كرمت القيادة العامة للدفاع المدني 6 طالبات مواطنات من جامعة الإمارات قمن بابتكار طائرة من دون طيار للكشف عن الغازات بهدف تفادي الأضرار التي تقع على رجال الإطفاء والإنقاذ أثناء التعامل مع الحرائق. وأعرب اللواء جاسم محمد المرزوقي قائد عام الدفاع المدني بوزارة الداخلية عن شكره وتقديره الطالبات المبتكرات مريم القيادي، وأروى فرج، وآمنة النقبي، وميرة التميمي، وشمسة الحساني، ومروة الزحمي، مثمناً جهودهن في دعم أنشطة الدفاع المدني بابتكارات حديثة من شأنها تطوير عمليات الإنقاذ ومكافحة الحرائق، ووقاية رجال الإطفاء من خطر الاختناق أثناء العمليات. واطلع المرزوقي خلال اللقاء الذي عقد في مقر القيادة العامة للدفاع المدني بحضور العميد الدكتور جاسم محمد المظرب مدير إدارة الاستراتيجية بالقيادة العامة للدفاع المدني والدكتور فكري خرباش من جامعة الإمارات على تفاصيل ابتكار الطالبات القائم على تصميم حساسات لقياس مدى تركيز غاز أول أكسيد الكربون الذي يمثل أكبر خطر على رجال الإطفاء والإنقاذ. وذكرت الطالبات أن الطائرة مزودة بكاميرات حرارية عالية الدقة تعمل بالأشعة تحت الحمراء، لتصوير المكان والتعرف إلى محتوياته، وما يشكله من خطر على فرق الإنقاذ، بالإضافة إلى إمكانية إيصال مساعدات طبية وأقنعة تنفس داخل موقع الحريق ما يرفع نسب النجاة للأشخاص المحاصرين، كما تشمل الطائرة على حساسات لرصد أي تسرب غاز، وإرسال رسائل تنبيه لعناصر الدفاع المدني عبر الهواتف بمستوى الغاز الموجود في المكان، لإعطائهم صورة كاملة عن الموقع ومحتوياته. ووزع المرزوقي شهادات التكريم والهدايا العينية على الطالبات، متمنياً لهن مزيداً من التقدم والنجاح في الدراسة والحياة العملية والاستمرار كقدوة حسنة لغيرهن من أبناء الوطن المخلصين.