الشارقة (الاتحاد) أعلنت بلدية الشارقة، في بادرة إنسانية، وتوافقاً مع عام الخير، أعفاءها مركبات محفظي وطلاب مؤسسة القرآن الكريم والسُنة من رسوم المواقف المدفوعة مسبقاً، وذلك تعزيزاً لصور التكاتف والتآلف كافة بين جميع سكان الإمارة، ونشر ثقافة التعاون، ومد يد الخير السائدة في المجتمع الإماراتي. جاء ذلك، خلال لقاء علي أحمد أبوغازيين، مدير إدارة المواقف العامة بالبلدية، وفداً من مؤسسة القرآن والسُنة لبحث آلية تنفيذ القرار، بحضور أحمد البردان، رئيس قسم المواقف العامة، وذلك في مبنى إدارة المواقف العامة. وقال أبوغازيين: «إن البلدية لا تألو جهداً في تقديم يد العون للمؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة كافة في الإمارة، حرصاً على توفير حياة كريمة، وأكثر راحة لجميع أفراد وفئات المجتمع، ما ينعكس إيجاباً على سير العملية التنموية في الإمارة، وصولاً إلى رفع معدلات رضا المتعاملين عن خدمات البلدية، لاسيما أن إعفاء مرتادي مؤسسة القرآن والسُنة، سوف يسهم في توفير الوقت والمجهود عليهم، ما سيسهم في تعزيز الجهود كافة لدعم حلقات تحفيظ القرآن الكريم ونشر قيمه». وأشار إلى أنه تم الاتفاق مع الوفد الزائر من مؤسسة القرآن والسُنة على وضع ملصق المؤسسة على مركبات المحفظين والطلاب، حتى يتسنى لمفتشي البلدية، تمييز مركباتهم عن غيرها، ومن ثم يتم تطبيق القرار عليها. يذكر أن بلدية مدينة الشارقة توفر ثلاثة أنواع من بطاقات الاشتراكات للجمهور، الاشتراك الشخصي التجاري، والاشتراك الاستثنائي للمواطنين المتقاعدين وحماة الوطن وطلاب الجامعات الحكومية التابعة لمدينة الشارقة ووزارة التعليم العالي وموظفي الحكومة المحلية والاتحادية العاملين بالمدينة، تلبية لاحتياجات الجميع، والوصول لأعلى معدلات رضا المتعاملين.