الاتحاد

الرياضي

القرعة تضع فالنسيا في مواجهة نجوم أفريقيا

منتخبنا ودع البطولة محتلاً المركز الثالث في مجموعته

منتخبنا ودع البطولة محتلاً المركز الثالث في مجموعته

اكتمل أمس الأول عقد الفرق الأربعة التي تأهلت إلى الدور نصف النهائي من بطولة العين الدولية لناشيئ كرة القدم التي كانت قد انطلقت يوم الخميس الماضي تحت رعاية سمـــو الشـيـــخ هــزاع بــن زايـــد آل نهيان مستشار الأمن الوطني النائب الأول لرئيس نادي العين النائب الأول لرئيس هيئة الشرف رئيس مجلس الإدارة، وبمشاركة فرق عربية يمثلها العين ومنتخب الإمارات والأهلي المصري والرجاء البيضاوي وفرق أوروبية ممثلة في اسبانيول وفالنسيا الإسبانيين وأولمبيك مارسيليا الفرنسي علاوة على فريق نجوم أفريقيا·
وتختتم البطولة الأحد المقبل على ملعب ستاد طحنون بن محمد بالقطارة·
في المجموعة الثانية أكد فريقا فالنسيا الإسباني وأولمبيك مارسيليا الفرنسي أحقيتهما في الصعود إلى الدور نصف النهائي بعد أن تساويا في كل شيء حيث جمع كل منهما سبع نقاط وسجل ثمانية أهداف واستقبلت شباك كل منهما ستة أهداف، ليس هذا فحسب بل أن الفريقين تعادلا بهدفين لكل منهما في اللقاء الذي جمع بينهما في الجولة الأولى·
وأمام هذا الوضع لم تجد اللجنة الفنية مخرجاً لتحديد بطل المجموعة ووصيفه سوى اللجوء إلى القرعة التي انحازت إلى فريق فالنسيا ليحصل على المركز الأول يليه مارسيليا في المرتبة الثانية· أجريت القرعة بفندق الوفود بالهيلتون بحضور الدكتور رشيد الطوسي رئيس اللجنة الفنية وأعضائها ومسؤولي الفريقين من إداريين وجهاز فني وإداري·
وعلى ضوء هذه النتيجة يلتقي فريق مارسيليا ثاني المجموعة الثانية مع إسبانيول متصدر المجموعة الأولى وذلك في المباراة الأولى من الدور نصف النهائي الذي يقام غداً بينما يتقابل في المباراة الثانية فريقا فالنسيا ونجوم أفريقيا ويمثلان بطل ووصيف المجموعتين الأولى والثانية على التوالى·
ويصعد الفائزان في المباراتين إلى المباراة النهائية لتحديد هوية البطل بينما يلتقي الخاسران على المركز الثالث وذلك في اليوم الختامي·
وكان كل من فالنسيا ومارسيليا قد بدأ مشواره في الدورة بالتعادل الإيجابي 2/2 في أول مباراة جمعتهما في اليوم الثاني من البطولة، وحققا الفوز فيما بعد على فريق الأهلي المصري ومنتخبنا الوطني بنتيجة 3/2 في المباراتين·
وكاد فريق مارسليا أن يخسر مباراته الأخيرة أمس الأول من الأهلي المصري الذي تقدم عليه بنهاية الشوط الأول بهدفين دون مقابل سجلهما رامي هشام وعلاء عبدالنبي في الدقيقتين 35 و40 من بداية المواجهة·
وصاحب أداء الفريق الإسباني نوع من التراخي بعد أن أهدته نتيجة المباراة السابقة وفوز فالنسيا على منتخبنا فرصة الصعود المباشر للدور الثاني·
وبعد الملاحظات التي تلقاها اللاعبون بين الشوطين عادوا في الحصة الثانية وهم أكثر حماساً وجدية ورغبة في تعديل النتيجة بعد أن أجرى مدرب الفريق بعض التبديلات، وبالفعل تغير أداء الفريق إلى الأفضل ونجح في تقليص الفارق عن طريق لاعبه البديل جادي كريس الذي سجل له الهدف الأول في الدقيقة 61 من عمر اللقاء·
وكان هذا الهدف بمثابة الحافز والدافع الذي فتح شهية لاعبيه ليفرضوا سيطرة ميدانية واضحة على مجريات اللعب ليعود اللاعب كريس مجدداً ويضيف هدف التعادل بعد دقيقة واحدة من هدفه الأول وسط دهشة كل من تابع المباراة خاصة لاعبي الأهلي·
وحاول لاعبو الأهلي أن يعودوا إلى أجواء المباراة وانتزاع أول ثلاث نقاط لهم في الدورة تحفظ لهم ماء الوجه إلا أن منافسهم قطع عليهم الطريف وأفسد كل محاولاتهم، بل وأضاف هدف الفوز في الدقيقة 70 وكان من نصيب اللاعب البديل سافينو توماس·
ومضت العشرون دقيقة الأخيرة دون أن تشهد أي تغيير في النتيجة لينتهي اللقاء بفوز مارسيليا بنتيجة 3/2 والخسارة الثالثة للأهلي المصري·
وكان منتخبنا الوطني قد خسر قبل هذا اللقاء من فريق فالنسيا بثلاثة أهداف مقابل هدفين ليودع البطولة ويلحق بفريق العين والأهلي القاهري والرجاء البيضاوي المغربي·
جاء الأداء حافلاً بالندية وطغى عليه الحذر الشديد والتركيز العالي والخوف من الهزيمة، ورغم ذلك سعى كل فريق لمفاجأة خصمة والوصول إلى شباكه مبكراً ولكن ظلت الفرص تضيع تباعاً من بين أقدام اللاعبين· واستمر الوضع على ذات المنوال لفترة طويلة حتى حانت الدقيقة 28 لينجح فالنسيا في هز شباك المنتخب عن طريق لاعبه جورج ميونوز·
ولم تمض سوى دقيقة واحدة من تسجيل هدف السبق الإسباني حتى تمكن هداف عبدالله أحد نجوم الدورة الواعدين من تسجيل هدف التعادل والعودة بالمباراة إلى نقطة الصفر قبل أن يضيف خافير رويز هدف الترجيح لفريق فالنسيا قبل خمس دقائق من نهاية الشوط الأول الذي لم يشهد في دقائقه الأخيرة أي تبديل في النتيجة·
عاد الفريقان في الشوط الثاني وهما أكثر رغبة في حصد النقاط الثلاث بعد الملاحظات التي أبدياها المدربان للاعبين بين الشوطين ومدهم بكل الأساليب التي من الممكن أن تقودهم إلى شباك الخصم ولكن تواصل مسلسل الفرص الضائعة بعد أن ضل اللاعبون طريق المرمى· ويستمر اللعب سجالاً بين الطرفين مع تألق حارسي المرمى في الذود عن شباكهما·
وقبل سبع دقائق من نهاية المباراة تمكن البديل فرانسسكو جارسيا من إضافة الهدف الثالث لفريق فالنسيا إلا أن الهداف عبدالله عاد للمرة الثانية ليسجل الهدف الثاني قبل دقيقة واحدة من صافرة النهاية ورغم محاولات لاعبي ''الأبيض الصغير'' لتعديل النتيجة إلا أن الوقت لم يسعفهم لتحقيق مسعاهم ليخسروا 3/2 ويودعوا البطولة ويهدروا فرصة اللعب في الدور نصف النهائي

اقرأ أيضا

الوحدة يستعد للآسيوية في هولندا