دبي (الاتحاد) اختتمت أمس في مقر غرفة تجارة وصناعة دبي فعاليات منتدى الجمارك وتيسير التجارة بمشاركة أكثر من 100 مشارك، حيث أجمع المشاركون على أهمية تنسيق الجهود فيما يتعلق بتسهيل التجارة العالمية. ونظم واستضاف المنتدى غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع غرفة التجارة الدولية - الإمارات والشراكة مع غرفة التجارة الدولية وبدعمٍ من اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة. وناقش المنتدى مواضيع مختلفة شملت التجارة الرقمية، وفوائد اتفاقية تيسير التجارة لمنظمة التجارة العالمية، وآلية تطبيق دول مجلس التعاون الخليجي لضريبة القيمة المضافة. وقال عتيق جمعة نصيب، نائب رئيس تنفيذي أول لقطاع الخدمات التجارية في غرفة دبي، إن دبي تشكل وجهة مثالية لاستضافة مثل هذا المنتدى، حيث تعتبر الإمارة رائدةً عالمياً في مجال تسهيل التجارة، معتبراً أن البنية التحتية لدبي وحلول التجارة الذكية المتوفرة فيها تجعل منها مركزاً رئيساً لحركة التجارة العالمية بين أسواق الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا. ولفت إلى أن الإمارات كانت أول دولة عربية تصادق على اتفاقية تيسير التجارة لمنظمة التجارة العالمية، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تعكس بوضوح التزام الدولة الشديد بتحسين التجارة العالمية، وتعزيز انسيابية انتقال البضائع بين الدول. وأضاف أن أبحاثاً للمنتدى الاقتصادي العالمي أشارت إلى أن اتفاقية تيسير التجارة قد تؤدي إلى نمو بنسبة تتراوح بين 60-80% في مبيعات الشركات الصغيرة والمتوسطة عبر الحدود في عددٍ من اقتصادات العالم، معتبراً أن الهدف من المنتدى اليوم هو تسليط الضوء على التحديات والمعوقات التي تواجه سهولة انسيابية تدفق البضائع والخدمات بين الدول لإيجاد حلول لها. وقال حميد محمد بن سالم، رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة الدولية – الإمارات إن استضافة الإمارات لأول مرة لاجتماع لجنة غرفة التجارة الدولية حول الجمارك وتيسير التجارة الذي أقيم على هامش المنتدى هو اعتراف بالمكانة التي وصلت إليها الدولة في المحافل العالمية، مشدداً في هذا المجال على الدور الذي تلعبه غرفة التجارة الدولية- الإمارات في تذليل معوقات التجارة العالمية وتسهيل ممارسة الأعمال لمجتمع الأعمال المحلي، مشيراً إلى أن تطبيق الغرفة لخطة عمل طموحة للعام 2017 ستساهم في تحقيق أهداف الغرفة ورسالتها بدعم مجتمع الأعمال المحلي. وقال أحمد محبوب مصبح، مدير جمارك دبي «دخول اتفاق تيسير التجارة لمنظمة التجارة العالمية حيز النفاذ والتطبيق مؤخراً، والذي يسعى إلى تسريع وتسهيل حركة البضائع وتخليصها عبر الحدود، يعد إنجازاً كبيراً لمجتمع التجارة العالمي قاطبةً، حيث يطلق مرحلةً جديدة من إصلاحات تسهيل التجارة في جميع أنحاء العالم ويعطي حافزاً مهماً لمنظومة التجارة العالمية متعدد الأطراف‏?«?. وأشار إلى أن تسهيل التجارة له أهمية كبيرة تكمن في تقليص عاملي الوقت والتكلفة في التجارة الدولية. وقال إن تنفيذ‏? ?اتفاق ?تيسير ?التجارة? ?من ?المتوقع ?أن ?يخفض ?الزمن ?اللازم ?لاستيراد ?السلع ?بواقع ?أكثر ?من ?يوم ?ونصف ?اليوم ?ولتصدير ?السلع ?بواقع ?يومين ?تقريباً، ?وهو ?ما ?يمثل ?انخفاضاً ?بنسبة ?47% ?و ?91% ?على ?التوالي ?عن ?المعدل ?المتوسط ???الحالي. بدورها أشادت آنا هينوجوسا، مدير تنفيذي الامتثال والتيسير في منظمة الجمارك العالمية بما حققته دبي ودولة الإمارات على صعيد أتمتة الخدمات واعتماد المبادرات الذكية في تسهيل وتيسير التجارة، معتبرة ذلك خطوة متقدمة نحو تجارة عالمية خالية من المعوقات.