الاتحاد

عربي ودولي

إيران تعلن إنتاج قضبان الوقود النووي

ممثلون لدول عدم الانحياز ومجموعة الـ77 والجامعة العربية خلال زيارة لمصنع اصفهان النووي في فبراير 2007

ممثلون لدول عدم الانحياز ومجموعة الـ77 والجامعة العربية خلال زيارة لمصنع اصفهان النووي في فبراير 2007

أكدت الحكومة الايرانية امس قدرتها على انتاج قضبان الوقود النووي بنفسها، وقال وزير الخارجية بالوكالة رئيس البرنامج النووي علي اكبر صالحي في تصريحات لوكالة “فارس” “انشأنا في مصنع اصفهان وحدة لانتاج صفائح الوقود والقضبان النووية واصبحنا من الدول القليلة القادرة على ذلك”.
وقال صالحي “نأمل أن نرى في مدى النصف الأول من العام الإيراني المقبل الذي يبدأ في 21 مارس ضخ أول دفعة من وقود اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة الى مفاعل طهران النووي البحثي”، واضاف “انه بحلول شهر سبتمبر 2011 سيكون قد تم انتاج الوقود النووي الضروري لتشغيل هذا المفاعل”، لافتا الى ان ايران انتجت حتى الآن 40 كيلوجراما من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%.
وقال صالحي “إن سياسات الغرب حيال الجمهورية الايرانية هي التي حملتها على تحقيق الانجازات النووية بما في ذلك انتاج الصفائح والقضبان النووية”، واضاف “في الواقع وصلنا الى هذه المرحلة بسبب مواقف الغرب.. ما نقوله يستند الى الواقع والحقيقة، ولا نبالغ في ما نقوله.. هم الذين لا يريدون ان يصدقوا ان نية ايران هي الحصول على التكنولوجيا النووية لاغراض سلمية”، وتابع قائلا “كلما أجلوا المحادثات كلما تقدمنا في عملنا وبعد بعض الوقت ستكون المحادثات بشأن تبادل الوقود قد فقدت معناها”.
الى ذلك، اعلن وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو امس ان الاجتماع المقرر في اسطنبول بين ايران ومجموعة “5+1” التي تضم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين والمانيا للبحث في الملف النووي الايراني سيعقد في 21 و22 يناير، لافتا الى ان مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون التي تلعب دور الوسيط لمجموعة 5+1 ستكون في اسطنبول الاسبوع المقبل للتحضير للاجتماع.
وكانت مساعدة آشتون قالت من جانبها ان المفاوضات قد تستأنف اعتبارا من 20 يناير، وصرحت مايا كوتشيانتشيتش “انه موعد تقريبي.. لقد حصلنا على رد ايجابي من ايران”، مشيرة الى انه يتوقع ان تستغرق المحادثات يوما ونصف اليوم.
من جهة اخرى، أكد قائد القوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني الأدميرال علي فدوي ان القدرة الصاروخية للحرس الثوري بإمكانها تغطية المنطقة برمتها، ونقلت وكالة “مهر” الإيرانية عن فدوي قوله “إن التدخلات الأميركية وإشعال الحروب في الشرق الأوسط أدت حتى الآن إلى الإخلال بالتوازن وزعزعة الاستقرار والمصالح المشتركة لشعوب المنطقة”.
واشار فدوي الى القدرة الفائقة للحرس الثوري في التغطية الدفاعية لمنطقة الخليج، قائلا “إن المنظومات البحرية المتنوعة وكذلك منظومات صواريخ الحرس الثوري سطح - بحر ذات المدى الكبير جدا تغطي الخليج وبحر عمان والمنطقة، وهذا الأمر يدل على القدرة والاستعداد العالي للحرس الثوري للتصدي لأي عدوان”.

اقرأ أيضا

إصابة فلسطيني حاول دهس عناصر شرطة إسرائيليين في الضفة