الاتحاد

اعذرني يا قلمي

قلمي·· كلمة ترتاح لها نفسي·· نعم قلمي·· ترتاح له روحي·· قد تستغرب مني·· ولكن هو قلمي·· في مظهره البسيط·· وفي نفس حاله من السنين·· يبقى مكانه بلا ملل·· أتركه لأيام وأشهر طويلة·· وفجأة أعود اليه لأجده جامداً مبتسماً ينتظرني·· وبشوق يتأملني·· فهذا قلمي·· الذي يبقى جامداً في أدراجي·· فلا أبوح بما في داخلي لسواه·· فهو كاتم لأسراري·· حتى بالكلام الذي لا أقوله لنفسي·· فهو يعلم بما في خاطري·· وبما يهواه قلبي··· ومن تنتظره عيني·· بشوق وحنين·
فقلمي العزيز··
فأنت تكتب فتكتب وتكتب بكل هدوء·· حتى تمسح معاناتي·· دون أن تنطق بآه·· فاعذرني يا قلمي·· فأنا لا أستحق وفاءك·· فأنا لا أتذكرك إلا في أعز ضيقي·· وأنساك عند أفراحي·· فأرجوك لا تلمني·· فأنت تعرف أن أفراحي قليلة·· وأحزاني كثيرة·· فأنا لا أريد ان أهنيك بفرحي الذي لا يدوم· ولهذا أتركك مع دموعي·· وجروح قلبي·· لكي تضيف صفحة جديدة إلى أوراقي·· بل أسراري ومشاعري·· فأنت من أحببته·· فأنت الوحيد الذي يحبني لذاتي·· لست كغيرك يصطنع الضحكة ليسليني·· حتى بدأت أخاف كل من حولي·· ولا أعرف أين أضع ثقتي·· سوى في حضنك يا قلمي·· فأرجوك اعذرني يا قلمي!!
سميرة عمر - العين

اقرأ أيضا