الاتحاد

الاقتصادي

الصغيرة والمتوسطة في دول التعاون

المؤتمر يناقش واقع ومستقبل الصناعات الصغيرة والمتوسطة

المؤتمر يناقش واقع ومستقبل الصناعات الصغيرة والمتوسطة

تستضيف دبي خلال الفترة من 29-30 أبريل المقبل مؤتمر مستقبل المشروعات الصغيرة والمتوسطة في دول مجلس التعاون الخليجي بمشاركة عدد من القادة وصناع القرار في المؤسسات الحكومية والخاصة بالإضافة للمتحدثين الإقليميين والعالميين· يستعرض المؤتمر، على مدى يومين الاتجاهات الجديدة والأساليب المبتكرة عالمياً في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة كما سيقوم بتسليط الضوء على مستقبل هذه المنطقة·
وقال علي الكمالي رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر: يناقش المؤتمر أحدث الممارسات والاتجاهات والمعايير الدولية للنهوض بمستقبل المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتعامل بإيجابية مع المفاهيم الصناعية المتطورة واستخدام التكنولوجيا خصوصاً وأن هذه تواجه تحديات وصعوبات تهدد استمرارها ومستقبلها في ظل الاقتصاد العالمي الجديد·
وأضاف أن المؤتمر يعد بمثابة رسالة قوية نحو العمل على ضرورة بناء استراتيجية الحكومات في تأسيس هيئة أو وزارة لمواجهة المخاطر التي تواجه المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومبادرات غرف التجارة والصناعة والهيئات المعنية الأخرى لتشجيع وتطوير المشروعات الصغيرة والمتوسطة وضرورة وضع الإطار القانوني والتشريعي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في دول المجلس ووضع استراتيجية ومصادر تمويل هذه المشاريع وفق المعايير الدولية واستراتيجية 2020 في دبي·
وقال الكمالي إن هذا المؤتمر الأول من نوعه في المنطقة في وقت تحظى به المنطقة من اهتمام إقليمي ودولي موجه نحو الاستثمار وتنمية الاقتصاد نتيجة للانفتاح والتطور الاقتصادي الملحوظ، وقد ساهمت في هذا الانفتاح بعض المؤسسات الحكومية من خلال دعم وتطوير المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتي تساهم في دفع العجلة الاقتصادية الوطنية الى الأمام· وأضاف الكمالي إن هذا المؤتمر يرتكز على العديد من المحاور الأساسية لتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة كي تعلب دوراً فاعلا في تنشيط العجلة الاقتصادية من بينها الدور المحوري للتمويل والاستثمار في ترويج عمليات تأسيس وتشغيل هذه المشاريع، ودور الموارد البشرية والتخطيط الاستراتيجي الأمثل لتنميتها والسير بها قدما لتوفير سبل النجاح وضمان استمراريتها·
كما يؤكد المؤتمر أهمية دور المرأة الخليجية في التنمية الاقتصادية من خلال المشاريع الحيوية في مختلف المجالات والتي أصبحت عنصرا فاعلا في التنمية الاقتصادية

اقرأ أيضا

15.88 مليون سائح ونزيل في فنادق أبوظبي ودبي خلال 9 أشهر