الاتحاد

الاقتصادي

«مصدر» تبدأ أعمال البحث والتطوير لمشروع برج مركزي متطور للطاقة الشمسية

برج مركزي متطور للطاقة الشمسية

برج مركزي متطور للطاقة الشمسية

أطلقت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” بالتعاون مع “معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا” وشركة البترول اليابانية “كوزمو أويل” و”معهد طوكيو للتكنولوجيا” أعمال مرحلة البحث والتطوير لمشروع برج مركزي متطور للطاقة الشمسية المركزة في مدينة مصدر.

ويهدف المشروع البحثي المتطور المشترك لاختبار تقنية ابتكارية للأشعة الهابطة المعروفة باسم “بيم داون”، التي تمتلك إمكانية تحويل الإشعاع الشمسي لكهرباء بطريقة أكثر كفاءة من التقنيات الأخرى.
ويعتبر التوصل لطريقة إنتاج قابل للتطبيق التجاري باستخدام الـ”بيم داون” نقطة تحول جوهرية في تكنولوجيا الطاقة الشمسية المركزة.
تقوم عملية الـ”بيم داون” بعكس تقنيات البرج التقليدي للطاقة الشمسية التي تستخدم المرايا “الهيليوستات” لتوجيه أشعة الشمس إلى جهاز استقبال في أعلى البرج المركزي، وذلك لتسخين سائل ناقل للحرارة كالملح الذائب أو الزيت أو الماء بغية إنتاج البخار الذي يستخدم بدوره لتشغيل توربينة بخارية.

ومن خلال تقنية الـ”بيم داون” التي تعتمد وضع جهاز الاستقبال في قاعدة البرج “المستوى الأرضي”، يرى فريق البحث أنه بالإمكان التقليل من فقدان الطاقة الناتجة عن عملية ضخ السائل لجهاز الاستقبال المرتفع، ورفع الكفاءة التشغيلية وتخفيض تكاليف إنتاج الكهرباء.

وأفاد الدكتور سلطان أحمد الجابر الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” في بيان صحفي أمس بأن: “التقنية الشمسية الحرارية تمثل أحد المجالات المهمة التي تركز عليها (مصدر)، ونحن ملتزمون بالعمل مع شركائنا لدفع عجلة تقدم هذه التقنية. وتعتبر شراكتنا الإستراتيجية مع شركة كوزمو أويل ومعهد طوكيو للتكنولوجيا إحدى القنوات الجديدة على طريق استكشاف إجراءات وأساليب ابتكارية متطورة لتحسين كفاءة إنتاج الطاقة الشمسية الحرارية”.

وأضاف: كانت النتائج الأولية للمشروع إيجابية ومبشرة للغاية، وعند نجاح المشروع بالوصول لمزيد من النتائج الإيجابية، يمكن القول إننا سنكون عند نقطة تحول بالنسبة لطريقة بناء الأبراج الشمسية نظراً لتقنية الـ”بيم داون” الثورية الجديدة.

وزاد الدكتور الجابر: “ان (مصدر) تتابع مسيرة التزامها بترسيخ مكانة أبوظبي كمركز عالمي للطاقة المتجددة من خلال استمرار الانتقائية والمستوى الرفيع لمشاريعها الاستثمارية في التقنيات الجديدة التي سيكون لها دور مهم في الوصول لمستقبل أفضل للجميع”.
ومن جهته، قال هيرويوكي وادا المدير العام لشعبة طاقة المستقبل في قسم المشروعات الدولية لشركة كوزمو أويل: “نحن فخورون بالعمل مع (مصدر) ومعهد طوكيو للتكنولوجيا على هذا المشروع الواعد. فالواقع الحالي لظاهرة التغير المناخي العالمية يسلط الضوء على أهمية التحول لموارد بديلة للطاقة تكون منخفضة التكاليف، ومن المؤمل أن تكون تقنية الـ(بيم داون) أحد الحلول العملية الجديدة التي ستؤدي هذا الغرض في قطاع الطاقة الشمسية المركزة”.

يشار إلى أن اتفاقية مشروع البحث الجديد بين “مصدر” وشركة كوزمو أويل ومعهد طوكيو للتكنولوجيا تشكل آخر مستجدات جهود دولة الإمارات للقيام بدور ريادي وترسيخ مكانتها العالمية في مجال تقنيات الطاقة المتجددة، وقد بدأت هذه الجهود بإطلاق مبادرة مصدر عام 2006.
وكانت حكومة أبوظبي قد أعلنت في بداية العام المنصرم عن التزامها بالوصول لمعدل 7% من إنتاج الطاقة من مصادر الطاقة المتجددة في عام 2020.

وقد تكللت جهود الدولة المبذولة في هذا الإطار بنجاح استضافة المقر الرئيس للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “أيرينا” في مدينة مصدر.

اقرأ أيضا

السيارات الكهربائية على طريق خفض التكلفة