الاتحاد

الاقتصادي

سوق أبوظبي تتماسك فوق حاجز 2700 نقطة بدعم سيولة مؤسسات

مستثمرون في سوق أبوظبي

مستثمرون في سوق أبوظبي

تماسكت سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال جلسة تعاملاتها أمس فوق حاجز 2700 نقطة، مستفيدة من ارتفاع وتيرة الشراء المؤسساتية، ما أسهم في تباطؤ وتيرة التراجع التي سيطرت على أداء مؤشراتها خلال الجلسات الثلاث الماضية.

وفقدت السوق أمس نحو 6 نقاط من مؤشرها الذي انخفض بنسبة 0.24% إلى المستوى 2707.2 نقطة، في وقت شهدت أحجام تعاملات السوق نشاطاً ملموساً مقارنة بالجلسات الماضية.
وبلغت قيمة تعاملات السوق أمس نحو 234 مليون درهم، توزعت على 132.8 مليون سهم، تم تنفيذها من خلال 1.599 ألف صفقة.
من جانب آخر، انعكس انخفاض السوق خلال الجلسات الماضية على حصيلة الأداء الأسبوعية، حيث تراجع مؤشر سوق أبوظبي في أسبوع بنسبة 2.4% مقارنة بالمستوى 2775.5 نقطة المسجل في نهاية الأسبوع الماضي.
وجاء انخفاض السوق بعد كسر مؤشرها حاجز 2750 نقطة هبوطاً يوم الثلاثاء الماضي، مدفوعاً بموجة بيع قادها مضاربون في إطار عمليات إعادة بناء وتبديل للمراكز السعرية على أسهم منتقاة.
وفي الوقت ذاته، تبادل المستثمرون الأجانب والمحليون الأدوار خلال الجلسات الماضية بين بيع وشراء، وساهمت عمليات شراء محلية ومؤسساتية بدعم السوق وتقليص حدة الانخفاض في جلسة الأمس، حيث بلغ صافي الاستثمار المحلي في سوق أبوظبي أمس نحو 10.474 مليون درهم كمحصلة شراء، كما بلغ صافي الاستثمار العربي نحو 7.368 مليون درهم كمحصلة شراء أيضاً، في حين بلغ صافي الاستثمار الأجنبي في سوق أبوظبي نحو 17.8 مليون درهم كمحصلة بيع.
وبلغ صافي الاستثمار المؤسسي في سوق أبوظبي نحو 87.4 مليون درهم كمحصلة شراء، في حين ارتفعت وتيرة البيع الفردية، حيث بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 172 مليون درهم مقابل مشتريات بقيمة 84.5 مليون درهم. ويسيطر مضاربون على تداولات السوق في ظل الغياب الملموس لسيولة المؤسسات التي اكتفت بدورها بعمليات تجميع هادئة على عدد من الأسهم، فضلاً عن نشاطها المحصور في الوقت الراهن بتبديل المراكز بين الأسهم، بحسب مراقبين.
وجاءت انخفاضات الأسبوع الجاري، في وقت تشهد فيه قرارات المستثمرين نوعاً من الهدوء والتريث بانتظار محفزات إيجابية تعيد الزخم إلى السوق، والمتمثلة في أرباح الشركات المساهمة للربع الأخير من العام الماضي.
واستفادت سوق أبوظبي أمس من ارتفاع عدد من الأسهم القيادية التي تمثل ثقلاً في حركة المؤشر، حيث صعد سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات “اتصالات” إلى سعر 11.1 درهم وبنسبة 0.45%، كما ارتفع سهم الدار العقارية بنسبة 0.65% ليغلق عند سعر 4.63 درهم، إلى جانب سهم بنك أبوظبي التجاري الذي ارتفع بنسبة 1.36% إلى سعر 1.49 درهم. من جانب آخر، واصل سهم آبار للاستثمار البترولي تراجعه خلال جلسة تعاملات الأمس ليغلق عند سعر 2.38 درهم وبنسبة 0.42%، كما تراجع سهم بنك أبوظبي الوطني إلى سعر 11.75 درهم متخلياً عن مكاسب اختراقه حاجز 12 درهماً، ليتراجع بنسبة 2.08%، كما انخفض سهم بنك الخليج الأول بنسبة 3.02% ليغلق عند سعر 16.05 درهم، في حين فقد سهم بنك الاتحاد الوطني مركزه فوق مستوى الثلاثة دراهم ليغلق عند سعر 2.87 درهم وبنسبة انخفاض بلغت 4.33%.
وعلى الصعيد القطاعي أظهرت القطاعات المدرجة في السوق تبايناً في أدائها بين ارتفاع لخمسة قطاعات وتراجع لأربعة قطاعات أخرى.
وجاء على رأس القطاعات الصاعدة قطاع الخدمات بنسبة ارتفاع بلغت 3.44% ليغلق عند مستوى 1471.48 نقطة، وتلاه قطاع الاتصالات بنسبة ارتفاع بلغت 0.45% ليغلق عند مستوى 2271.97 نقطة، وتلاه قطاع العقار بنسبة 0.4% ليغلق عند مستوى 518.4 نقطة، وتلاه قطاع البناء بنسبة ارتفاع بلغت 0.33% ليغلق عند مستوى 2496.04 نقطة، في حين سجل قطاع التأمين أقل ارتفاع بنسبة 0.04% ليغلق عند مستوى 2926.39 نقطة.
في المقابل، جاء على رأس القطاعات المتراجعة قطاع الصحة بنسبة انخفاض بلغت 2.86% ليغلق عند مستوى 1117.85 نقطة، وتلاه قطاع البنوك بنسبة تراجع بلغت 1.13% ليغلق عند مستوى 3712.14 نقطة، وتلاه قطاع الصناعة بنسبة تراجع بلغت 0.85% ليغلق عند مستوى 2261.66 نقطة، في حين سجل قطاع الطاقة أقل تراجع بنسبة 0.44% ليغلق عند مستوى 183.37 نقطة.

الأسهم المحلية تتكبد 15 مليار درهم خسائر خلال أسبوع


أبوظبي (الاتحاد) - تكبدت أسواق المال المحلية في أسبوع خسائر سوقية بقيمة 15.15 مليار درهم بعيد بلوغها المستوى 394.45 مليار درهم مقارنة بالمستوى المسجل في نهاية الأسبوع الماضي والذي بلغ 409.6 مليار درهم.
وتراجع مؤشر السوق في أسبوع بنسبة 3.7% بتداولات إجمالية بلغت 3.182 مليار درهم، توزعت على 34.525 ألف صفقة.
وانخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة تداولاته أمس بنسبة 0.24% ليغلق عند المستوى 2701.32 نقطة.
وشهدت القيمة السوقية أمس انخفاضاً بقيمة 950 ألف درهم بتداولات حجمها 350 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 610 ملايين درهم من خلال 6.611 ألف صفقة.
وسجل مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعاً بنسبة 0.68%، وتلاه مؤشر قطاع الخدمات ارتفاعاً بنسبة 0.04%، وتلاه مؤشر قطاع التأمين انخفاضاًً بنسبة 0.04%، وتلاه مؤشر قطاع البنوك انخفاضاًً بنسبة 0.85%.
وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 61 شركة من أصل 133 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 25 شركة ارتفاعاً في حين انخفضت أسعار أسهم 19 شركة.
وجاء سهم «أرابتك القابضة» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً حيث تم تداول ما قيمته 120 مليون درهم موزعة على 47.84 مليون سهم من خلال 1.137 ألف صفقة، واحتل سهم «إعــمـار» المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ 110 ملايين درهم موزعة على 30.44 مليون سهم من خلال 1.198 ألف صفقة. وحقق سهم «بيت التمويل الخليجي» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم عند المستوى 1.19 درهم مرتفعاً بنسبة 13.33% من خلال تداول 12.63 مليون سهم بقيمة 14.45 مليون درهم، وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «البنك التجاري الدولي» الذي ارتفع بنسبة 9.92% ليغلق عند المستوى 1.44 درهم للسهم الواحد من خلال تداول 68.46 مليون سهم بقيمة 98.58 مليون درهم.
وسجل سهم «بـلـدكـو» أكثر نسبة انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم عند المستوى 1.86 درهم مسجلاً خسارة بنسبة 7% من خلال تداول 5 آلاف سهم بقيمة 9.300 ألف درهم، وتلاه سهم «العالمية لزراعة الأسماك» الذي انخفض بنسبة 5.78% ليغلق عند المستوى 15.5 درهم من خلال تداول 200 سهم بقيمة 3.100 ألف درهم.
ومنذ بداية العام بلغت نسبة التراجع في مؤشر سوق الإمارات المالي 2.53%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 7.56 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 22 شركة من أصل 133 شركة، وبلغ عدد الشركات المتراجعة 52 شركة.
وتصدر مؤشر قطاع الصناعات المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى محققاً نسبة نمو عن نهاية العام الماضي بلغت 2.63% ليستقر عند المستوى 351 نقطة، واحتل مؤشر الخدمات المركز الثاني انخفاضاًً بنسبة 2.79% ليستقر عند المستوى 2.477 ألف نقطة، وتلاه مؤشر قطاع البنوك بنسبة تراجع بلغت 3.14% ليغلق عند المستوى 2.845 ألف نقطة، وتلاه مؤشر قطاع التأمين بنسبة تراجع 4.33% ليغلق عند المستوى 3.167 ألف نقطة

اقرأ أيضا

طيران الإمارات الرابعة عالمياً في حركة الركاب