الاتحاد

الرياضي

النتيجة الإيجابية تفتح الطريق أمام الزعيم لملامسة ربع النهائي


رغم أن المشوار مازال طويلا··فان الجولة الثانية من الدور الأول لبطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم تحمل أهمة قصوى لجميع الفرق المتنافسة·
أصحاب الابتسامة فى الجولة الأولى في الأسبوع الماضي يريدون أن تتسع الضحكة وأيضا الوقوف على أرض صلبة وتعزيز فرصة التأهل إلى الدور ربع النهائي حيت الاتحاد السعودي حامل اللقب في الانتظار·
أما الفرق التي لم يدركها الحظ في الجولة الماضية فترفع شعار توفيق الأوضاع قبل أن تجد نفسها خارج اللعبة مبكرا خاصة أن بطل المجموعة فقط من بين المجموعات السبع يحصل على نوط الامتياز في نهاية مشوار الجولات الست·
كانت البداية القوية من نصيب العين صاحب المقام الرفيع عام 2003 والسالمية الكويتي وباس الإيراني والسد القطري ونيفتشي الأوزبكستاني وباختاكور الأوزبكستاني أيضا والأهلي السعودي وسيوان الكوري وشينجن الصيني وماكاسار الأندونيسي وشواندونج الصيني وبوسان الكوري وتاي بنك التايلاندي·· فيما غرقت باقي الفرق في دوامة النتائج المتواضعة·
إذا كانت الجولة الثانية بدأت أمس بلقاء الشرطة مع باس فان السباق سوف يكون على موعد مع 13 مباراة اليوم في المجموعات السبع··يلعب الريان مع السالمية في المجموعة الأولى والوحدة السوري مع الشباب السعودي وسبهان الإيراني مع العين في المجموعة الثانية والأهلي مع نفيتشي والكويت مع السد في المجموعة الثالثة وباختاكور مع الزوراء والأهلي السعودي مع الجيش في المجموعة الرابعة ووسيوان مع شينجن وجبيلو إيواتا مع هوانج في المجموعة الخامسة وشواندونج مع تيرو ساسانا وماكاسار مع يوكوهاما في المجموعة السادسة وبين دين مع بيروسسيبايا وتاي بنك مع بوسان في المجموعة السابعة·
ومن استعراض المباريات نرى أن الجولة سوف تكون على موعد مع أربع مواجهات 'عربية-عربية' تجمع الريان القطري مع السالمية الكويتي، والوحدة السوري مع الشباب السعودي، والكويت الكويتي مع السد القطري، والأهلي السعودي مع الجيش السوري·
من المؤكد أن البطولة في نسختها الثالثة تحمل كل معاني القوة ولها فوائد كبيرة فالبطل سوف يحصل على جائزة مالية قيمتها مليون دولار مقابل نصف مليون للوصيف، وكما أن البطل المتوج هذه المرة سوف يمثل قارة آسيا في بطولة العالم للأندية المقررة في اليابان خلال ديسمبر المقبل··ومن هذا المنطلق نجد أن كل مباراة تعتبر بمثابة نهائي ونقاطها الثلاث تساوي وزنها ذهبا ··ومن المعروف أن الدور الأول يضم 28 فريقا تتنافس في سبع مجموعات·
الزعيم العيناوي يمكنه ملامسة الدور ربع النهائي مبكرا لو عاد من إيران بالنقاط الثلاث وفي المقابل يدخل الأهلي مباراته أمام نفيتشي ولابديل أمامه إلا حصد النقاط الثلاث حتى يعود إلى دائرة المنافسة بقوة·
وبعد الجولة الأولى يحتل السالمية وباس قمة المجموعة الأولى برصيد 3 نقاط مقابل لاشئ للريان والشرطة·· وينفرد العين بقمة المجموعة الثانية وله 3 نقاط بالفوز الرائع على الوحدة السوري بثلاثية نظيفة مقابل نقطة واحدة للشباب وسبهان ويأتي الوحدة في المركز الرابع والأخير بدون رصيد·· ويتساوى السد ونيفتشي في رصيد المجموعة الثالثة برصيد 3 نقاط مقابل لاشئ للكويت والأهلي·· وهو ماينطبق على المجموعة الرابعة التي يتزعمها باختاكور ومعه الأهلي السعودي ولكل منهما 3 نقاط ثم الزوراء والجيش بدون رصيد·· ويتقدم سيوان السباق في المجموعة الخامسة وله 3 نقاط بفارق الأهداف عن شينجن ولاشئ لجوبيلو وهوانج ويحتل ماكاسار قمة المجموعة السادسة بالتساوي مع شواندونج ··أما قمة المجموعة السابعة فهى من نصيب بوسان بفارق الأهداف عن تاي بنك· وفي الجولة الثانية نجد ان اندية اليابان تحاول تعويض اخفاق ضربة البداية ويقابله محاولات اندية كوريا الجنوبية والصين مواصلة النجاح·
المجموعة الأولى
يستضيف الريان القطري السالمية الكويتي في مباراة مهمة للطرفين، فالأول كان تغلب على الشرطة العراقي 3-1 في الكويت، والثاني خسر أمام باس الإيراني في طهران 1-2 · ويأمل الريان في الفوز على ضيفه خصوصا أن المباراة تقام على أرضه وبين جمهوره الذي قد يلعب دورا بارزا فيها لأنه أحد الأندية التي تحظى بشعبية كبيرة في قطر، لأن خسارة جديدة قد تصعب موقفه في المجموعة ·· وسيعتمد المدرب الدنماركي لارسن خطة هجومية من دون شك لخطف هدف مبكر معولا على عدد بارز من اللاعبين منهم البرازيلي سوني أندرسون والجزائري علي بن عربية والهولندي فرانك دي بوير، فضلا عن ناصر كميل وعلي المري ووليد جاسم وغيرهم·· من جهته، يأمل السالمية بتحقيق الفوز لرفع رصيده الى ست نقاط أو خطف نقطة التعادل على الأقل لعويض اخفاقه في الدوري المحلي، حيث يعول المدرب المصري محسن صالح على بعض اللاعبين القادرين على تحقيق ذلك كالنيجيري تشارلز داجو ومحمد البريكي وعلي عبد الرضا ونواف المرطة·· وقال رئيس نادي السالمية الشيخ أحمد اليوسف 'يتطلع فريقنا الى تحقيق نتيجة إيجابية على أرض الريان حتى يواصل مشواره بنجاح خاصة بعد الفوز الثمين على الشرطة العراقي والعرض الطيب الذي قدمه الفريق'، معربا 'عن ثقته بالفريق'، ومتمنيا في نفس الوقت 'ألا تكون صحوة الريان على حساب السالمية'·
المجموعة الثانية
بجانب المباراة القوية التي تجمع بين العين وسبهان على ملعب الأخير يستضيف الوحدة السوري فريق الشباب السعودي ويسعى بطل سوريا الى تعويض خسارته أمام العين للدخول بقوة في المنافسة على بطاقة التأهل لكن مهمته لن تكون سهلة ضد متصدر الدوري السعودي الساعي الى تعويض إهداره نقطتين على أرضه أمام سبهان· واعترف مدرب الوحدة، اليوغوسلافي نيناد، ان مستوى دوري ابطال اسيا اعلى من مستوى الكرة السورية، واكد ان فريقه يعاني من الارهاق نتيجة كثافة الارتباطات المحلية والخارجية والتي لم تتح له فترة للراحة وتصحيح الاخطاء· لكن قائد الفريق حسام السيد اكد ان فريقه 'سيحاول محو الصورة السلبية التي ظهر عليها امام العين خصوصا انه سيلعب على استاد العباسيين امام جمهوره الكبير'· ويرجح ان يزج نيناد بتشكيلة هجومية لان خيار له سوى الفوز ان اراد العودة الى اجواء البطولة والتشكيلة المحتملة تضم بدر الدين الازور- حسام السيد وينال اباظة ورأفت محمد وغسان معتوق ومعتصم علايا واياد مندو وماهر مصطفى وماهر السيد وموسى تراوري ونبيل الشحمة· وكان الوحدة تعادل السبت الماضي مع مضيفه تشرين في اللاذقية 1-1 في ختام المرحلة السابعة عشرة من بطولة سوريا، ويحتل المركز الخامس برصيد 17 نقطة·
المجموعة الثالثة
لاشك أن الجولة الثانية بالمجموعة الثالثة سوف تكون على موعد مع مباراتين قويتين وبجانب لقاء الأهلي الإماراتي ونفتشي
يخوض الكويت الكويتي مواجهة مهمة مع ضيفه السد القطري· ويتصدر السد المجموعة برصيد ثلاث نقاط بفارق الاهداف امام نيفتشي الاوزبكستاني، وسيكون الكويت مطالبا بالفوز لتعويض خسارته في مباراته الاولى امام مضيفه نيفتشي صفر-1 في طشقند تجنبا لضعف امله في خطف بطاقة التأهل الى الدور المقبل كما حصل في دوري ابطال العرب حيث حصل على نقطة واحدة فقط واحتل المركز الاخير في المجموعة الاولى· وتراجعت نتائج الكويت في الفترة الاخيرة لغياب اللاعبين الدوليين المنضمين الى المنتخب الكويتي الذي يستعد لتصفيات كأس العالم2006 وقبل مباراته مع السد، سقط الكويت في فخ التعادل السلبي مع التضامن في الدوري المحلي ويحتل المركز الرابع برصيد 14 نقطة بفارق 4 نقاط خلف القادسية المتصدر وحامل اللقب، لكنه يملك مباراة مؤجلة مع الشباب· وسيعتمد مدرب الكويت الالماني ثيو بوكير على اللاعبين الدوليين الذين تخلفوا عن المغادرة مع المنتخب الى المعسكره التدريبي في العين اول من امس، على ان يلتحقوا بعد المشاركة مع فريقهم، ويشكلون الركيزة الاساسية للفريق وهم الحارس خالد الفضلي ويوسف اليوحة ويعقوب الطاهر وحسين حاكم وفهد عوض ووليد علي واحمد صبيح وبشار عبد الله وفرج لهيب، اضافة الى وجود البحرينيين طلال يوسف وحسين بابا والبرازيلي كابرال· في المقابل، يسعى السد الى مواصلة بدايته الجيدة وتعزيز صدارته للمجموعة بعد فوزه على الاهلي 2-صفر، رغم ان مهمته لن تكون سهلة·
واكد مدير كرة القدم في النادي القطري سالم العلي 'ان نقاط المباراة مهمة جدا في هذه البطولة وتحقيق نتيجة ايجابية سيكون دافعا معنويا قويا في المباريات المقبلة' مضيفا 'فريق الكويت يضم مجموعة من اللاعبين المميزين ويضم مجموعة من اللاعبين الشاب واصحاب الخبرة ونستطيع تقديم عرض جيد في المباراة'· ويغيب عن السد الدولي وسام رزق لعدم شفائه من الاصابة·
المجموعة الرابعة
يلتقي الاهلي السعودي مع الجيش السوري على استاد الأمير عبد الله الفيصل في جدة ويسعى الى تحقيق فوزه الثاني على التوالي بعد ان كان تغلب على الزوراء العراقي 2-1 فيما يريد الجيش بطل كأس الاتحاد في الموسم الماضي محو آثار خسارته امام باختاكور الاوزبكستاني صفر-2 في الجولة الاولى وانتزاع التعادل على الاقل· وبسبب عدم مشاركة الدوليين نايف القاضي وتيسير الجاسم وصاحب العبد الله، استدعى البرازيلي جينيو مدرب الأهلي المخضرم محمد الخليوي ووليد عبد ربه لدعم خطي الدفاع والهجوم·

اقرأ أيضا

العصيمي: اهتمام القيادة يترجم أحلامنا إلى حقيقة