لندن (د ب أ) قالت الحكومة البريطانية أمس، إنها باعت آخر حصة لها في بنك لويدز، وذلك عقب أن اشترت 43% من الأسهم مقابل 20.3 مليار جنيه استرليني (26 مليار دولار) عام 2009، وذلك لمساعدة البنك أثناء الأزمة المالية. وقالت وزارة الخزانة، في بيان لها، إنه تم تنفيذ خطة بيع الحصص، وأكد البنك للأسواق أن الحكومة لم تعد من حاملي الأسهم في البنك. وقالت مجموعة لويدز المصرفية، إنه تم إعادة 21.2 مليار جنيه استرليني للخزانة منذ أن بدأت الحكومة بيع حصتها عام 2013. وأضاف البنك أن آخر مرحلة من بيع حصة الحكومة بالبنك «تمثل نجاحاً لاستراتيجية المجموعة لتحويل نفسها إلي بنك بسيط تجاري يركز على الأعمال في المملكة المتحدة». وقال مدير البنك لورد بلاكويل، إن عملية البيع «هي الخطوة الأخيرة في إنقاذ وإنعاش مجموعة لويدز المصرفية». وأضاف «على الرغم من أننا فخورون بما حققناه خلال الأعوام القليلة الماضية، إلا أننا ندرك أننا مازال أمامنا الكثير لتحويل مجموعة لويدز المصرفية لأفضل بنك للعملاء بجانب القيام بدور في المساعدة في ازدهار بريطانيا».