صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

عمليات جني أرباح لـ«القيادية» تضغط على مـؤشرات الأسهم المحلية

مستثمرون في سوق أبوظبي المالي (الاتحاد)

مستثمرون في سوق أبوظبي المالي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

ساهمت عمليات بيع وجني أرباح طالت عددا من الأسهم القيادية والمنتقاة في الضغط على مؤشرات الأسواق المحلية، لتغلق بنهاية جلسة أمس بالمنطقة الحمراء مستهدفة مستويات دعم جديدة، بالتزامن مع تدني مستويات السيولة وغياب المحفزات والاستثمار المؤسسي، رغم وصول الأسعار إلى مستويات مغرية للشراء وتوافر الفرص الاستثمارية، واتجاه المستثمرين للتمسك بمراكزهم المالية الحالية انتظارا لما ستسفر عنه نتائج الشركات الفصلية.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 204.9 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع أكثر من 137.2 مليون سهم، من خلال تنفيذ 3851 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 67 شركة مدرجة، ارتفعت منها 31 سهماً، فيما تراجعت أسعار 29 سهماً، وظلت أسعار 7 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأغلق سوق أبوظبي للأوراق المالية، مع نهاية تعاملات جلسة أمس، منخفضاً بنسبة 0.37%، ليغلق عند مستوى 4682 نقطة، متأثراً بعمليات جني أرباح وضغوط بيع على عدد من الأسهم التي شهدت ارتفاعاً خلال جلسة بداية الأسبوع، بعدما تم التعامل على أكثر من 68.8 مليون سهم، بقيمة بلغت 116.6 مليون درهم، من خلال تنفيذ 29 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 29 شركة مدرجة، ارتفعت منها 15 سهماً، فيما تراجعت أسعار 11 سهماً، وظلت أسعار 3 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
كما شهد مؤشر سوق دبي المالي، خلال جلسة تعاملات أمس، تعاملات استهدفت الأسهم القيادية والمنتقاة المدرجة ومنها سهما «إعمار» و«دبي الإسلامي»، ليغلق على تراجع بنسبة 0.33% عند مستوى 3140 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 68.4 مليون سهم، بقيمة بلغت 88.3 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1503 صفقات، حيث تم التداول على أسهم 38 شركة مدرجة، ارتفعت منها 16 سهماً، فيما تراجعت أسعار 18 سهماً، بينما ظلت أسعار 4 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسهم المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، قال محمد النجار مدير التداول في شركة «دلما» للوساطة المالية، إن تدني مستويات السيولة ما زال السمة الرئيسية التي تسيطر على الأسواق المالية المحلية، في وقت شهدت فيه الأسهم القيادية المدرجة بقطاعي البنوك والعقار ضغوط بيع وعمليات جني أرباح، مؤكداً أن تعافي الأسهم المحلية مازال مرهوناً بتحسن نفسية المستثمرين والأسواق.
وأضاف النجار أن الاتجاه الصعودي لمؤشرات الأسهم المحلية ما زال مرهونا بتحسن مستويات السيولة وتوقعات النتائج الفصلية للربع الأول من العام الجاري، منوهاً بأن أسعار الأسهم وصلت لمستويات مغرية للشراء إلا أن المستثمرين يتجهون في الوقت الراهن نحو التمسك بمراكزهم المالية مفضلين عدم البيع نتيجة تأثر الأسواق بالعامل النفسي المتعلق بالتوترات الجيوسياسية التي تشهدها المنطقة حالياً.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «دانة غاز» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، بعدما تم التعامل على أكثر من 25.1 مليون سهم، ليغلق مرتفعاً عند سعر 0.98 درهم، رابحاً 4 فلوس عن الإغلاق السابق، في حين جاء سهم «أبوظبي الأول» في صدارة الأسهم الأكثر نشاطاً بالقيمة، مسجلاً قيمة تعاملات تجاوزت قيمتها 32.9 مليون درهم، ليغلق منخفضاً عند سعر 12.4 درهم، خاسراً فلسين عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي، جاء سهم «ماركة» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، خلال جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 11.4 مليون سهم، بقيمة 4.2 ملايين درهم، ليغلق متراجعاً بنسبة 9.9% للجلسة الثانية على التوالي عند سعر 0.373 درهم، فيما كان سهم «إعمار» من أكثر الأسهم نشاطاً بالقيمة، مسجلاً 20.8 مليون درهم، بكميات 3.5 مليون سهم، ليغلق منخفضاً بنسبة 1.67% عند سعر 5.88 درهم، خاسراً 10 فلوس عن الإغلاق السابق.