أبوظبي (الاتحاد) يبدأ مجلس أبوظبي للتعليم، العام الدراسي الجديد 2017-2018، تطبيق المرحلة الأولى من برنامج «هويتي» في جميع المدارس الحكومية والخاصة، للمراحل الدراسية من رياض الأطفال حتى الصف الخامس، فيما تشمل المرحلة الثانية من تطبيق البرنامج خلال العام الدراسي 2019/‏‏2018 الصفوف من السادس وحتى الثاني عشر، ليتم إجراء التقييم والمراجعة الشاملة للبرنامج في العام الدراسي 2019-2020، وذلك بهدف ترسيخ الهوية الوطنية والقيم الأخلاقية الأساسية من خلال أسلوب متدرج يلبي احتياجات المدارس. ومشروع هويتي برنامج إثرائي يهدف إلى تعزيز وترسيخ الهوية الوطنية للطلبة الإماراتيين، وزيادة تقدير واحترام هذه الهوية الوطنية من قبل الطلاب المقيمين في الدولة لتساهم في بناء المجتمع الإماراتي المتلاحم المتمسك بهويته. وأكد معالي الدكتور علي راشد النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، أهمية ترسيخ الهوية الوطنية لدى الطلبة، وإعداد جيل واع مثقف يفخر ويعتز بهويته ويمارس قيم الولاء والمواطنة الصالحة، وقادر على مواجهة كافة التحديات، متوجهاً بالشكر والتقدير لحرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان، لمبادرتها في طرح برنامج «هويتي» لتعزيز الهوية الوطنية بين طلبة المدارس، ودعمها اللامحدود لإنجاح تطبيق البرنامج. وقال المهندس حمد الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة بالمجلس: إن برنامج «هويتي» يعمل على تطبيق مفاهيم الهوية الوطنية من خلال البرامج والأنشطة المختلفة الصفية واللاصفية، ودمجها بالمناهج الدراسية عبر برنامج تعليمي إثرائي من خلال مختلف أوجه الدعم اللازمة، والتي يوفرها المجلس لنجاح البرنامج في المدارس مع توفير الأدوات اللازمة للتطبيق.