غدا مغبرا وصحوا، يصبح غائما جزئيا، حيث تزداد كميات السحب تدريجيا في ساعات ما بعد الظهر والمساء، خاصة علي الجزر والسواحل والمناطق الشمالية، وتبدأ الرياح الشمالية الغربية بالتأثير على المناطق الغربية والجزر في ساعات ما بعد الظهر·
وتكون حركة الرياح في المناطق الساحلية، بحسب نشرة المركز، شمالية غربية إلى غربية تتحول في الليل إلى شمالية شرقية ومتغيرة على بعض السواحل، وتكون متغيرة إلى جنوبية غربية إلى غربية على أغلب المناطق الداخلية تتحول بعد الظهر إلى شمالية شرقية، وتكون متغيرة إلى جنوبية شرقية ليلا· وفي المناطـــق الجبلية تكون الرياح شمالية تتحول ليلا إلي شرقية وجنوبية شرقية·
وبلغت درجات الحراراة العظمى أمس في المناطق الداخلية 30 درجة، بينما الصغرى بلغت من 9-17 درجة، فيما كانت العظمى في المناطق الساحلية 26 درجة والصغرى من 13- 21 درجة، وفي المناطق الجبلية بلغت العظمى 21 درجة مئوية، والصغري بين 10- 16 درجة مئوية·
ووصلت درجات الرطوبة العظمى في المناطق الساحلية والداخلية إلى 99 درجة، أما في المناطق الجبلية فقد بلغت 85 درجة·

تحويل وتأجيل وإعادة جدولة 30 رحلة جوية بسبب الضباب

محمود الحضري

دبي- تسبب الضباب الكثيف يوم أمس في تحويل وتأجيل وإعادة جدولة أكثر من 30 رحلة طيران بمطارات الدولة·
وكان مطار الشارقة أكثر المطارات تأثراً بكثافة الضباب، وأغلق أمام الملاحة الجوية لمدة أربع ساعات متفرقة، بينما تمت إعادة جدولة عدد من الرحلات الصباحية في مطار دبي الدولي·
وقال حسن كرم مدير الملاحة الجوية بالهيئة العامة للطيران المدني، إن ''الضباب الكثيف الذي غطى البلاد منذ فجر أمس، أدى إلى تعطيل حركة الملاحة الجوية في بعض مطارات الدولة لبعض الوقت''·
وذكر أنه تقرر وقف الملاحة الجوية في مطار الشارقة منذ فجر أمس وحتى انقشاع الضباب في حدود الساعة الحادية عشرة صباحاً، وأقلعت أولى الرحلات من المطار بعد ذلك الوقت·
وأشار كرم في تصريحات لـ''الاتحاد''، إلى أن الضباب في هذه الفترة استثنائي لأسباب مناخية وتفاوت تأثيره على مطارات الدولة وفق للقدرات الملاحية والتجهيزات لكل مطار·
ولفت إلى أن مطار أبوظبي الدولي تأثر نسبياً بالضباب، حيث تم تأجيل عمليات الهبوط والإقلاع لأربع رحلات مقابل 11 رحلة لمطار الشارقة الدولي· وعادت الحركة في مطار أبوظبي لطبيعتها بعد الساعة التاسعة صباحاً·
ولفت كرم إلى أن مطار دبي شهد عمليات إعادة جدولة للرحلات من فجر أمس وحتى الثامنة والنصف صباحاً، كما شهد المطار تمديد توقيتات عمليات الهبوط والإقلاع بين الطائرات·
وقال متحدث باسم طيران الإمارات، إن رحلات الناقلة شهدت صباح أمس تأجيل عمليات الإقلاع والهبوط لـ18 رحلة لمدة ساعة على الأكثر، إلى أن عادت الرحلات إلى طبيعتها في حدود الثامنة والنصف صباحاً، وأكد أنه لم يتم إلغاء أو تحويل أي رحلات للناقلة إلى مطارات أخرى·

كتلة هواء رطبة تغطي سماء الشارقة
دبي تختفي عن الأنظار خلف سحب الضباب

سامي عبدالرؤوف وأحمد مرسي

دبي، الشارقة - غطت موجات من الضباب الكثيف مناطق متفرقة من مدينة دبي، أدت إلى اختفاء الأبراج السكنية بما في ذلك برج دبي الذي يعد أعلى مبنى سكني في العالم·
ونفت الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي حدوث حريق في منطقتي السطوة أو الجميرا، بعدما تلقت العديد من البلاغات من الجمهور وشركات، مؤكدة أن احتجاب الرؤية الذي حصل أمس في المدينة يرجع إلى حدوث ظاهرة طبيعية تمثلت في '' الضباب''·
وشهدت دبي ظاهرة غريبة أمس تمثلت في ســحب من الضباب ''الأسود'' المتحرك بسرعــــة كبيرة رافقها سطوع خافت لأشـــعــة الشمس، وهو ما أعطى انطباع بأن ألسنة من اللهب المشتعل تتحرك·
وقال المهندس عبدالله المعلا وكيل وزارة البيئة والمياه المساعد بالوكالة لقطاع المياه والتربة، '' الضباب ظاهرة طبيعية تحدث نتيجة تكثف بخار الماء قرب سطح الأرض، وهو ما يؤدي إلى تكوين سحب منخفضة وقريبة من سطح الأرض''·
وأشار المعلا إلى أن درجة البخار تختلف من موقع إلى آخر، إلا أنها في جميع الأحوال تكون مصحوبة ببرودة في الجو·
وأكد أن الضباب ينقي الجو من الشوائب العالقة فيه وجعل نسبتها في ادنى مستوياتها·
وتركز تلك السحب على مناطق شارع الشيخ زايد والجميرا والسطوة والقوز الصناعية وجبل علي، وهي مناطق يطلق عليها '' دبي الجديدة''، وتحركت تلك السحب بسرعة كبيرة من جهة البحر في الغرب نحو الشرق·
وجذبت الظاهرة السياح والمارة ودفعتهم إلى التقاط صور لها عبر هواتفهم المتحركة·
وتسببت الظاهرة في بطء حركة مرور السيارات نظراً لفضول بعض السائقين الذين تابعوا سحب الضباب وحاولوا اخذ صور لها، خاصة عند بداية شارع الشيخ زايد باتجاه منطقة جبل علي وأبوظبي·
وقام بعض السائقين بتتبع سحب الضباب لاعتقادهم أن هناك حريقا وحاولوا الوصول إلى مصدره وهو ما لم يحدث، فتيقنوا أن مسألة الحريق '' سراب'' وأن ما حدث هو ظاهرة الضباب ولكن بمعطيات غريبة إلى حد كبير·
وتميز الضباب الذي شهدته دبي بأنه كثيف وحتى المناطق العالية حتى وصل إلى قرب سطح الأرض، مع موجة باردة محملة بقطرات الماء وهو ما حصل بعد بدء ظاهرة الضباب الكثيف بساعتين تقريبا·
وغطت سماء الشارقة عصر أمس كتلة هوائية رطبة صعبت من الرؤية لمسافات بعيدة·
وأكد إبراهيم الجروان الباحث في علوم الفلك مدير عام القبة السماوية بالشارقة أن موجة تتعرض لها البلاد قادمة من المحيط الهندي ومرت ببلاد الشام وبعض دول الخليج مثل السعودية والكويت، نتيجة وجود هواء بارد في طبقات الجو العليا اختلط بدرجات حرارة أقل مما حوله·
وأضاف أن الجميع اعتاد على وجود ضباب خلال ساعات متأخرة من الليل أو ساعات الصباح الأولى، مما أثار استغراب السكان·
وتوقع الجروان أن تستمر كتل الهواء الباردة خلال الأيام المقبلة، وأن تظهر موجات الضباب على فترات متفاوتة، وأن تتعرض البلاد يومي السبت والأحد المقبلين لرياح شمالية غربية مما يعرف في الإمارات برياح الشمال، وسوف تصل سرعتها إلى 30 كيلومترا في الساعة·
ولفت إلى أن موجة الرياح ستصاحبها سحب متفرقة مع توقع نزول بعض الرذاذ من المطر·

اقرأ أيضا

الشرطة الفرنسية تعتقل رجلاً تحصن داخل متحف