الاتحاد

عربي ودولي

طائرات «أواكس» أطلسية لرصد «طالبان» في أفغانستان

قوات الأمن الأفغانية تعرض عدداً من مقاتلي «طالبان» تم اعتقالهم بعد اشتباك في اقليم غزني أمس

قوات الأمن الأفغانية تعرض عدداً من مقاتلي «طالبان» تم اعتقالهم بعد اشتباك في اقليم غزني أمس

أعلن حلف شمال الأطلسي أنه قرر إرسال طائرات رصد من طراز أواكس إلى أفغانستان بهدف المساعدة في تنظيم العمليات الجوية ضد متمردي طالبان. فيما قالت الحكومة الهولندية أمس الأول إنها تعتزم إرسال بعثة تدريب جديدة إلى هذا البلد تعد نحو 545 عسكرياً.
وأعلنت المتحدثة باسم الأطلسي أن الحلف قرر أمس الأول أن يرسل طائرات رصد من طراز “أواكس” إلى أفغانستان بهدف المساعدة في تنظيم العمليات الجوية ضد متمردي طالبان.
وقالت أوانا لونجيسكو إن أعضاء الحلف توافقوا على أن “تبدأ طائرات أواكس عملياتها في أفغانستان في منتصف يناير”، موضحة انه سيتم نشرها أولا في إطار مهمة مدتها ثلاثة أشهر.
ولفت دبلوماسي في الحلف إلى أن طائرتي أواكس ستشاركان في هذه المهمة الأولى.
وتشارك 17 دولة في أسطول طائرات الرصد التابع للحلف الأطلسي والمتمركز في جايلنكيرشن بغرب ألمانيا. وإضافة إلى الولايات المتحدة، تملك دولتان في الحلف الأطلسي هما فرنسا وبريطانيا طائرات أواكس ذات التقنية الأميركية.
وأوضح الدبلوماسي نفسه أن ألمانيا التي تضطلع بدور مهم في هذا الأسطول لن تشارك في المهمة في أفغانستان، علماً بأن برلين كانت شددت على ضرورة استخدام هذه الطائرات الرادار في أفغانستان. وكان قرار استخدام طائرات أواكس اتخذ مبدئياً في يونيو 2009. وقال الدبلوماسي إن امتناع ألمانيا عن المشاركة في هذه المهمة يبدو نتيجة الخفض المستمر لعديد القوات الألمانية في إطار خطة تقشف مالية.
وكان رئيس الوزراء الهولندي مارك روت، الذي شكل حكومة ائتلافية من الليبراليين والديمقراطيين المسيحيين في أكتوبر، قد قال في نوفمبر الماضي إنه يريد إرسال بعثة جديدة لتدريب الشرطة الأفغانية. وأظهر استطلاع للرأي في ذلك الوقت أن أغلبية الناخبين الهولنديين يعارضون إرسال قوات الى أفغانستان مما ينذر بأن حكومة الأقلية يمكن أن تفقد تأييد المواطنين وحليفها البرلماني حزب الحرية الذي يعارض الخطة.
وسيتم نشر 545 رجلاً وامرأة في أفغانستان بينهم 225 مدرباً للشرطة والجيش و125 جندياً و120 من جنود سلاح الجو وطاقم دعم لأربع طائرات مقاتلة من طراز اف-16 و70 متخصصاً لمراكز قيادة الجيش.
وقالت الحكومة في بيان “الهدف الرئيسي من إرسال البعثة هو تعزيز الشرطة المدنية والنظام القضائي لتحسين إنفاذ القانون الأفغاني” وأضاف البيان “البعثة ذات طبيعة تعليمية وتدريبية وبالتالي لن تستخدم في عمليات عسكرية هجومية”.
وقال خيرت فيلدرز، زعيم حزب الحرية المناهض للإسلام والذي يدعم ائتلاف الأقلية في البرلمان، إن حزبه لن يساند الخطة. وقال لوكالة الأنباء الهولندية (ايه.ان.بي) “إرسال أكثر من 500 رجل إلى أفغانستان قرار سيئ من الحكومة.. حزب الحرية لن يدعمه بالتأكيد”.
ولا تحتاج الحكومة وفقاً للقانون إلى موافقة البرلمان لإرسال البعثة لكن روت قال الشهر الماضي إنه سيسعى للحصول على دعم أغلبية نواب البرلمان. وقال في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون “أفترض أننا سنحصل على دعم الأغلبية.. سيكون نقاشاً صعباً دون شك بشأن ذلك”. ومن المقرر أن تمتد فترة عمل البعثة من منتصف 2011 حتى منتصف 2014. وتقدر التكاليف بمبلغ 468 مليون يورو (607 ملايين دولار) على مدار فترة عمل البعثة.

مقتل 3 مدنيين أفغان بتفجيرين

كابول (ا ف ب) - قتل ثلاثة مدنيين أمس في حادثين منفصلين في أفغانستان بينهم شخصان كانا على جرافة انفجر فيها لغم بحسب ما قال مسؤولون. وقال المتحدث باسم ولاية هلمند الجنوبية داود أحمدي «قتل مدنيان وأصيب آخر في انفجار» لغم اثناء مرور جرافة في منطقة مرجه. ونسب أحمدي مسؤولية الهجوم إلى «أعداء السلام والاستقرار»، التعبير الذي تستخدمه حكومة كابول للاشارة إلى متمردي طالبان، وقال معاون قائد الشرطة المحلية محمد يعقوب إن مدنيا ثالثا، صاحب محل اسطوانات في مدينة خوست (جنوب شرق) قتل أمس بانفجار قنبلة وضعت في سيارته، ويوم الجمعة قتل 17 شخصا بينهم ضابط في الشرطة كان مستهدفا، على يد انتحاري فجر نفسه في حمام عام في منطقة في ولاية قندهار جنوب أفغانستان.

اقرأ أيضا

الآلاف يتظاهرون في إندونيسيا بحجة "تزوير" في الانتخابات