الإثنين 6 فبراير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

الوحدة والجزيرة «حبايب» في ديربي العاصمة

الوحدة والجزيرة «حبايب» في ديربي العاصمة
25 مارس 2011 23:27
تعادل الوحدة والجزيرة 2 - 2 في “الديربي” المثير أمس باستاد آل نهيان، ضمن الجولة 14 لدوري المحترفين لكرة القدم، والذي جاء دراماتيكياً، خاصة في الشوط الثاني الذي شهد الأهداف، حيث تفوق الوحدة في الشوط الأول، وتساوت الكفتان في الثاني. وسجل للوحدة محمد الشحي في الدقيقة 49 وإسماعيل مطر في الدقيقة 75 وللجزيرة باري في الدقيقة 64 وأوليفييرا في الدقيقة 74، وبهذه النتيجة رفع الجزيرة رصيده إلى 36 نقطة في الصدارة، بينما ارتفع رصيد الوحدة إلى 19 نقطة، وحضر المباراة 9463 مشجعاً. شوط وحداوي كاد بيانو أن يخطف هدفاً مبكراً قبل أن تكتمل الدقيقة الأولى من عكسية لعيسى سانتو، لكن خالد سبيل أبعد الكرة للركنية، وجاء الرد الجزراوي سريعاً، بهجمة انتهت بإبعاد الكرة من أمام دياكيه، لتكون الإثارة حاضرة منذ الثواني الأولى، حيث حاول كل طرف خطف هدف مبكر. وعاد الوحدة من جديد ليهدد مرمى علي خصيف بهجمة انتهت بعكسية من سانتو قابلها الشحي برأسه فوق المرمى، واعتمد الجزيرة على التمرير الطويل في ثلاث مناسبات حيث تنطلق الكرة من علي خصيف لإحداث “ربكة” في الوحدة، بينما واصل الوحدة الهجوم المنظم. وفرط بيانو في فرصة محققة بعد أن صنع له إسماعيل مطر وارتدت الكرة في هجوم معاكس، حيث لم ينجح دياكيه في الإفلات من الكماشة الدفاعية التي نصبها له مدافعو الوحدة بمساندة ماجراو، وحاول دياكيه أن يباغت عادل الحوسني بتسديدة من منتصف ملعب الوحدة تقريباً، وأبعد عادل الحوسني الكرة بصعوبة إلى الركنية، ثم عاود الكرة مرة أخرى بتسديدة من عبد الله موسى أخذت طريقها إلى خارج الملعب، ومن خطأ لهلال سعيد خطف الشحي الكرة وسدد في المرمى لكن علي خصيف حول الكرة إلى الركنية في الدقيقة 20، وعرقل ياسر مطر بيانو في منتصف ملعب الجزيرة ليحتسب الحكم ضربة حرة نفذها بشير سعيد وارتدت من الحائط الدفاعي قبل أن يسيطر الوحدة على الكرة التي وصلت إلى الشحي، لكن ياسر مطر عرقله أيضاً لينال بعدها الإنذار الأول في المباراة في الدقيقة 22. ولم يتأخر الإنذار الثاني كثيراً فكان من نصيب حيدر ألو علي بعد عرقلته دياكيه في الدقيقة 27، وهيأ هوجو الكرة لبيانو الذي سدد كرة خطيرة أبعدها علي خصيف، وكثرت الأخطاء في وسط الملعب، مع مظاهر الخشونة، كان أبرزها عرقلة خالد سبيل لإسماعيل مطر على مشارف منطقة الجزيرة، لينال سبيل إنذاراً، ونفذ بيانو الضربة الحرة المباشرة لتعلو الكرة العارضة بقليل في الدقيقة 38، وأضاع هوجو فرصة أخرى للوحدة من كرة هيأها له الشحي وهو في وضعية جيدة للتسديد، قبل أن يبعد هلال سعيد عكسية هوجو الخطرة إلى الركنية. وواصل الوحدة تكثيف الهجوم لتضيع فرصة أخرى لبيانو، بينما كانت للجزيرة تسديدة خطيرة من عبد الله موسى كآخر محاولة في هذا الشوط الذي جاء قوياً من الطرفين مع أفضلية هجومية واضحة للوحدة الذي أضاع مهاجموه أكثر من ثلاث فرص للتسجيل ولعب علي خصيف دوراً كبيراً في حرمان صاحب الأرض من التسجيل، وفي المقابل لم يتعرض عادل الحوسني لاختبار حقيقي في الشوط الأول إلا مرة واحدة، حيث كانت معظم محاولات الجزيرة الهجومية تحت سيطرة خط الدفاع. شوط الأهداف وعلى عكس بداية الشوط الأول جاء التهديد في بداية الشوط الثاني من الجزيرة بكرة انخرط بها أوليفيرا، وأرسلها قوية، لكن العارضة الوحداوية تكفلت بإبعادها، ولم يتأخر الرد على هذه المحاولة، حيث نجح محمد الشحي المتألق في افتتاح التسجيل بالهدف الأول بعد كرة صنعها له بيانو في الدقيقة 49. وأوشك دياكيه بمجهود فردي رائع أن يدرك التعادل، لكن الحوسني نجح في إبعاد الكرة إلى الركنية، وأبعد علي خصيف تسديدة قوية من هوجو قبل أن ينقذ الموقف من جديد بعد انفراد من بيانو، وحاول أوليفيرا التعديل بقذيفة سيطر عليها عادل الحوسني، ثم أبعد بيانو العائد لمساندة الدفاع كرة عكسية من ركنية للجزيرة من أمام مرمى الحوسني. وحصل خالد سبيل على ضربة حرة، بعد عرقلة من خالد جلال في موقع خطير نفذها دلجادو، وأبعدها ماجراو، قبل أن يجري الوحدة تغييره الأول بخروج حيد ألو علي ودخول محمود خميس في الدقيقة 63، لم تمض سوى دقيقة فقط حتى نجح باري في إدراك التعادل للجزيرة بعد تلقيه تمريرة من دلجادو بعد أن تخلص من رقابة الكمالي، لكن باري نفسه أضاع فرصة الهدف الثاني بعد كرة هيأها له دلجادو أيضاً، وتكرر نفس السيناريو من بيانو الذي قدم له عيسى سانتو كرة جميلة. وصنع هوجو فرصة لمحمود خميس، لكن الكرة أخطأت المرمى، ثم لحق علي خصيف بالكرة قبل أن يصلها إسماعيل مطر المنفرد، وأجرى براجا مدرب الجزيرة تغييرين دفعة بدخول علي مبخوت مكان باري وعبد السلام جمعة بدلاً من هلال سعيد في الدقيقة 72. وعكس الشحي كرة داخل منطقة الجزيرة ليصدها علي خصيف وتجد مطر الذي أعادها في اتجاه المرمى، لكن خصيف نجح في السيطرة عليها، ومرر دياكيه لاوليفيرا الذي أحرز الهدف الثاني للجزيرة في الدقيقة 74، لكن رد الوحدة لم يتأخر أكثر من دقيقة، حيث عكس محمود خميس كرة قابلها إسماعيل مطر برأسه وحولها داخل المرمى هدفاً ثانياً للوحدة في الدقيقة 75. وطالب الوحدة بضربة جزاء بعد التحام بين الشحي وخصيف لكن الحكم طالب باستمرار اللعب الذي زادت إثارته، وأنذر عبد الله موسى لعرقلته الشحي، قبل أن يجرى الوحدة تغييره الثاني بدخول الكثيري بدلاً من بيانو. ولعب محمد مرزوق بدلاً من ياسر مطر في آخر تغييرات الجزيرة، وسيطر عادل الحوسني على كرة من أمام باري المنفرد، فيما حاول الوحدة استثمار كرة عكسية من محمود خميس أبعدها الدفاع إلى الركنية، وتكرر السيناريو نفسه بمحاولة أخرى من الشحي، ولم تتوقف محاولات الفريقين حتى أطلق فريد علي صافرة نهاية المواجهة المثيرة. 10 آلاف درهم جوائز أبوظبي (الاتحاد) ـ قدم نادي الوحدة بالتعاون مع بنك أبوظبي الإسلامي عدداً من الجوائز العينية، بينما كانت هناك جائزة كبرى عبارة عن 10 آلاف درهم، وتم السحب على الجوائز بين شوطي المباراة، يذكر أن النادي نظم مهرجاناً مصغراً في الثالثة عصر أمس شاركت فيه فرق المدارس السنية بالنادي، حيث استمر ثلاث ساعات. تشكيلة الفريقين أبوظبي (الاتحاد) ـ ضمت التشكيلة الأساسية للوحدة عادل الحوسني في حراسة المرمى، وحمدان الكمالي وبشير سعيد وعيسى سانتو وحيدر ألو في الدفاع، وخالد جلال وماجراو ومحمد الشحي وهوجو في الوسط وإسماعيل مطر وبيانو في الهجوم. بينما بدأ الجزيرة المباراة بتشكيلة ضمت علي خصيف في حراسة المرمى، وسامي وربيع وجمعة عبدالله وخالد سبيل وعبدالله موسى في الدفاع، وياسر مطر وهلال سعيد ودياكيه ودلجادو في الوسط، وريكاردو اوليفيرا وباري في الهجوم. المدرجات تتفاعل مع «الديربي» مبكراً أبوظبي (الاتحاد) ـبدأ تفاعل الجماهير مع “الديربي” مبكراً، وقبل انطلاقة المباراة بساعة كاملة، وكان صوت فهد المنصوري قائد رباطة مشجعي الوحدة في المدرجات الأعلى عبر مكبرات الصوت، بينما قام جمهور الوحدة يمين المنصة بمداعبة دياكيه لحظة دخوله الملعب، لإجراء عملية الإحماء. وفي الجانب الآخر كان صوت الطبول يتصدر المشهد. يذكر أن جمهور الفريقين توافد إلى ستاد آل نهيان قبل ساعات من بداية المباراة وسط أجواء احتفالية. كاتانيتش يتابع المباراة أبوظبي (الاتحاد) ـ حضر السلوفيني كاتانيتش مدرب المنتخب الأول ومساعده محمد المنسي على متابعة “الديربي” من المقصورة الرئيسة لاستاد آل نهيان، حيث وصلا الملعب قبل أن يطلق فريد علي صافرته بربع ساعة.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©