الاتحاد

دنيا

صيِّف في أبوظبي كرنفال مرح وإبداع

ضحك ولعـــب ولهو وتثقيف

ضحك ولعـــب ولهو وتثقيف

إذا لم تكن قد حجزت تذكرة للسفر خلال الصيف مع أسرتك، فانعم بقسط وفير من المرح داخل العاصمة، وبدلاً من قطع أميال بعيدة يمكنك ببساطة التوجه إلى مهرجان ''صيِّف في أبوظبي'' في مركز أبوظبي الدولي للمعارض، حيث ينتظرك الكثير من المفاجآت·
هناك سوف تبحر في ''الكاريبي''، وتنعم بمغامرات تحت الماء، وتجول في الغابات وتتعرف إلى عالم الحيوانات· ليس هذا وحسب، بل إن أطفالك سوف يتعرفون إلى عمل الجاسوسية ويشاركون بأيديهم في فن العمارة والبناء·
إنه كرنفال فرح ولهو وألعاب تثقيفية للكبار والصغار، وعنوان يستحق أن يقصد أكثر من مرة لما يتضمنه من فعاليات غنية معظمها يحدث في الدولة للمرة الأولى· ولأن الجديد لا يلغي القديم، فإن أحياء التراث حاضر بقوة في ''صيِّف في أبوظبي''·
تجربة مثيرة
يوم كامل تمضيه الأسرة في ''صيِّف في أبوظبي'' من دون أن تشعر بالوقت، وقد لا يكفيها اليوم لتجربة جزر المهرجان كلها ومتاهاته الممتدة داخل مركز أبوظبي الوطني للمعارض على مساحة 13 ألف متر مربع· باختصار، التجربة مثيرة وممتعة في آن، تلمس فيها كل جديد بدءاً من مواقف السيارات· فإذا ذهبت إلى المهرجان، ليس عليك أن تحمل هم إيجاد موقف لسيارتك مع مئات السيارات المتوجهة إلى هناك، إذ وفرت اللجنة المنظمة مواقف مجانية للجميع عند ''مدينة زايد الرياضية''، التي تبعد مسافة قريبة عن مركز المعارض· ومن هناك تستقل باصاً إلى موقع الحدث، من ضمن 15 باصاً متوافراً على مدار الساعة لخدمة التوصيل· وبمجرد الجلوس في الباص سوف ينتابك شعور بأنك حقاً سائح، حتى وإن كنت مازلت في العاصمة، ومازال ينتظرك الكثير·
تدخل ''الصيف'' من بوابة مكيفة تنقل إليك إحساساً بالانتعاش كلما اقتربت أكثر لتنبهر أخيراً بزحمة الألوان المنتشرة هنا وهناك، كأنها تستقبلك بابتسامة صيف مشرقة· سبع جزر فريدة تشغل مساحة المعرض وتضم مجموعة من الفعاليات بعناوين وأفكار مختلفة· وربما أكثرها إثارة حديقة الحيوانات الآلية التي تشكل عامل الجذب الرئيسي في جزيرة الاستكشاف، وهي عبارة عن معرض تثقيفي تفاعلي يمتد على مساحة 1000 متر مربع، وتستخدم فيه تقنيات التحريك الالكتروني لتوضيح كيفية تشغيل الحيوانات الآلية· هذا الركن بالذات يجذب الكثير من الزوار بمختلف الأعمار لما يظهره من تفاصيل عن حياة الحيوان· وقد زار هذا المعرض ''الذكي''، أكثر من 20 مركزاً علمياً في أميركا الشمالية وسنغافورة وشاهده أكثر من أربعة ملايين زائر حول العالم·
رسائل تربوية
يورد المدير الإقليمي للإعلام في ''شركة أبوظبي الوطنية للمعارض'' عدنان حسن أن أهمية ''صيِّف في أبوظبي'' تأتي ضمن الخطة الاستراتيجية للترويج السياحي، ويوضح أن الاهتمام المتواصل بالسياحة وبالمشاركة في معرض سوق السفر منح العاصمة مركزاً متقدماً جداً على قائمة المناطق السياحية التي يقصدها الأجانب والمهتمون من مختلف البلدان·
''من هنا كان لا بد من إيجاد مشروع سياحي ضخم لتكريس هذا الدور لإمارة أبوظبي، ولأنه ما من مهرجان صيفي يكتمل، إلا بقدر توجهه للطلبة والأطفال، كان التركيز في الدورة الأولى من ''صيِّف في أبوظبي''، على هذه الفئة العمرية بخصها بألعاب تثقيفية تنمي رسائل تربوية من خلال اللعب واللهو''·
ويذكر عدنان حسن أن الفعاليات المشاركة تم استقدامها من شركات غربية زائعة الصيت، وسوف تضاف ألعاب جديدة في الدورات المقبلة للمهرجان، على أن تعاد الفعاليات التي تلقى استحساناً من الجمهور· ويشير إلى أن موسم ''صيِّف في أبوظبي'' سوف يبدأ سنوياً مع نهاية السنة الدراسية وينتهي في أواسط أغسطس· ''وهي فترة جيدة نسبياً إذا قورنت بغيرها، فمن غير الممكن أن يتم حجز المكان أكثر من هذا الوقت، خصوصاً أن مركز المعارض يستقبل في السنة 43 معرضاً، أي بمعدل معرضين في الأسبوع، على أن يرتفع هذا العدد إلى 60 معرضاً في السنة المقبلة''· ويفيد عدنان حسن أنه من المتوقع أن يزور المعرض 150 ألف زائر، وقد تم وضع تعرفة رمزية لـ40 في المئة من الألعاب، لضمان المحافظة على مستوى الزوار وراحتهم·
دهشة على الوجوه
خلال التجوال في أرجاء مهرجان ''صيِّف في أبوظبي''، يبدو واضحاً على وجوه الزوار من الكبار والصغار، مدى الارتياح والدهشة المصاحبة لمختلف الفعاليات، وما من زائر تسأله رأيه في هذا الحدث الذي تستضيفه العاصمة للمرة الأولى، إلا ويعبر عن إعجابه وتمنيه بأن يستمر المهرجان على مدى فصول السنة·
عبد الله الحمادي أب لأربعة أبناء كان يصطحبهم بالدور إلى مختلف المناطق الترفيهية، يقول: ''كم كنا بحاجة إلى مثل هذا النشاط الترفيهي في العاصمة والذي يختصر علينا جولات كثيرة لا ترضي الصغار دائماً''، ويذكر أنه لو كان على علم مسبق بهذه الفعالية لما حجز تذاكر سفر في الصيف ولكان وفّر مبلغاً مرموقاً، واكتفى باصطحاب أبنائه كل يوم إلى جزيرة من الجزر السبع·
الرأي نفسه تعلنه أم سعيد التي التقيناها وهي منهمكة في مشاركة طفلتيها بلعبة البناء والعمارة: ''الحق يقال: إن كل شيء مدهش هنا، ولاسيما الفعاليات التثقيفية التي تنمي في الطفل حب المعرفة والتجربة· فلم يسبق لنا من قبل أن لمسنا هذا الاهتمام بتدريب النشئ الجديد على أمور مثيرة كعمل الجاسوسية وحركة أعضاء الحيوانات''· وهي كانت تتمنى لو خصصت أيام للنساء فقط بحيث تتمكن الأمهات من مشاركة أبنائهن في مختلف النشاطات·
أشرف العلي يجوب في الأرجاء، والسبب- كما يقول-: ''جئت اليوم بمفردي لأكتشف المكان وأطمئن ما إذا كان مناسباً للصغار، فأبنائي الثلاثة هم دون الخامسة من العمر، وكنت أخشى أن أصطحبهم فأقع في ورطة الركض خلفهم طوال الوقت''· أما ردة فعله فكانت ايجابية وهو بلا شك لن يأتي بدونهم في المرة المقبلة·
وتعبر مروة نابلسي عن إعجابها بالسينما المتحركة التي جربتها برفقة طفلها الوحيد: ''المكان أروع من الوصف، وفيه كم من المفاجآت بحيث لا تكفي مرة واحدة أبداً لتجربته، ومن المؤكد أنني سأزوره ثانية برفقة صديقاتي وأولادهن لنمضي وقتاً ممتعاً ومفيداً نحتاج اليه في زمن الغرف المغلقة''·
أما فيليب مورييه وهو فرنسي الجنسية كان بصحبة أسرته، فقد أعجبه القسم المخصص للفنون والذي يضم لوحات تعريفية بفن الفنان العالمي بيكاسو، يقول: ''هذا النوع من الفعاليات يفتح المجال أمام تثقيف الجيل الشاب بما ينقصه أحياناً كثيرة ولا توفره المراكز الترفيهية الأخرى· والمهم هنا، أن اللهو لا يأتي على حساب التوجيه، والعكس صحيح، مما يتيح فرصة للاستمتاع التام''·



فنون حية

ضمن جزيرة الإبداع، ثمة ركن لافت للنظر خاص بالفنون على أنواعها، توزع فيه نماذج من أعمال الفنان العالمي بيكاسو· وفي منطقة الفنون والأشغال اليدوية هذه، فرصة جذابة ليتعرف الأطفال إلى مفردات الرسم والحياكة وصناعة الحلي، إضافة إلى التلوين على الأواني الفخارية· ولأن الرقص يدخل في إطار الفنون، يقدم الصغار أداء راقصاً كنوع من التعبير عن البراءة· وفي المكان أيضاً لوحات ارشادية تثقيفية تشرح أبعاد الفن بمفهومه الشامل والذي يتضمن في طياته، إضافة إلى الرسم والموسيقى والرقص، كذلك المسرح والسينما والتمثيل على أنواعه والكتابة والشعر والإعلانات·

يومياً حتى 18 أغسطس

مهرجان ''صيِّف في أبوظبي'' فكرة أطلقتها وتنظمها ''هيئة أبوظبي للسياحة''، و''شركة أبوظبي الوطنية للمعارض''، وهو مجموعة كبيرة من معارض الألعاب الترفيهية والتثقيفية في العالم· ويستمر الحدث حتى 18 أغسطس المقبل ويفتح أبوابه يومياً من الثانية عشرة ظهراً حتى التاسعة مساء· أسعار تذاكر الدخول هي 30 درهماً للكبار، 20 درهماً للصغار، ومجانية للأطفال ما دون الأربع سنوات· أما فعاليات المهرجان، فمنها 60 في المئة مجانية، بينما تكلفة الألعاب الأخرى تراوح بين 5 و10 دراهم·

7 جزر مشوقة


يضم مهرجان ''صيِّف في أبوظبي'' 7 جزر ترفيهية وتثقيفية في آن وهي:
؟ جزيرة الاستكشاف: وتشمل حديقة الحيوانات الآلية التي تمتد على مساحة 1000 متر مربع، وتشكل محور المهرجان لما تتضمنه من أفكار تثقيفية لطريقة عمل جسم الحيوان· وفي الجزيرة برامج مشوقة عن الخداع البصري فيها عروض لاختبار الذكاء والمهارة، إضافة إلى عرض خاص يصور شخصية السلحفاة ''سولر'' الثلاثية الأبعاد والتي يمكنها التكلم والتحرك والتعبير عن المشاعر·
؟ جزيرة الخيال: تضم سينما يتم نفخها، فيها مقاعد من أكياس القماش المحشوة حيث تعرض حلقات من برامج للأطفال، وفيها كذلك شجرة متحركة تقوم بالغناء وسرد القصص باللغتين العربية والإنجليزية بواسطة أدوات تحكم بالحركة التفاعلية· وتقدم عروض مسرح العرائس المضيئة بالأشعة فوق البنفسجية التي لم تشهد الإمارات مثيلاً لها من قبل·
؟ جزيرة المغامرات: هي عبارة عن معرض تفاعلي قائم على التثقيف تقوم برعايته شرطة أبوظبي تحت اسم ''علم التجسس''· يمتد على مساحة شاسعة ويتيح للمشاركين من مختلف الأعمار استكشاف المهارات والقدرات والتقنيات المستخدمة من قبل عملاء حقيقيين مكلفين بتطبيق القوانين· وتضم الجزيرة نموذجاً لسباق السيارات التي يتم التحكم فيها من بعد، إضافة إلى متاهات الليزر وسينما الحركة حيث يجلس الضيوف على مقاعد متموجة تشعرهم وكأنهم يبحرون في الكاريبي ويقومون بمغامرات تحت الماء أو يجولون في البراري وفي الغابات الكثيفة·
؟ جزيرة المرح: توفر مختلف الألعاب الموجهة لفئة الشباب كالقفز على ''الترامبولين'' وعبور النهر، ورحلة في القطار وشتى ألعاب الملاهي وأكثرها إقبالاً دائرة الفناجين وأكشاك رمي الحلقة وآلات الرقص وألعاب الفيديو·
؟ جزيرة الإبداع: انها مكان حصري لعرض مختلف المواهب الإبداعية وأهمها عروض السيرك والألعاب البهلوانية وقذف الكرات التي يقدمها مهرجون عالميون بارعون في المشي على ركائز الأقدام والسير على الحبل· ومن الفعاليات الجذابة، ركن البناء واسمه ''لنبن مدينة''، والذي يعرف الصغار بأسس البناء في جو مليء بالنشاط· وهنا لابد من أن يرتدي المشاركون ملابس عمال البناء الواقية من الحوادث كالسترة المضيئة والخوذة البلاستيكة·
؟ جزيرة ''الأكشن'': الجزيرة مقسمة إلى ''منطقة حضرية'' و''منطقة رياضية'' و''منطقة استرخاء''· وتشكل ''المنطقة الحضرية'' أكبر نقطة تجمع للجمهور في المهرجان تتميز بعروض الأداء الحر للمهارات، مثل استعراضات الدراجات الهوائية ومهارات لاعبي كرة القدم· وتقام في ''المنطقة الرياضية'' عروض التسلق وكرة السلة وركوب ثور ''الروديو''· أما منطقة الاسترخاء''، فهي مخصصة لمن هم فوق الـ13 عاماً، ويمكنهم الاستمتاع بسماع موسيقى الـ''دي جي'' الحية·
؟ جزيرة الثقافة والتراث: تم الإعداد للجزيرة بالتنسيق مع ''هيئة أبوظبي للثقافة والتراث'' بهدف تعريف الأطفال والآباء بالثراء التراثي والثقافي الذي تتمتع به دولة الإمارات· وتركز نشاطات الجزيرة على الرقصات الفلكلورية المحلية وفن الخط العربي والزخارف والحرف اليدوية والموسيقى التراثية والمأكولات الشعبية·

اقرأ أيضا