الاتحاد

الإمارات

مؤسسة زايد العليا تنظم عدداً من الفعاليات للقُصّر

اختتمت أمس الأول فعاليات الملتقى الربيعي الذي نظمته مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القُصّر للمشمولين برعايتها· وقد استمرت الفعاليات التي نظمتها المؤسسة ممثلة في شؤون رعاية القصر أبوظبي، بالمشاركة مع مركز تواصل للتدريب والاستشارات الأسرية، تحت شعار ''نلتقي معاً لنرتقي'' أسبوعاً؛ وذلك في إطار جهود المؤسسة نحو تقديم كل أشكال الدعم لبناء شخصية سوية وقوية تستطيع المساهمة بإيجابية في مسيرة البناء على أرض الدولة·
وأكد نافع علي الحمادي مدير إدارة الرعاية الاجتماعية أن الهدف من تنظيم برنامج الملتقى الربيعي هو استغلال أوقات فراغ القصر المشمولين برعايتها خلال إجازة الربيع، وإشعارهم برعاية المؤسسة والوقوف معهم في المناسبات واهتمامها بتنفيذ جملة من البرامج والأنشطة التي تساعدهم على العيش بصورة طبيعية، والاستفادة من الخبرات المكتسبة في الحياة العامة في المستقبل، كما يهدف إلى تحقيق استفادة القُصّر من الدورات التربوية والتعليمية المقدمة من مركز تواصل على يد مجموعة من الخبراء المتخصصين والمؤهلين علمياً للتعامل مع تلك المراحل السنية، إضافة للعمل على إدخال السرور على القُصّر، وذلك من خلال البرامج الترفيهية العديدة التي يشملها الملتقى، مشيراً إلى أن الملتقى اشتمل على تنظيم رحلة ترفيهية تعليمية، وتعليم القُصّر هوايات ومهارات جديدة، والتوعية البيئية ·
وقال: إن شؤون رعاية القصر تسعى من خلال أنشطتها وبرامجها المتنوعة إلى تقديم الخدمة الاجتماعية الشاملة من خلال الرؤى التربوية والتعليمية والاقتصادية·
ومن جانبها، قالت فاطمة أحمد المرر رئيس شعبة التوجيه والإرشاد بالمؤسسة: إن الملتقى اشتمل كذلك على اللعب الجماعي لبناء علاقات بين البنات القاصرات، الترفيه عن النفس، العمل على اكتساب القُصّر لشخصيات متزنة، وإدارة الوقت بنجاح وبتنظيم، كما أن هناك مجموعة من الأنشطة التفاعلية منها: الفروسية، والهجن، والرماية، والمسابقات المتنوعة، فضلاً عن زيارة دار المسنين، وتكريم وتوزيع الشهادات على المشاركين·
وأكدت وجود تنسيق كامل بين المؤسسة ومركز التواصل للتدريب والاستشارات الأسرية والاقتصادية، حيث يقوم الأخير بتنظيم عدد من البرامج للقُصّر، منها برنامج متكامل للقُصّر المتأخرين والضعاف دراسياً من جميع المراحل الدراسية يشمل جلسات استشارية من مختصين نفسياً واجتماعياً، دورات لبرمجة القاصر وتغيير نظرته لذاته، ودروس تقوية في مختلف المواد الدراسية وغيرها

اقرأ أيضا

9 مستشفيات جديدة و 12 مركزاً لجراحات اليوم الواحد في دبي خلال 2019 و 2020