الخميس 27 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عربي ودولي
الإفراج عن مُسَرِبة المعلومات لموقع «ويكيليكس»
الأربعاء 17 مايو 2017 11:14

من المقرر الإفراج اليوم الأربعاء عن تشيلسي مانينغ، الجندية التي سجنت لاتهامها بالضلوع في إحدى أكبر التسريبات لوثائق سرية في تاريخ الولايات المتحدة، بعد سجنها سبع سنوات في سجن عسكري. في يوليو 2010 اعتقلت مانينغ بسبب تسريبها ما يزيد عن 700 ألف وثيقة عسكرية ودبلوماسية سرية عبر موقع ويكيليكس. واليوم الأربعاء ستغادر مانينغ السجن في فورت ليفنوورث في كنساس، وهو المنشأة الوحيدة المشددة الحراسة التي يديرها البنتاغون، بعد أن أمر الرئيس السابق باراك أوباما بتخفيض الحكم الصادر بحقها قبل أن تنتهي فترة رئاسته. وكان حكم على مانينغ التي عملت عندما كانت جندياً مسؤولاً استخباراتياً في العراق، بالسجن 35 عاماً ما يعني أنها كانت ستقبع في السجن حتى عام 2045. كما خاضت مانينغ (29 عاماً) إضراباً عن الطعام خلال فترة سجنها احتجاجاً على الإجراءات التأديبية التي تعرضت لها بما فيها فترات من السجن الانفرادي. وكتبت الأسبوع الماضي «لأول مرة أستطيع أن أتخيل مستقبلاً لي كتشلسي. استطيع أن أتخيل أن أعيش بطبيعتي في العالم الخارجي».      

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©