الظفرة (وام)

أطلق مجلس أبوظبي للشباب - التابع للمؤسسة الاتحادية للشباب - برنامج «تقهوى معانا» بالتعاون مع مكتب شؤون المجالس في ديوان ولي عهد أبوظبي ومجلس شباب الظفرة، وذلك في مجلس محمد الفلاحي الياسي في المرفأ بمنطقة الظفرة. ويهدف البرنامج إلى استضافة قادة مميزين للحديث عن التحديات التي واجهتهم والمؤهلات التي ساعدتهم على النجاح والتطور، للاستفادة من تجاربهم العلمية وخبراتهم العملية المتميزة ونقلها للشباب.
ويأتي البرنامج ضمن سلسلة الجلسات والمبادرات والمشاريع الشبابية الثقافية التي ينظمها مجلس أبوظبي للشباب في إطار دور مجالس الأحياء في تعزيز التلاحم المجتمعي والالتقاء بفئة الشباب بشكل مباشر والاستماع إلى أفكارهم، بالتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة في إمارة أبوظبي، التي ستسهم في تطوير منظومة العمل الشبابي وتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة. وكان المهندس محمد إبراهيم الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، أول شخصية ضمن برنامج «تقهوى معانا» والذي حضره أعضاء مجلس شباب الظفرة وأهالي المرفأ بجانب عدد كبير من شباب منطقة الظفرة. وقال المهندس الحمادي - في الجلسة التي أدارها عبيد المري منسق مجلس شباب منطقة الظفرة - إن الإصرار والإيجابية وشغف اكتساب الخبرات أقوى وقود محرك للنجاح، إضافة إلى المثابرة ومواجهة التحديات مهما صعبت، مستعرضاً عدة مواقف لم تخل من التحدي والطرافة بدءاً من المرحلة الجامعية والتحديات العملية، والتدرج الوظيفي حتى الوصول إلى منصب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية. وأشاد بدعم القيادة الرشيدة وحرصها الدائم والمستمر على تقديم الدعم المتواصل للشباب في جميع القطاعات، وتوفير جميع الأدوات والوسائل التي تمكنهم من التوظيف الأمثل لقدراتهم وطاقاتهم لخدمة وطنهم ومجتمعهم.
واستعرض المهندس محمد الحمادي آخر مستجدات البرنامج النووي السلمي الإماراتي ومدى مساهمته في دعم النمو الاقتصادي والازدهار المستقبلي لدولة الإمارات، وتجربته الخاصة في قيادة المؤسسة خلال مراحل تطوير البرنامج.