أبوظبي (وام) شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، حفل تخريج الدورة الرابعة في كلية الدفاع الوطني في العاصمة أبوظبي صباح أمس. وأشاد سموه خلال الحفل الذي أقيم برعاية سموه بالمستوى الأكاديمي الراقي الذي وصلت إليه كلية الدفاع الوطني رغم عمرها الزمني القصير، منوهاً بأهمية الدراسات الاستراتيجية والأمنية التي يتلقاها الدارسون في الكلية من مختلف وزارات ومؤسسات الدولة. ووصف سموه الكلية بأنها مصنع الرجال الأكفاء المؤهلين بقوة العلم والابتكار والإبداع في تخصصاتهم التي تمكنهم من المشاركة في صنع القرار الوطني والتخطيط السليم لحماية أمننا ومكتسباتنا الوطنية. حضر الحفل، سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، ومعالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة العين، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، واللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، ومعالي محمد بن أحمد البواردي الفلاسي، وزير دولة لشؤون الدفاع، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، ومعالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، رئيس أركان القوات المسلحة. بدأ الاحتفال بوصول صاحب السمو راعي الحفل، وعزف السلام الوطني، ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم، وشاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والحضور إيجازاً مصوراً حول تاريخ ونشأة الكلية التي أسست بمرسوم من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، عام 2012، وتم افتتاحها برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في ديسمبر 2013. ثم ألقى اللواء الركن طيار رشاد محمد سالم السعدي، قائد الكلية، كلمة رحب فيها بصاحب السمو راعي الحفل، والحضور، وأشار إلى أهمية تكامل وتعاون مؤسساتنا الوطنية، ومدى حاجة الوطن لجهود أبنائه، ومن هذا المنطلق، فإن كلية الدفاع الوطني تقوم بتطوير برامج الدراسة فيها على أساس التميز والابتكار، وتعمل على تمكين الدارسين من الحصول على معلومات قيمة بهدف التعرف إلى البيئة الاستراتيجية والتحديات، ومعرفة أدوات قوة الدولة والموارد الوطنية، كما تزودهم بمهارات قيادية متقدمة تعينهم على الاندماج الفكري بالبيئة الاستراتيجية، ومتطلبات صناعة القرار الاستراتيجي. ورفع قائد الكلية أسمى آيات الولاء والامتنان لقيادتنا الرشيدة على دعمها لمسيرة الكلية منذ تأسيسها لتمكينها من أداء رسالتها الوطنية بكل نجاح. وهنأ في ختام كلمته الخريجين من مختلف المؤسسات الوطنية، العسكرية منها والمدنية، ودعاهم إلى تحمل مسؤولياتهم الوطنية من أجل حماية مقدرات الوطن ومنجزاته الحضارية، والمشاركة في الذود عن أمن دولتنا العزيزة. كما ألقى الشيخ مكتوم بن بطي بن سهيل آل مكتوم، كلمة باسم زملائه الخريجين في الدورة الرابعة، رفع من خلالها أسمى آيات الشكر والولاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على رعايتهم، ودعمهم لشباب الوطن من أجل مواصلة تحصيلهم الأكاديمي، وتمكينهم من المشاركة الإيجابية والفاعلة في بناء مؤسساتنا الوطنية على أسس علمية، وحماية أمن ومنجزات دولتنا الحبيبة التي باتت بفضل حكمة قيادتنا الرشيدة تصنف في مصاف الدول المتقدمة على كل الصعد. وقام صاحب السمو نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، بتكريم الخريجين، وتسليمهم شهاداتهم في ماجستير الدراسات الاستراتيجية والأمنية، وهنأهم بنجاحهم، وتمنى لهم مزيداً من التفوق والنجاح، كل في موقعه، من أجل خدمة وطنه ومجتمعه، والإسهام في تطور ونهضة دولتنا العزيزة في شتى المجالات. والتقطت لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، راعي الحفل، الصور التذكارية مع الخريجين.