الاتحاد

ثقافة

الصالونات النسائية.. دور بارز في تعزيز حضور المرأة الثقافي

خلال الندوة (تصوير حسن الرئيسي)

خلال الندوة (تصوير حسن الرئيسي)

دبي (وام )- نظم صالون العويس الثقافي النسائي ومؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية مساء أمس الأول ندوة بعنوان «دور الصالونات الثقافية النسائية.. إضاءات على تجارب نسوية رائدة» في مجلس العويس في دبي.
ووجهت موزة بنت علي بن عبدالله العويس في كلمة ألقتها نيابة عنها الإعلامية شيخة الجابري أسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى سمو أولياء العهود وسمو نواب الحكام وإلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» على تفعيلهم دور المرأة في المجتمع ودعمهم لها وتهيئة كل الفرص أمامها لتبدع وتقوم بدورها الحيوي في بناء الأسرة والوطن..معتبرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك قدوتنا المثلى ورمزنا الأعز .
كما وجهت تحية اعتزاز وتقدير للمرأة الإماراتية على مشاركتها الفاعلة والحقيقية في بناء المجتمع وسعيها الدؤوب للوصول به إلى المستوى المأمول الذي يلبي طموحاتها ويسهم في بلورة أفكارها ووضعها موضع التنفيذ.
وأضافت أن المرأة الإماراتية تدخل بكل ثقة واقتدار سوق العمل بعد أن تعلمت وأصبحت مؤهلة لتحمل مسؤوليتها في عملية البناء الوطني وبات لزاما عليها أن تقضي أوقات فراغها في ما يجدي وينفع ولهذا السبب جاءت فكرة إنشاء « صالون العويس الثقافي النسائي» مؤكدة أهمية إنشاء هذه الصالونات في المدن وفي الأحياء أسوة بمجالس الرجال لفوائدها المتعددة على المستوى الشخصي كزيادة الوعي الأسري والحقوقي للمرأة وصولا إلى المستوى العام الذي يصب في مصلحة الوطن باعتبار المرأة المنتجة عنصراً فعالاً في عملية البناء والتقدم.
من جانبها قالت حليمة بنت حميد بن علي العويس إن الندوة تهدف إلى إسناد الدور الحقيقي للمرأة الإماراتية وإشراكها في عجلة التقدم والتطور بشكل يسرع وتيرة الإنجاز في ظل التحديات الراهنة التي تحتاج للتصدي لها وتضافر كل الطاقات الايجابية المنتجة الواعية والخيرة.
وأكدت أن من واجب المرأة أن تناضل أكثر بعد أن نجحت في تحصيل العلم والمعرفة فهي كانت ولاتزال نصب اهتمام القيادة الرشيدة التي تباركها وتشجعها لأن تدخل ميادين العمل بتميز وإرادة وثقة مع الرجل جنبا إلى جنب.
وقالت إن المرأة الإماراتية مقدامة ومميزة ومتميزة وطموحة وهذه مقومات إيجابية يجب على المرأة الإماراتية أن تحميها من الضياع بتأسيس منتديات نسائية تبحث في أسس مشاركة المرأة للرجل في عملية البناء ولدى المرأة ما تسهم به أيا كان موقعها من دون أن يؤثر ذلك على أدائها العاطفي والإنساني والاجتماعي والوجداني وحين تستطيع المرأة التوفيق بين ما تعطيه وما تحصل عليه يغدو المجتمع في هيأته الحضارية الأمثل.
وأشارت حليمة العويس إلى أن الصالونات الثقافية النسائية من الأمور التي توحد وجهات النظر النسائية تجاه القضايا العامة والخاصة ومن الضرورات الملحة التي تساعد على إعداد موقف نسائي موحد تجاه القضايا التي تهم الجميع.
من جهتها عرضت شيخة الجابري نبذة عن تاريخ الصالونات الثقافية النسائية التي تناقش الأدب والشعر منذ القدم إضافة إلى عرض لأشهر الصالونات الثقافية العربية والخليجية في مدن الرياض وجدة والدمام في السعودية .. مشيرة إلى وجود عدد من الصالونات الثقافية النسائية في الإمارات كصالون «أسماء صديق المطوع» في أبوظبي منذ سبعة عشر عاما وصالون «شما بنت محمد بن خالد آل نهيان » في العين.
وتضمنت الندوة استعراض نشاط مؤسسة العويس الثقافية وفي مقدمتها جائزة العويس الثقافية على مستوى العالم العربي..فيما استعرضت عدد من الشخصيات النسائية تجاربهن في مختلف المجالات حيث تحدثت كل من الدكتورة عائشة السيار وكيلة وزارة التربية والتعليم الأسبق - في بداية الثمانينات وأول امرأة إماراتية تحصل على الدكتوراة وسعادة عفراء البسطي عضوة المجلس الوطني الاتحادي والدكتورة عايشة بوسميط مديرة إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في هيئة الطرق والمواصلات والدكتورة الطبيبة حسنية قرقاش أول إماراتية أخصائية في الأمراض النسائية والشاعرة شيخة الجابرى والدكتورة نورة الشامسي والإعلامية حصة العسيلي إضافة إلى الفنانة التشكيلية والدكتورة نجاة مكي كل منهن عن تجربتها. وفي نهاية الندوة كرمت حليمة بنت حميد بن علي العويس الشخصيات النسائية المشاركات في الندوة.

اقرأ أيضا

11 يوماً من سحر المعرفة في «الشارقة للكتاب»