الاتحاد

عربي ودولي

بدء «أسبوع الغضب» في محافظة تونسية للمطالبة بالتنمية

تونس(د ب أ) - بدأ سكان محافظة القصرين التونسية بوسط غرب البلاد “أسبوع الغضب” احتجاجا على تأخر التنمية والتشغيل في الجهة بعد عامين من اندلاع الثورة. وأعلن نشطاء ومنظمات من المجتمع المدني في محافظة القصرين عن “أسبوع الغضب” منذ مطلع العام الجديد ومن المنتظر أن يتوج السبت القادم بمسيرة كبرى ينظمها الاتحاد الجهوي للشغل بالتزامن مع إحياء الذكرى الثانية لاندلاع الثورة التونسية. وكان أهالي القصرين قد خرجوا في مسيرة كبرى الخميس الماضي للفت أنظار الحكومة إلى الأوضاع المتردية في الجهة. وتعد محافظة القصرين التي يقطنها نحو نصف مليون نسمة بمختلف معتمدياتها من بين أكثر المناطق تهميشا في تونس منذ عقود وتفتقر بشدة إلى مظاهر التنمية أو الاستثمار على الأرض. ويطالب منظمو تظاهرة “أسبوع الغضب” الحكومة المؤقتة بمحاكمة قتلة الشهداء وتمكين القصرين من حقها في التنمية العادلة والإسراع بتنفيذ المشاريع المتأخرة .

اقرأ أيضا

مادورو يتهم الولايات المتحدة بعرقلة وصول الأدوية لفنزويلا