الاتحاد

الاقتصادي

صعود النفط مدعوماً بتوقعات نمو الطلب في الولايات المتحدة

ارتفع النفط أمس بعدما تراجع خلال جلسة أمس الأول إلى أدنى مستوى في 2010، إذ استفاد من توقعات بزيادة نمو الطلب في الولايات المتحدة أكبر مستهلك للطاقة في العالم.

وكان مجلس الاحتياطي الفيدرالي “البنك المركزي الأميركي” قد قال أمس الأول إن النشاط الاقتصادي عند مستوى منخفض في الوقت الحالي، لكنه يظهر بوادر تحسن متواضع، الأمر الذي عزز وجهة النظر السائدة بأن الطلب على النفط سينمو في 2010.

وبحلول الساعة 11.45 بتوقيت جرينتش، ارتفع سعر الخام الأميركي تسليم فبراير المقبل 11 سنتاً إلى 79.76 دولار للبرميل بعدما لامس أدنى مستوى منذ مطلع العام عندما سجل 78.37 دولار يوم الأربعاء، وهبط مزيج برنت تسليم فبراير في بورصة إنتركونتننتال سنتاً واحداً إلى 78.30 دولار للبرميل، وذلك قبيل حلول أجله خلال تداولات الأمس.
وقال أمريتا سين محلل النفط لدى باركليز كابيتال: “المعنويات ايجابية. لايزال العامل المحرك هو تحسن توقعات الاقتصاد الكلي وسيبحث الناس عن مؤشرات أوسع نطاقاً على التعافي”.
وكانت أسعار النفط صعدت إلى أعلى مستوى في 15 شهراً عندما اقتربت من 84 دولاراً للبرميل في وقت سابق هذا الأسبوع مع تعزز الطلب على التدفئة بفعل طقس متجمد في أنحاء واسعة من نصف الكرة الأرضية الشمالي، ثم تراجعت الأسعار لأسباب منها قفزات مفاجئة في محزونات نواتج التقطير الأميركية التي تشمل زيت التدفئة وارتفاع في مخزونات النفط الخام.
وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية يوم الأربعاء ارتفاع مخزونات النفط الخام الأميركية أكثر من المتوقع وبواقع 3.7 مليون برميل الأسبوع الماضي، وفي حين تراجعت مخزونات زيت التدفئة 1.1 مليون برميل، فإن فئة نواتج التقطير عموماً شهدت زيادة بمقدار 1.4 مليون برميل.
وقال المحللون إن بعض المتعاملين قرروا الاستفادة من تراجع الأسعار يوم الأربعاء لتغطية مراكز مدينة مما ساعد السعر ليعاود الارتفاع باتجاه 80 دولاراً للبرميل، وقال كين هاسيجاوا مدير مشتقات السلع الأولية لدى نيو - إدج للسمسرة في اليابان “الأسعار تتحرك في نطاق 75 إلى 85 دولاراً.. كان توقيتاً جيداً جداً لإعادة الشراء في السوق”

اقرأ أيضا

وزير الطاقة الأميركي يعتزم الرحيل عن إدارة ترامب